أخبار

العاصفة باري تتجه إلى لويزيانا الأمريكية وتحد من انتاج النفط

تتجه العاصفة باري الاستوائية صوب ولاية لويزيانا الأمريكية، ويتوقع أن تضرب الشريط الساحلي كإعصار بحلول غد السبت، وهو ما من شأنه أن يتسبب في خسائر قد تصل إلى مليار دولار وفيضانات خطيرة في نيوأورلينز.
وأوقفت العاصفة، التي كانت على بعد نحو 95 ميلا (153 كيلومترا) جنوب غرب مصب نهر المسيسيبي اعتبارا من الخامسة صباح اليوم الجمعة بتوقيت نيويورك، بالفعل نحو نصف انتاج النفط والغاز في خليج المكسيك وساعدت في زيادة أسعاره إلى أعلى مستوى خلال سبعة أسابيع، حسبما ذكرت وكالة أنباء "بلومبرج".
ودفعت العاصفة حاكم لويزيانا جون بيل إدواردز إلى إعلان حالة الطوارئ، وانتشرت بالفعل التحذيرات من حدوث إعصار وعاصفة استوائية على طول الشريط الساحلي للولاية.
وربما تؤدي العاصفة المصحوبة حاليا برياح تصل سرعتها إلى 50 ميلا/ساعة، إلى هطول أمطار قد يصل ارتفاعها إلى 63 سنتيمترا في بعض المناطق، بحسب تحذير رسمي أصدره المركز الوطني الأمريكي للأعاصير. ومن المتوقع أن تتحرك العاصفة صوب الشمال الغربي في وقت لاحق اليوم الجمعة، ويمكن أن تصبح إعصارا الليلة أو في وقت مبكر غدا السبت عندما يقترب مركزها من ساحل لويزيانا.
واضطربت حركة السفن في نهر المسيسيبي حيث ترتفع مستويات المياه. وخفضت الشركات 53 % من انتاجها من النفط و45 % من الغاز الطبيعي. وأضاف التحذير أن رياحا بقوة عاصفة استوائية ستمتد لما يصل إلى 175 ميلا شرق مركز العاصفة "باري".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار