تقارير اقتصادية

تدني الطلب يخفض الناتج الإجمالي للقطاع النفطي في المملكة 6 %

أرجع خبيران انخفاض الناتج المحلي الإجمالي للقطاع النفطي في السعودية بنسبة 6.4 في المائة في 2009 إلى الأزمة...

تقرير: السعودية تحقق فائضا 80 مليار ريال 2010

توقع تقرير اقتصادي حديث أن يكون الفائض التقديري في الميزانية السعودية لعام 2010 في حدود 80 مليار ريال، في...

رفع خطط تنفيذ الاستراتيجية الصناعية للمقام السامي نهاية الأسبوع

أكد لـ «الاقتصادية» الدكتور خالد السليمان وكيل وزارة التجارة والصناعة لشؤون الصناعة، أن الوزارة سترفع الخطط...

هل مدخراتك التقاعدية مضمونة؟ اقرأ بتمعن!

|
في عدد «الاقتصادية» الصادر في 06/11/2009 ورد خبر بعنوان «دعوة إلى رفع سن التقاعد الإلزامي في الخليج.»، وفي الأسبوع الماضي صدر خبر منسوب إلى مجلس إدارة المؤسسة العامة للتقاعد مفاده أنها توصي برفع السن التقاعدية للمدنيين والعسكريين لتخفيض تكاليف التمويل. وقد كانت ردات الفعل على تلك الأخبار (التي يمكن قياسها من وحي ملاحظات وتعليقات القراء) سلبية ومفاجئة بصفة عامة، لذا وددت أن أبحث في دوافع هذه التغييرات وما قد ينتج عنها فيما يخص مدخرات الأفراد ومستقبلهم المالي. لا شك أن أنظمة التقاعد في المملكة تعدّ من الأنظمة الكريمة إذا ما قورنت بالعديد من الدول الأخرى من حيث أقساط التقاعد، وسن التقاعد، وإمكانية التقاعد المبكر، والمنافع المالية بعد التقاعد، والتي تمتد إلى ما بعد وفاة المتقاعد في كثير من الأحيان فتستمر لورثته. والحقيقة أن هذه البنود الكريمة يمكن تمويلها بشكل أساسي عن طريق ما يعرف بالـ (هرم السكاني)، حيث يقوم السكان المشتركون في أنظمة التقاعد والدافعون لأقساطه في وقت ما بتمويل رواتب المتقاعدين في تلك الفترة. وهذا النظام يمكن الاستمرار به طالما كان عدد المشتركين في أنظمة التقاعد والدافعين لأقساط التأمين يزيد بشكل كاف على المتقاعدين الحاصلين على منافع التقاعد. ولشرح هذه النقطة دعونا نقسم السكان السعوديين لثلاث فئات: فئة المتقاعدين (أي من هم فوق سن 60 عاماً)، وفئة العاملين الحاليين (ما بين 20 و60 عاماً)، وفئة الصغار أو عاملي المستقبل (من هم دون 20 عاماً). ومن هذا المنطلق يمكن اعتبار المتقاعدين هم المستفيدون الحاليون من نظام التقاعد، والعاملون هم الممولون لمنافع التقاعد التي يحصل عليها المتقاعدون، أما العاملون المستقبليون (والذين نسميهم أطفال اليوم) فهم الذين سنتوقع منهم تسديد أقساط التأمين عندما يتقاعد العاملون الحاليون. فإذا نظرنا لهذه الفئات الثلاث سنجد أنه في عام 1999 كان عدد فئة المتقاعدين وفق المفهوم أعلاه نحو 5 في المائة من مجموع السكان السعوديين، والعاملين 38 في المائة، وعاملي المستقبل 57 في المائة (وهي النسبة الكبرى). وفي عام 2007 بقيت نسبة المتقاعدين نحو 5 في المائة، ولكننا نلاحظ زيادة عدد فئة العاملين إلى 47 في المائة، وانخفاض نسبة عاملي المستقبل إلى 48 في المائة. وهذا التطور على ظاهره قد يبدو جيداً حيث يوجد عدد أكبر من المشتركين في أنظمة التقاعد لتمويل معاشات المتقاعدين بشكل أكبر. ولكن المشكلة تكمن في الانخفاض الكبير في نسبة الأطفال