الرأي

مقالات اليوم

رقمنة المعاملات استراتيجية للتطوير المالي

وضعت "رؤية المملكة 2030" عدة برامج لتحقيق محاورها الثلاثة، ومن بين أهم تلك البرامج يأتي برنامج تطوير القطاع المالي لتحقيق ثلاثة أهداف رئيسة، يتمثل الهدف الأول في تطوير سوق مالية متقدمة، والهدف الثاني تمكين المؤسسات المالية من دعم نمو القطاع الخاص، والثالث يأتي لتعزيز وتمكين التخطيط المالي "كالادخار، وما إلى ذلك". ولكن هذه الأهداف الكبيرة تواجه تحدي الشمول المالي الذي يعرف بأن تكون المنتجات والخدمات المالية والمصرفية متاحة لجميع أفراد المجتمع، بكافة شرائحهم ومستويات دخلهم وأماكن معيشتهم.
ويتطلب المشروع الكبير أن يكون هناك حساب لكل فرد في المجتمع، وأن يكون الفرد قادرا على الوصول إلى الخدمات المصرفية بأقل تكلفة ممكنة كأحد مؤشرات النجاح الرئيسة للقطاع المالي ــ أي قدرته على خدمة مجموعة واسعة من الفاعلين الاقتصاديين. وتشير مؤشرات الشمول المالي في عام 2016 إلى أن نسبة الذين يمتلكون حسابا مصرفيا من البالغين في المملكة 74 في المائة، بينما كانت الأرقام المرعية القياسية تشير إلى أن نسبة الشمول تجاوزت 90 في المائة.

البيروقراطية وفشل التكامل الطبي

تشرفت خلال العام الفائت بعمادة كلية الطب، في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، التي أنشئت قبل نحو عشرة أعوام، وقد تخرج عديد من الدفعات التي يمارس خريجوها الطب حاليا في مختلف مستشفيات المملكة. عندما تسلمت هذه المهمة كانت العقبة الأصعب -التي لا تزال- هي التدريب السريري للطلاب. فخلال دراسة الطالب فإنه يمر بمرحلتين أساسيتين، الأولى وهي العلوم الأساسية، والثانية وهي التدريب السريري، ولذلك فإن أي كلية طب ترتبط ارتباطا مباشرا بمستشفى تعليمي لصقل مهارات الطلاب السريرية تحت إشراف أعضاء هيئة التدريس في الكلية. كان مستشفى شمال الرياض -الدرعية حاليا- هو الخيار الأنسب للكلية بحكم النقص الشديد في عدد الأطباء، إضافة إلى موقعه الجغرافي الجيد نسبيا بالنسبة لجامعة الإمام. وبالفعل بدأت المفاوضات مع مسؤولي وزارة الصحة للمساهمة في تشغيل هذا المستشفى للاستفادة منه في الجانب الأكاديمي، إضافة إلى خدمة المنطقة المحيطة بالمستشفى. حتى كتابة هذا المقال لم يحدث أي جديد في هذا الشأن وما زال مستشفى شمال الرياض بعد أعوام من إنشائه لا يؤدي الدور المتوقع منه. وعلى الجانب الآخر ما زالت كلية الطب في جامعة الإمام ليس لديها مستشفى تعليمي على الرغم من وجود أكثر من 150 طبيبا مؤهلا بشهادات عليا وتخصصات دقيقة بإمكانهم القيام بجانب كبير من الخدمات الصحية في هذا المستشفى.

خسائر الحرب التجارية الأمريكية - الصينية

يتوافق معظم المختصين على أن حرية التجارة تفيد الاقتصاد العالمي، وأن جزءا كبيرا من النمو خلال العقود الماضية جاء نتيجة للانفتاح التجاري لمعظم دول العالم. ويوجد شبه إجماع على أن الحروب التجارية تضر بجميع الأطراف وتلحق أضرارا بالاقتصاد العالمي تتفاقم إذا حدثت بين الاقتصادات الرئيسة. وصدر أخيرا عديد من الدراسات التي تناقش تأثير النزاع التجاري بين أكبر اقتصادين عالميين الولايات المتحدة والصين. وتقدر الدراسات أن يقود فرض رسوم إضافية على جميع التبادلات التجارية بين الصين والولايات المتحدة إلى خسارة الاقتصاد العالمي لمئات المليارات من الدولارات خلال عام أو عامين. وسيكون الاقتصاد الصيني في مقدمة الخاسرين من هذه الحرب التجارية، نظرا لحجم صادرات سلعه وخدماته الهائل للولايات المتحدة التي تجاوزت 550 مليار دولار العام الماضي، وتحقيقها فائضا يقارب 380 مليار دولار. وفي حالة استمرار تطبيق الرسوم الإضافية لفترة طويلة من المحتمل أن يتراجع نمو الاقتصاد الصيني بما يقل قليلا عن نقطة مئوية، بينما سيتراجع الاقتصادان الأمريكي والعالمي بنحو نصف نقطة مئوية أو أكثر قليلا. وإذا تراجع نمو الناتج المحلي الإجمالي للعالم فسينخفض نمو أسواق العمل بملايين الوظائف حول العالم.

