تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الخميس 01 شوال 1434 هـ. الموافق 08 أغسطس 2013 العدد 7241
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 418 يوم . عودة لعدد اليوم

الخلط بين «التسويق الإلكتروني» و«التجارة الإلكترونية»

مشاري الراجح

يعتبر التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية مفهومين مختلفين من حيث المبدأ ومتفقين في الأهداف، كما أن هناك خلطا بين التسويق والمبيعات أيضا هناك خلط بين التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية كمفهوم تجاري وصناعة مستقلة واعدة في عالمنا العربي. ومع تداخل العلوم والمعارف في المؤسسات الأكاديمية والبحثية ودخول الحاسوب في قطاع المال والأعمال الذي أظهر التباين والفجوة في المفاهيم بين أوساط المختصين وصعوبة في تعريفهما إجرائيا وبشكل عملي. وكي نبسط مفهوم التسويق الإلكتروني بصورة شاملة وكلمات معدودة مع تعدد التعريفات له والذي هو عبارة عن استخدام المساحة الافتراضية في الفضاء الرقمي بأدوات التسويق المتاحة كالمواقع الإلكترونية والصحف والمدونات والمنتديات وغيرها والتي لا تشمل العملية اللوجستية كالدفع والتوصيل. وفي المقابل التجارة الإلكترونية عبارة عن سلسلة إجراءات إلكترونية باستخدام شبكة عنقودية تمر خلالها عمليات الشراء والبيع والتحقق من توافر السلعة ومتابعتها لوجستياً من خلال الموقع الافتراضي بطريقة إلكترونية.

ومع تطور البنية التحتية التقنية والتحول الرقمي للتعاملات الإلكترونية في القطاعين العام والخاص، الذي أسهم في تسريع وتيرة نمو التجارة الإلكترونية واستخداماتها على مستوى الأفراد والشركات وحتى المؤسسات الحكومية التي تحولت إلى التعاملات الإلكترونية في جميع معاملاتها. وفي الواقع تعتبر التعاملات الإلكترونية مفهوما أوسع نطاقاً واستخداما من التجارة الإلكترونية التي هي عبارة عن قناة ربط بين المورد والعميل تتم من خلالها عملية البيع والشراء إلكترونيا. وكي نسلط الضوء على الفروق بين التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية كعلاقة الأصل بالفرع فجميع الأدوات الإلكترونية للجهود التسويقية تصب في المحصلة النهائية لمصلحة المتجر الإلكتروني الذي يرتفع بذلك عدد الزيارات والتصفح ثم الشراء الإلكتروني من موقع المتجر الافتراضي.

وفي حقيقة الأمر، التسويق الإلكتروني يهدف إلى إشباع رغبات واحتياجات العملاء بالوسائل التقنية الحديثة سواء من خلال الموقع الرئيس للمؤسسة أو عبر المواقع الإلكترونية الأخرى أو عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي المتعددة. بينما التجارة الإلكترونية تهدف إلى أتمتة جميع إجراءات الاختيار والمقارنة بين السلع والشراء عبر النظام الإلكتروني ودون وسيط أو قناة تسويقية. ولذلك التسويق الإلكتروني يرتكز على الموقع الاستراتيجي في ذهن العميل سواء في المنتج أو الخدمة، إضافة إلى المؤسسة والصورة الذهنية الخاصة بها ولا يرتبط ذلك بالبيع من خلال شبكة الإنترنت. والتجارة الإلكترونية تستهدف تبادل السلع أو الخدمات والبيانات الإلكترونية مشتملة خدمات البيع والاسترجاع والمقايضة عبر شبكة الإنترنت حتى تصل إلى العميل بكل يسر وسهولة.

وحيث تعتبر التجارة الإلكترونية صناعة ناشئة في وطننا وفي حاجة إلى مزيد من الوعي ومشاركة للمعرفة لتأصيل المفاهيم حتى لا تصبح هناك ضبابية في التعريفات، ما يتطلب جهود المؤسسات الأكاديمية في الارتقاء بمفاهيم التجارة الإلكترونية وتطوير المحتوى العربي والمناهج بما يواكب مستجدات العصر في هذا الحقل الواعد لتعتبر صناعة مستقلة.


حفظ طباعة تعليق إرسال
الأكثر تفاعلاً

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

تعليق واحد

  1. العوهلي (1) 2013-08-08 13:22:00

    موضوع جميل وشرح كافي ومختصر لكي نفرق بينهما في وقت تتطور فيه التقنيات و المتاجر الالكترونية التي تعتبر فرص واعدة للاناث في ممارسة الاعمال ووبداية لمشروعات افتراضية في هذا الفضاء الرحب.
    وكل عام وانتم بخير

التعليق مقفل

السيرة الذاتية

تويتر @meshari_r

خلاصات الــ RSS

أرشيف المقالات

ابحث في مقالات مشاري الراجح