أو عاملي المستقبل من 57 في المائة في 1999 إلى 48 في المائة في عام 2007، مما قد يرجع جزئياً لانخفاض معدلات الإنجاب في السنوات الأخيرة، هذا يعني أن فئة عاملي المستقبل بالكاد أن تبلغ عدد فئة العاملين اليوم، وبالتالي ففئة العاملين الحاليين قد تعاني عدم كفاية أنظمة التقاعد نظراً لعدم وجود مشتركين كافيين في وقت تقاعدهم بعد عدد من العقود للوفاء بمتطلباتهم التقاعدية. ومع الاستمرار في انخفاض معدلات الإنجاب فإن المشكلة قد تتسارع. كما قد يزيد من حدة الأمر الازدياد المطرد في الأعمار من سنة لسنة نتيجة التطور في مجال الطب والرعاية الصحية، مما قد يزيد نسبة المتقاعدين ومعدلات أعمارهم. هذه التطورات بطبعها ستؤدي للضغط على أنظمة التقاعد لتخفيض بعض ميزاتها وتخفيف تكاليفها، مما قد يعني زيادة الأقساط التأمينية، أو إلغاء التقاعد المبكر، أو تأجيل سن التقاعد أو تخفيض المستحقات التقاعدية. وقد واجهت العديد من الدول هذه المعضلة مع انخفاض معدلات الإنجاب فيها وزيادة عدد المستفيدين من التقاعد بالمقارنة بالدافعين لأقساطه. بل إن هذه المعضلات سببت أزمات سياسية في بعض الأحوال، مما حدا بالعديد من الدول التحول إلى نظام «الحسابات المفصولة» حيث يستلزم أن تفي أقساط المرء التأمينية على مدى مدة اشتراكه بمستحقاته التقاعدية، بدلا من أن يقوم كل جيل بتسديد مستحقات التقاعد للجيل الذي يسبقه. بالنظر إلى هذه المعضلة السكانية والمالية، فإني أتقدم بالتوصيات التالية لعلها تساعد القراء الأعزاء على ضمان عيش كريم لدى بلوغ سن التقاعد: أولاً: لا تكتف باشتراكك في مؤسسة التقاعد أو في التأمينات كضمان لك في سن التقاعد. فهناك العديد من المتغيرات التي قد تؤثر فيه من الآن إلى سن تقاعدك. وفي كثير من الأحوال، قد يحصل تغيير في أنظمة التأمين في آخر مدة اشتراكك، كما أنه لا يتطلب موافقتك في كثير من الأحيان. لذا فالوصية هي أن عليك اتخاذ تدابير إضافية بادخار مبلغ لتقاعدك عن طريق البدائل الاستثمارية المتعددة المتاحة. والأمر يزداد أهمية إذا كنت شاباً في مقتبل العمر. ثانياً: على الشركات كذلك عدم الاعتماد على برامج التقاعد الحكومية بشكل كامل لموظفيهم، والمحاولة للاستزادة ببرامج خاصة لتوفير الطمأنينة والادخار لهم، خصوصاً أن الشركات أكثر قدرة وحزما في هذه المسألة من العديد من الموظفين عندما يتعلق الأمر بالادخار. ثالثاً: ومن منظور معاكس فإن المزايا التأمينية اليوم تعد كريمة بشكل كبير، لذا فإني أنصح جميع الأشخاص الذين يعملون في مهن حرة ولا يلتزمون بنظام التأمينات الاجتماعية أن يشتركوا في التأمين الاختياري، خصوصاً إذا كانت لهم خدمات سابقة يمكن الإضافة لها. رابعاً: لعل من الأفضل لأجهزة التقاعد الحكومي (سواء مؤسسة التقاعد أو التأمينات الاجتماعية) الانتقال لنظام الحسابات المفصولة حيث يتم فصل الأقساط التأمينية لكل مشترك والأرباح المتراكمة عليها على شكل رصيد للمشترك يتم استنفاده تدريجياً بمجرد بلوغ التقاعد دون أن يدخل في مدخرات وأقساط الغير. كما أن من شأن ذلك أن يعطي مصداقية وراحة أكبر للمشتركين من استقرار مدخراتهم.
إنشرها
البنك الإسلامي يعتمد تمويلات بقيمة 11.5 مليار دولار