«أوبك» .. شابة تخطو نحو الـ60

يصادف هذا الشهر مرور 59 عاما على قيام منظمة الأقطار المصدرة للبترول "أوبك"، وقد أمضيت 13 عاما من عملي في وزارة البترول والثروة المعدنية التي زادت على 40 عاما ممثلا لبلادي العزيزة في مجلس محافظي المنظمة، ونشأت جراء ذلك بيني وبينها علاقة عاطفية استمدت جذورها من أول يوم دخلت فيه الوزارة عام 1962 وكانت "أوبك" وليدة لم تكمل عامها الثاني، هذه العلاقة جعلتني أتحدث عنها أحيانا بشيء من الحماسة يفسرها عنوان هذه المقالة. لماذا؟
الجواب هو أن "أوبك" مشروع خرج من معطف الإرادة الحرة للمملكة العربية السعودية وبقية الدول الأعضاء، لم تقم بمشورة من البنك الدولي أو بتدخل ومباركة من المخابرات الفلانية ولم ترضخ لتوجيه أحد، وفوق هذا حملت في ميثاقها أسمى رسالة سلام للعالم وهي تأمين الإمدادات واستقرار السوق وضمان عائد مجز لرؤوس الأموال المستثمرة في صناعة البترول.
نعم هكذا "أوبك" صلبة عنيدة مهما عانت النواقص والنقائص فهي مشروع نشأ بإرادة سياسية حرة يعود الفضل الأول فيه لصاحب القرار السياسي الذي أعطى النور الأخضر لقيام المنظمة وهو الملك سعود، رحمه الله، وتوج ذلك بمرسومه الملكي رقم 51 في شهر رجب 1380هـ الذي صادق على القرارين 1 و 2 "المتخذين في مؤتمر مصدري البترول الذي انعقد في بغداد من يوم 10 إلى 14 أيلول (سبتمبر) 1960" الأول يسجل امتعاض واعتراض الدول المصدرة للبترول على قرارات شركات البترول في تحديد الأسعار بشكل منفرد، والآخر يصادق على إنشاء المنظمة.

حديث الوزراء .. راحة للمواطن

منذ أعوام وكتاب الرأي يطالبون بتفاعل أفضل من الجهات الحكومية تجاه ما يكتب حول الخدمات التي تقدم للمواطنين.. حتى لو كان ذلك التفاعل تصحيحا لمعلومات الكاتب وإيضاح الحقائق التي تفيده عند التطرق للموضوع مرة أخرى.. وجاءت "رؤية 2030" لتؤكد ذلك فأصبح لزاما على الوزراء والمسؤولين إيضاح الخطوات والحلول التي اتخذت لتسهيل حصول المواطن على الخدمات وبالذات في المجالات ذات العلاقة بحياته اليومية مثل الصحة والتعليم والإجراءات العدلية. ورأينا كيف أن حديث الوزراء وليس المتحدث الرسمي فقط يريح المواطن ويطفئ أي سوء فهم قد يثار حول التقصير في أداء الخدمات أو قبول الشكاوى حول مستوى أداء تلك الخدمات.. وفي الجمعية السعودية لكتاب الرأي لاحظنا كيف يأتي الوزير أو المسؤول ويتحدث بكل ثقة عن قضايا يتناولها الإعلام بشكل يومي ولا يجد من يوضح جوانبها، ويخرج الوزير أو المسؤول وقد حمل أمانة نقل المعلومة الصحيحة لكتاب الرأي الذين هم على مستوى المسؤولية.. فيكون التفاعل من الرأي العام إيجابيا بعد أن سمع الجميع المعلومة الصحيحة من المصدر الأول.. وكم من وزير أكد في هذه اللقاءات أن هناك تقصيرا ولكن العمل يسير بجدية لمعالجة ذلك وفق رؤية محددة بالوقت وبقياس دقيق للنتائج لا يجامل أحدا.. وقد يصل إلى حد إعفاء المسؤول عن التقصير في عهد يتم فيه اختيار المسؤول بعناية ويعطى كافة الصلاحيات ويحاسب بعد ذلك في ضوء النتائج التي يأتي في مقدمتها رضا المواطن عن مستوى الخدمات الواجب تقديمها في شتى المجالات.

عبدالعزيز بن سلمان .. وزيرا للطاقة

إن تعيين الأمير عبدالعزيز بن سلمان وزيرا للطاقة تعيين مستحق، فهو أحد خريجي جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وهو أيضا من الطلاب المتفوقين الذين حصلوا على درجة الماجستير في البترول، وإضافة إلى ذلك هو من خبراء البترول على المستويين المحلي والعالمي، له مسيرة طويلة مع السوق البترولية المحلية والعالمية، حيث إنه ترأس اللجنة التأسيسية لإنشاء منتدى الطاقة الدولي الذي جاء بمبادرة من الملك عبدالله بن عبدالعزيز، رحمه الله، خلال منتدى الطاقة الدولي الذي عقد في عام 2000 في العاصمة الرياض، ويوم ذاك قام الأمير عبدالعزيز بن سلمان بتمثيل المملكة ورئاسة اللجنة العليا لتطوير ودعم منتدى الطاقة الدولي، ومن أهم القرارات التي اتخذها المنتدى قرار بإنشاء مقر المنتدى الدولي للطاقة في الرياض.
كذلك يتمتع عبدالعزيز بن سلمان بكثير من الخبرات والكفاءات على المستويين المحلي والدولي، فقد ترأس عديدا من اللجان وتمتع بعضوية معاهد الدراسات الدولية المتخصصة في شؤون البترول والطاقة.
ولا شك أن من أهم إنجازاته مساهمته الفعالة في تصميم الاستراتيجية البترولية السعودية، وكان رئيسا للفريق المشكل من وزارة البترول والثروة المعدنية و"أرامكو السعودية" المكلف ببناء الاستراتيجية البترولية وهي أول استراتيجية بترولية في تاريخ المملكة، وظلت الاستراتيجية البترولية السعودية هي الشغل الشاغل للأمير عبدالعزيز، واستطاعت المملكة من خلالها أن تحقق الاستقرار لأسعار البترول سواء في السوق المحلية أو السوق العالمية.

استكشاف القوى الخفية .. القيود والمحفزات

إن استكشاف القوى الخفية التي تحفزك أو تحبطك، تجعل منك قياديا أفضل. فقد أدركت أوليفيا، التي تشغل منصب رئيس قسم التسويق، مشكلتها عندما تلقت آراء زملائها الذين وصفوها بأنها شخص يحتكر المحادثات في العمل. مع ذلك فشلت جهودها السابقة في كبح نفسها. انضمام أوليفيا إلى برامج تطوير القيادة لاستكشاف المحفزات والقيود التي تحركها، ساعدها على أن تكون أكثر وعيا بنفسها ومواجهة التحديات التي تواجهها. وأصبحت تدرك أن معتقدات بعينها قد تضعف من قدرتها على التحكم في الحوار. على سبيل المثال، كانت تظن في أعماقها أنه إذا رغبت في تطوير نفسك وترك بصمتك، يجب أن يكون صوتك مسموعا دائما، يعد ذلك بمنزلة قيد. ولكن من جهة أخرى، اكتشفت أوليفيا قيمة العمل الجماعي وكونه دافعا نحو التعلم بشكل دائم. مع أخذ ذلك في الحسبان، كان من الطبيعي أن تصغي بشكل أفضل إلى محادثات زملائها. ورأت أن الإصغاء من أجل التعلم بمنزلة حافز. وطلبت من اثنين من زملائها أن يلفتا انتباهها خلال الاجتماعات، في حال استفاضت في الكلام.

مقالات اخرى

لعنة الواردات دون منافسة محلية «2 من 2»

تشكل العوامل التي تستفيد من صناعة الاستيراد أولا أكبر جماعات الضغط ضد الإنتاج المحلي.

التمويل الإسلامي يتجاوز حدوده ويتفرع بالصكوك «3 من 3»

في كثير من مناطق الاختصاص التي تعمل فيها المصارف الإسلامية لا توجد هذه الأطر حتى الآن، وحيثما وجدت يتعين تطويعها لملاءمة التمويل الإسلامي.

تحديد أهداف التنمية العالمية «1من 3»

2015 عام مشهود بالنسبة للتنمية العالمية.