افتقادنا العمل الجماعي .. سر استغلال السائح السعودي

|
** وردت ردود أفعال متفاوتة لمقالي السابق «استغلال السائح السعودي» أكد القراء من خلالها أن المواطن السائح مستغل حيثما حل وأظن أن افتقادنا ثقافة العمل الجماعي هو سبب استغلال الآخرين, والملاحظ أن جميع دول العالم المتقدم وحتى النامية تستخدم نظام المجموعات للسفر إلى أي وجهة سياحية مما يضطر خطوط الطيران والفنادق إلى التخفيض الكبير خشية ذهاب السياح إلى وجهة سياحية أخرى أو ابتكار حلول ومبادرات تواجه الاستغلال كما فعل بعض السياح أصحاب الأفكار الاستثمارية في إحدى الدول العربية الذين عمدوا إلى استئجار مبان كاملة وفرشها لتسكين مواطنيهم بأسعار مناسبة. ** ربما طريقة التفكير والتصرف النابع من الفردية والرغبة في الخصوصية هي التي أسهمت الى حد كبير في جعلنا مستهدفين بهذه الطريقة, كما أن ضعف ثقافة السياحة لدى البعض جعلهم يصدقون الجميع ويستمعون لنصائحهم حتى ولو كانت باستنزاف جيوبهم وهذا ساهم بشكل أكبر في توقع الآخر أكبر دخل ممكن له شخصيا ولمؤسسته من خلال زبائنه السعوديين, الذين هم كالعادة يدفعون بشكل أكبر ومبالغ مقارنة بالسكان المحليين في المنطقة السياحية أو حتى مقارنة بجنسيات أخرى عربية وغربية, ويبقى النداء الأخير لمجاميع السياح السعوديين ولمستقبليهم من إخوانهم العرب هو فقط ...مزيد من الثقة والاحترام لبعضكم بعضا يا إخوة العرب.
إنشرها