أوضح الدكتور أحمد محمد علي رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، أن مجلس المديرين التنفيذيين للبنك، قد وافق...

التونسيون يعرضون على القطاع الخاص السعودي شراكة لتصدير الفواكه والخضراوات إلى أوروبا

عرض وفد الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري على القطاع الخاص السعودي إقامة مشاريع مشتركة في المجال...

تقرير: الدولار يواصل جني الأرباح بسبب النبرة التفاؤلية لـ «الاحتياطي الفيدرالي»

واصل الدولار الأمريكي تعزيز موقعه ليصل إلى أعلى مستوى له منذ ثلاثة أشهر، حيث أطلق في هذه الأثناء عملية أخرى...

مراكز تجميع للصناعة السعودية لاختراق الأسواق الواعدة في إفريقيا

دعا مجلس الغرف السعودية إلى تطوير استراتيجية وطنية لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين المملكة والدول الإفريقية...

توقعات باندماجات جديدة تشهدها سوق المقاولات السعودية خلال الفترة المقبلة

كشفت لـ«الاقتصادية» مصادر مقربة من قطاع المقاولات السعودي أن الفترة المقبلة ستشهد عددا من الاندماجات بين...

وزارة المالية: تحويل مستحقات المقاولين الحاصلين على تسهيلات إلى البنوك مباشرة

أكدت وزارة المالية أنه سيتم تحويل مستحقات المقاولين الذين حصلوا على تسهيلات مالية من البنوك ‏المحلية وقاموا...

الاقتصادات الخليجية الأسرع تعافيا من الأزمة.. والبورصات تحتاج إلى تطوير مستمر

أوضحت دراسة أجراها اتحاد هيئات الأوراق المالية العربية، أنه يوجد تشابه يصل إلى 75 في المائة بين بورصات...

