الكرسي الطائر

|
أحيانا ومع تعدد وسائل الراحة والرفاهية وسهولة الحياة، ننسى النعم التي نتمتع بها ونعتقد أنها دائمة ومع أول فقدان لها ترجع لنا الذاكرة ونتذكر عظم ما نحن فيه! لو توقفت حنفية الماء عن إرسال مائها الرقراق ليوم، ولو انطفأت عنك الكهرباء لبضع ساعات في هذا القيظ، لفقدت لذة الحياة ولتعطل كل شيء حولك! ومثل ذلك لو كنت تسكن في بناية فى الدور الـ14 وحضرت بأغراضك أو من عملك وأنت تتضور جوعا وتتمنى الوصول إلى سريرك لترتاح وتفاجأ بأن المصعد معطل، أجزم أنك ستنسى كل الأيام التي كان فيها يعمل وستتذكر فقط ما أنت فيه ونعمة وجود مصعد! يقال إن استخدام المصاعد بدأ منذ عصر الفراعنة، وإن أول مصعد اخترعه العالم أرخميدس قبل نحو 2000 عام لنقل الحيوانات المفترسة إلى حلبة المصارعة في الكولاسيوم الشهير في العاصمة الإيطالية روما. كان بدائيا يعمل بقوة البشر أو الحيوانات أو دفع الماء واستخدم أشباهه لنقل الماء ومواد البناء، أما أول مصعد لنقل البشر، فقد بني لمصلحة الملك لويس الخامس عام 1743، وسمي "الكرسي الطائر"، ووضع خارج قصر فرساي لينقل الملك خلسة إلى الأدوار العليا عبر الشرفة للقاء عشيقته، كما يزعمون! كان الخوف الدائم من انقطاع الحبال وسقوط المصاعد، لذا قام الأخوان أوتيس ببناء أول مصعد آمن عام 1854، وليثبتا ذلك قام أوليجا أوتيس بتجربته بنفسه أمام الملأ في معرض نيويورك على علو ستة أمتار وأمرهم بقطع الحبال، عندها ارتعب الحضور، لكن لم يستمر شعورهم سوى دقائق ليقف المصعد عند ستة أمتار وينزل عند ثلاثة أمتار بكل ثبات، وأعلنوا إنشاء شركة أوتيس للمصاعد التي لا تزال مصاعدها موجودة حتى الآن مع التطورات المبهرة التي جعلت من المصاعد أسرع وأكثر وسيلة نقل استخداما في العالم، ففي اليوم الواحد تنقل المصاعد ملياري شخص، أي خلال ثلاثة أيام تنقل ما يعادل سكان الأرض قاطبة! لقد صنع الأخوان أوتيس المستقبل وساهموا بشكل كبير في التطور العمراني، فلولا المصاعد لما كانت هناك أبنية ضخمة تعانق السحاب، لقد غيروا مفهوم العالم وجعلوا الأعلى هو الأفضل، خصوصا في المباني المكتبية والفنادق! وتعِدنا "ناسا" بمصعد ينقل البشر إلى الفضاء في المستقبل القريب، كما ورد في رواية الخيال العلمي آرثر كلارك "ينابيع الجنة"، ويحتاج مصعد كلارك إلى خمسة أيام للوصول إلى مستعمرات الفضاء. سيسافر بنا كرسي "ناسا" الطائر آلاف الكيلو مترات في الساعة من خلال عربات كهرومغناطيسية وساتل ثابت يبلغ طوله نحو 3600 كيلو متر مثبت على برج يبلغ ارتفاعه 50 مترا على الأرض. نحن في انتظار تحقق الحلم!
إنشرها