شركات التشييد والبناء.. طفرة أم قفرة؟

|
تشير التوقعات إلى تحسن الطلب لشركات قطاع التشييد والبناء على ظروف السوق السعودي والتوقعات بارتفاع حجم الطلب على المساكن ونموها. وبالتالي تسهم التوقعات في تحسن ونمو السوق نتيجة لتحسن الظروف الكلية للاقتصاد السعودي. المؤشرات الكلية وحتى الربع الثالث لا تزال متباطئة نتيجة لتباطؤ الظروف العامة ويبدو أن العجلة لم تبدأ في الدوران بقوة كون المشاريع الخاصة لم تشهد زيادة التحرك وتحقيق النمو في قطاع البناء السعودي. من المعروف أن قطاعنا تابع في التحرك لقطاعات أولية مثل قطاع المقاولات الذي يشهد تحركات لتنظيمه. السوق ما زال يتحرك في ضوء نتائج أداء أكثر من أي مؤثرات أخرى وهو إيجابي ويعكس أكثر تفهما لظروف السوق. قطاع التشييد والبناء السعودي في عام 2009 خلال الربع الثالث من عام 2009 حقق القطاع ربحا بلغ 349.091 مليون ريال نتج عنه تراجع ربعي بلغ 4.49 في المائة (وهو معاكس في الاتجاه المحقق خلال الربع الثالث من العام الماضي وبحجم أقل) وتراجع النمو المقارن 52.07 في المائة، خلال ثلاثة أرباع عام 2009 حقق القطاع ربحا بلغ 1.056 مليار ريال بنسبة تراجع 40.34 في المائة، مما يعكس تأثير الربع الأول والثاني والثالث من العام سلبا على النتائج الكلية. وكان الاتجاه متوافقا مع الإيرادات التي بلغت 4.149 مليار ريال بتراجع النمو الربعي 17.82 في المائة يضاف لها أن هناك تراجعا عن الربع المقارن 29.96 في المائة، خلال ثلاثة أرباع عام 2009 حقق القطاع 13.248 مليار ريال بنسبة تراجع 16.61 في المائة مما أثر سلبا في الهامش. المؤشر كان متفقا مع الإيراد والربح في تفاعله ومتفاوتا عنه حجما حيث بلغ 4170.68 نقطة بنسبة تراجع ربعي 0.34 في المائة وتراجع (مقارنا) 31.13 في المائة وهو مماثل لفترة القياس الكلية. البيانات الخاصة بالهامش كانت إيجابية للنمو الربعي وسلبية (مقارنا) وسلبية للفترة الكلية مما تعكس تذبذبا في قوى السيطرة على المصروفات على مختلف مستويات القياس. شركة الخزف السعودي من أوائل الشركات العامة العاملة في مجال مواد البناء في السعودية ولا يزال جزء كبير من أسهمها مستحوذا عليه من صنأدىق الدولة وصنأدىق استثمارية. خلال الفترة الكلية استطاعت الشركة أن تحقق أرباحا بلغت 146.038 مليون ريال بنسبة نمو في الربح بلغت 4.37 في المائة في حين بلغت إيراداتها 718.966 مليون ريال وتحسنت بنسبة 10.47 في المائة مما أدى لارتفاع مصروفاتها نسبيا وانخفاض هامش الربح عند 20.31 في المائة وبنسبة تراجع 5.52 في المائة. الربع الأخير شهد نمو الربحية بنحو 1.24 في المائة ربعيا ونما 5.95 في المائة مقارنا وبالمقابل هبطت الإيرادات ربعيا بنحو 3.32 في المائة ونمت 4.6 في المائة مقارنا، واتجه السعر ربعيا للنمو سلبا بنحو 6.29 في المائة ومقارنا ارتفع بنحو 13.89 في المائة ومعها ارتفع مكرر الأرباح ليصبح 16.71 مرة وهي نسبة ارتفاع بسيطة. الملاحظ هنا هو انخفاض نسبة الإيرادات الأخرى للربح في الربع الثالث عند 2.6 في المائة وهو حجم منخفض نسبيا. الملاحظ أن تحرك السعر والإيراد كان متذبذبا وعلى العكس تحرك الربح إيجابا مما أدى لارتفاع مكررات الشركة وتبقى التوقعات داعمة للسعر فهل يستمر التحسن وهو المفترض أو يتحول الوضع إلى السلبية الموجه للسوق؟ شركة الجبس الأهلية من أوائل الشركات العامة العاملة في مجال مواد البناء في السعودية ولا تزال جزء كبير من أسهمها مستحوذا عليه من مستثمرين خاصين. خلال الفترة الكلية استطاعت الشركة أن تحقق أرباحا بلغت 76.257 مليون ريال بنسبة تراجع في الربح بلغت 15.26 في المائة في حين بلغت إيراداتها 170.602 مليون ريال وتراجعت بنسبة 15.98 في المائة مما أدى إلى ثبات مصروفاتها نسبيا وارتفاع هامش الربح عند 44.7 في المائة وبنسبة نمو 0.86 في المائة. الربع الأخير شهد نمو الربحية بنحو 2.74 في المائة ربعيا وتراجع 19.5 في المائة مقارنا وفي نفس الوقت هبطت الإيرادات ربعيا بنحو 3.44 في المائة وهبطت 22.06 في المائة مقارنا، واتجه السعر ربعيا للنمو سلبا بنحو 6.98 في المائة ومقارنا ارتفع بنحو 2.33 في المائة ومعها ارتفع مكرر الأرباح ليصبح 14.13 مرة وهي نسبة ارتفاع بسيطة. الملاحظ هنا هو ارتفاع نسبة الإيرادات الأخرى للربح في الربع الثالث عند 39.55 في المائة وهو حجم مرتفع نسبيا. الملاحظ أن تحرك السعر كان متذبذبا وعلى العكس تحرك الربح والإيراد سلبا مما أدى لارتفاع مكررات الشركة وتبقى التوقعات داعمة للسعر فهل يستمر التحسن وهو المفترض أو يتحول الوضع إلى السلبية الموجه للسوق. شركة صدق من الشركات العامة الجديدة العاملة في مجال مواد البناء في السعودية ويتوزع ملكيتها قطاع كبير من المستثمرين. خلال الفترة الكلية حققت الشركة خسائر بلغت 1.647 مليون ريال بنسبة تراجع في الخسائر بلغت 82.17 في المائة في حين بلغت إيراداتها 175.015 مليون ريال وتراجعت بنسبة 10.66 في المائة مما أدى لانخفاض مصروفاتها نسبيا وتحسن هامش الربح عند 0.94 في المائة وبنسبة تحسن 80.04 في المائة. الربع الأخير شهد نمو الربحية وتحولها من الخسارة بنحو 86.55 في المائة ربعيا وتراجع 102.68 في المائة مقارنا وبالمقابل هبطت الإيرادات ربعيا بنحو 16.58 في المائة وهبطت 2.02 في المائة مقارنا، واتجه السعر ربعيا للنمو سلبا بنحو 2.02 في المائة ومقارنا ارتفع بنحو 2.65 في المائة ومعها ارتفع مكرر الأرباح ليصبح 134.49 مرة وهي نسبة ارتفاع كبيرة. الملاحظ هنا هو ارتفاع نسبة الإيرادات الأخرى للربح في الربع الثالث عند 119.08 في المائة وهو حجم مرتفع. الملاحظ أن تحرك السعر والإيراد والربح كان متذبذبا مما أدى لارتفاع مكررات الشركة وتبقى التوقعات داعمة للسعر فهل يستمر التحسن وهو المفترض أو يتحول الوضع إلى السلبية الموجه للسوق. شركة البحر الأحمر من الشركات العامة العاملة في مجال مواد البناء في السعودية ولا يزال جزء كبير من أسهمها مستحوذا عليه من مستثمرين أساسيين. خلال الفترة الكلية استطاعت الشركة أن تحقق أرباحا بلغت 100.992 مليون ريال بنسبة تراجع في الربح بلغت 41.54 في المائة في حين بلغت إيراداتها 637.4 مليون ريال وتراجعت بنسبة 25.77 في المائة مما أدى لارتفاع مصروفاتها نسبيا وانخفاض هامش الربح عند 15.84 في المائة وبنسبة تراجع 21.25 في المائة. الربع الأخير شهد نمو الربحية بنحو 31.21 في المائة ربعيا وتراجعت 50.36 في المائة مقارنا وبالمقابل ارتفعت الإيرادات ربعيا بنحو 8.92 في المائة وتراجعت 34.22 في المائة مقارنا، واتجه السعر ربعيا للنمو سلبا بنحو 8.12 في المائة ومقارنا ارتفع بنحو 22.91 في المائة ومعها ارتفع مكرر الأرباح ليصبح 12.85 مرة وهي نسبة ارتفاع بسيطة. الملاحظ هنا هو ارتفاع نسبة الإيرادات الأخرى للربح في الربع الثالث عند 9.01 في المائة وهو حجم منخفض نسبيا. الملاحظ أن تحرك الربح والإيراد كان متذبذبا وعلى العكس تحرك السعر سلبا مما أدى لثبات مكررات الشركة وتبقى التوقعات داعمة للسعر فهل يستمر التحسن وهو المفترض أو يتحول الوضع إلى السلبية الموجه للسوق. شركة الزامل الصناعية من أوائل الشركات العامة العاملة في مجال البناء في السعودية ولا يزال جزء من أسهمها مستحوذا عليه من صنأدىق استثمارية ومستثمرين أساسيين. خلال الفترة الكلية استطاعت الشركة أن تحقق أرباحا بلغت 218.618 مليون ريال بنسبة نمو في الربح بلغت 6.59 في المائة في حين بلغت إيراداتها 4.413 مليار ريال وتحسنت بنسبة 21.1 في المائة مما أدى إلى ارتفاع مصروفاتها نسبيا وانخفاض هامش الربح عند 4.95 في المائة وبنسبة تراجع 11.98 في المائة. الربع الأخير شهد تراجع الربحية بنحو 52.07 في المائة ربعيا وتراجعت 27.74 في المائة مقارنا وبالمقابل هبطت الإيرادات ربعيا بنحو 58.67 في المائة وتراجعت 27.74 في المائة مقارنا، واتجه السعر ربعيا للنمو إيجابا بنحو 6.69 في المائة ومقارنا هبطت بنحو 28.17 في المائة ومعها هبط مكرر الأرباح ليصبح 12.02 مرة وهي نسبة تحسن جيدة. الملاحظ هنا هو ثبات نسبة الإيرادات الأخرى للربح في الربع الثالث عند 19.56 في المائة وهو حجم منخفض نسبيا. الملاحظ أن تحرك السعر كان متذبذبا وعلى العكس تحرك الربح والإيراد سلبا مما أدى إلى ارتفاع مكررات الشركة وتبقي التوقعات داعمة للسعر فهل يستمر التحسن وهو المفترض أو يتحول الوضع إلى السلبية الموجه للسوق؟ شركة الكابلات السعودية من أوائل الشركات العامة العاملة في المجال مواد البناء في السعودية ولا يزال جزء من أسهمها مستحوذاً عليه من مستثمرين أساسيين. خلال الفترة الكلية استطاعت الشركة أن تحقق أرباحا بلغت 113.575 مليون ريال بنسبة تراجع في الربح بلغت 67.3 في المائة في حين بلغت إيراداتها 1.903 مليار ريال وتراجعت بنسبة 46.78 في المائة مما أدى إلى ارتفاع مصروفاتها نسبيا وانخفاض هامش الربح عند 5.97 في المائة وبنسبة تراجع 11.98 في المائة. الربع الأخير شهد تراجع الربحية بنحو 57.4 في المائة ربعيا وهبطت 78.21 في المائة مقارنا وبالمقابل هبطت الإيرادات ربعيا بنحو 12.36 في المائة وتراجعت 43.35 في المائة مقارنا، واتجه السعر ربعيا للنمو إيجابا بنحو 29.6 في المائة ومقارنا انخفض بنحو 27.91 في المائة ومعها ارتفع مكرر الأرباح ليصبح 27.45 مرة وهي نسبة ارتفاع كبيرة. الملاحظ هنا هو ارتفاع نسبة الإيرادات الأخرى للربح في الربع الثالث عند 118 في المائة وهو حجم مرتفع نسبيا. الملاحظ أن تحرك السعر كان متذبذبا وعلى العكس تحرك الربح والإيراد سالبا مما أدى إلى ارتفاع مكررات الشركة وتبقى التوقعات داعمة للسعر فهل يستمر التحسن وهو المفترض أو يتحول الوضع إلى السلبية الموجه للسوق؟ شركة أنابيب العربية من أوائل الشركات العامة العاملة في المجال الأنابيب في السعودية. خلال الفترة الكلية استطاعت الشركة أن تحقق أرباحا بلغت 24.428 مليون ريال بنسبة تراجع في الربح بلغت 77 في المائة في حين بلغت إيراداتها 334.046 مليون ريال وتراجعت بنسبة 44.08 في المائة مما أدى إلى ارتفاع مصروفاتها نسبيا وانخفاض هامش الربح عند 7.31 في المائة وبنسبة تراجع 59.33 في المائة. الربع الأخير شهد تراجع الربحية بنحو 22.97 في المائة ربعيا وتراجع 70.07 في المائة مقارنا وبالمقابل ارتفعت الإيرادات ربعيا بنحو 7.64 في المائة وتراجعت 42.85 في المائة مقارنا، واتجه السعر ربعيا للنمو سلبا بنحو 3.71 في المائة ومقارنا انخفض بنحو 60.7 في المائة ومعها ارتفع مكرر الأرباح ليصبح 30.97 مرة وهي نسبة ارتفاع كبيرة. الملاحظ هنا هو انخفاض نسبة الإيرادات الأخرى للربح في الربع الثالث عند 0.0 في المائة وهو حجم منخفض نسبيا. الملاحظ أن تحرك الإيراد كان متذبذبا وعلى العكس تحرك الربح والسعر سلبا مما أدى إلى ارتفاع مكررات الشركة وتبقى التوقعات داعمة للسعر فهل يستمر التحسن وهو المفترض أو يتحول الوضع إلى السلبية الموجه للسوق؟ شركة أميانتيت من أوائل الشركات العامة العاملة في المجال صناعة الأنابيب في السعودية ولا يزال جزء من أسهما مستحوذاً عليه من مستثمرين أساسيين. خلال الفترة الكلية استطاعت الشركة أن تحقق أرباحا بلغت 160.875 مليون ريال بنسبة تراجع في الربح بلغت 25.09 في المائة في حين بلغت إيراداتها 2.521 مليار ريال وتراجعت بنسبة 18.02 في المائة مما أدى إلى ارتفاع مصروفاتها نسبيا وانخفاض هامش الربح عند 6.38 في المائة وبنسبة تراجع 8.62 في المائة. الربع الأخير شهد نمو الربحية بنحو 78.6 في المائة ربعيا وتراجع 26.23 في المائة مقارنا وبالمقابل هبطت الإيرادات ربعيا بنحو 13.41 في المائة وتراجعت 22.7 في المائة مقارنا، واتجه السعر ربعيا للنمو إيجابا بنحو 3.23 في المائة ومقارنا تراجع بنحو 29.72 في المائة ومعها انخفض مكرر الأرباح ليصبح 14.23 مرة وهي نسبة انخفاض جيدة. الملاحظ هنا هو انعدام نسبة الإيرادات الأخرى للربح في الربع الثالث وهو حجم لا يذكر بالتالي. الملاحظ أن تحرك السعر والربح كان متذبذبا وعلى العكس تحرك الإيراد سلبا مما أدى إلى ارتفاع مكررات الشركة وتبقى التوقعات داعمة للسعر فهل يستمر التحسن وهو المفترض أو يتحول الوضع إلى السلبية الموجه للسوق؟ شركة البابطين للطاقة والاتصالات من أوائل الشركات العامة العاملة في المجال دعم البنية التحتية في السعودية ولا يزال جزء كبير من أسهما مستحوذاً عليه من صنأدىق استثمارية والملاك الأصليين. خلال الفترة الكلية استطاعت الشركة أن تحقق أرباحا بلغت 84.802 مليون ريال بنسبة تراجع في الربح بلغت 16.08 في المائة في حين بلغت إيراداتها 829.077 مليون ريال وتحسنت بنسبة 14.33 في المائة مما أدى إلى ارتفاع مصروفاتها نسبيا وانخفاض هامش الربح عند 10.23 في المائة وبنسبة تراجع 26.6 في المائة. الربع الأخير شهد نمو الربحية بنحو 13.1 في المائة ربعيا ونما 1.05 في المائة مقارنا وبالمقابل تراجعت الإيرادات ربعيا بنحو 0.94 في المائة ونمت 1.88 في المائة مقارنا، واتجه السعر ربعيا للنمو سلبا بنحو 8.58 في المائة ومقارنا تراجع بنحو 22.29 في المائة ومعها انخفض مكرر الأرباح ليصبح 13.39 مرة وهي نسبة تراجع جيدة. الملاحظ هنا هو انخفاض نسبة الإيرادات الأخرى للربح في الربع الثالث عند 15.47 في المائة وهو حجم منخفض نسبيا. الملاحظ أن تحرك السعر كان سالبا والإيراد كان متذبذبا وعلى العكس تحرك الربح إيجابا مما أدى لانخفاض مكررات الشركة وتبقي التوقعات داعمة للسعر فهل يستمر التحسن وهو المفترض أو يتحول الوضع إلى السلبية الموجه للسوق. شركة الفخارية من الشركات العامة العاملة في المجال الأنابيب الفخارية في السعودية ولا يزال جزء كبير من أسهما مستحوذ عليه من المستثمرين الأساسيين. خلال الفترة الكلية استطاعت الشركة أن تحقق أرباحا بلغت 21.51 مليون ريال بنسبة تراجع في الربح بلغت 39.11 في المائة في حين بلغت إيراداتها 164.741 مليون ريال وتراجعت بنسبة 16.15 في المائة مما أدى إلى ارتفاع مصروفاتها نسبيا وانخفاض هامش الربح عند 12.84 في المائة وبنسبة تراجع 27.39 في المائة. الربع الأخير شهد نمو الربحية بنحو 167.55 في المائة ربعيا وتراجع 8.32 في المائة مقارنا وبالمقابل هبطت الإيرادات ربعيا بنحو 2.32 في المائة ونمت 18.3 في المائة مقارنا، واتجه السعر ربعيا للنمو سلبا بنحو 5.73 في المائة ومقارنا انخفض بنحو 10.46 في المائة ومعها ارتفع مكرر الأرباح ليصبح 18.74 مرة وهي نسبة ارتفاع بسيطة. الملاحظ هنا هو انخفاض نسبة الإيرادات الأخرى للربح في الربع الثالث عند سالب 16.26 في المائة وهو حجم منخفض نسبيا. الملاحظ أن تحرك السعر والإيراد كان سالبا وعلى العكس تحرك الربح متذبذبا مما أدى إلى ارتفاع مكررات الشركة وتبقى التوقعات داعمة للسعر فهل يستمر التحسن وهو المفترض أو يتحول الوضع إلى السلبية الموجه للسوق؟ شركة مسك من الشركات العامة العاملة في المجال مواد البناء في السعودية وتداولت أخيرا ولا يزال جزء كبير من أسهما مستحوذاً عليه من الملاك الأساسيين. خلال الفترة الكلية استطاعت الشركة أن تحقق أرباحا بلغت 69.342 مليون ريال بنسبة تراجع في الربح بلغت 43.01 في المائة في حين بلغت إيراداتها 714.75 مليون ريال وتراجعت بنسبة 34.66 في المائة مما أدى إلى ارتفاع مصروفاتها نسبيا وانخفاض هامش الربح عند 9.7 في المائة وبنسبة تراجع 12.78 في المائة. الربع الأخير شهد تراجع الربحية بنحو 56.09 في المائة ربعيا وتراجع 38.14 في المائة مقارنا وبالمقابل هبطت الإيرادات ربعيا بنحو 5.86 في المائة وتراجعت 37.79 في المائة مقارنا، واتجه السعر ربعيا للنمو إيجابا بنحو 2.62 في المائة ومقارنا انخفض بنحو 43.1 في المائة ومعها ارتفع مكرر الأرباح ليصبح 43.01 مرة وهي نسبة ارتفاع كبيرة. الملاحظ هنا هو انعدام نسبة الإيرادات الأخرى للربح في الربع الثالث وهو حجم مماثل لشركات أخري. الملاحظ أن تحرك السعر كان متذبذبا وعلى العكس تحرك الربح والإيراد سلبا مما أدى إلى ارتفاع مكررات الشركة وتبقي التوقعات داعمة للسعر فهل يستمر التحسن وهو المفترض أو يتحول الوضع إلى السلبية الموجه للسوق؟ مسك الختام يبدو أن تذبذب أسعار مدخلات الإنتاج ومصروفات الشركات أثرت في هوامشها ولم تتحسن الأسعار لتعكس لنا التوقعات حول ازدهار القطاع نتيجة لتحسن ظروف الطلب. فهل يكون العام المقبل نقطة تحسن أو تكون ظروف الطلب هي المتحكمة في شركات القطاع.
إنشرها