تقارير و تحليلات

سهم "أفالون فارما" يقفز 136 % في 4 جلسات مسجلا أفضل أداء لشركة حديثة الإدراج منذ تطبيق حد التذبذب الجديد

سهم "أفالون فارما" يقفز 136 % في 4 جلسات مسجلا أفضل أداء لشركة حديثة الإدراج منذ تطبيق حد التذبذب الجديد

سجلت الشرق الأوسط للصناعات الدوائية "أفالون فارما" أفضل أداء للشركات حديثة الإدراج، منذ تطبيق الحد الأعلى 30 % للجلسات الأولى الذي تم تطبيقه نهاية 2020.

سهم "أفالون فارما" حقق مكاسب بلغت 136 % خلال أربع جلسات فقط، حيث ارتفع السهم في الجلسات الثلاث الأولى بالحد الأعلى 30 % لكل جلسة، بينما أغلق جلسة الأحد على مكاسب 7.6 %.

كانت السوق المالية السعودية "تداول" أعلنت نوفمبر 2020، تطبيق آلية حدود التذبذب السعرية، في السوق الرئيسة لتصبح +/- 30 % للأسهم حديثة الإدراج خلال أول ثلاث جلسات، ومن ثم تعود للتذبذب الطبيعي +/- 10 %.

تعمل "أفالون فارما" في مجال تطوير وتصنيع مجموعة واسعة من الأدوية والمستحضرات الصيدلانية الجنيسة وتسويقها وتوزيعها في السعودية وخارجها، ويتمثل نشاط الشركة بحسب سجلها التجاري في صناعة المطهرات والمعقمات الخاصة بالأجهزة والمنتجات الطبية، وصناعة المطهرات والمعقمات للاستخدام غير الطبي، كذلك صناعة مستحضرات التجميل.

وبحسب وحدة التحليل المالي في صحيفة "الاقتصادية"، ربما تعود المكاسب الكبيرة لسهم "أفالون فارما" إلى العامل النفسي الإيجابي في السوق، حيث لا تزال السوق مرتفعة 5 % خلال أول شهرين من العام الجديد. إضافة إلى حجم التغطية الكبير، تحديدا من المؤسسات الذي قارب من 14000 % من حجم الطرح، وهي أعلى نسبة تغطية على الأقل منذ 2021.

وأسهم تخصيص الأفراد القليل جدا في عدم تسجيل مبيعات في الأيام الأولى للتداول، حيث تم تخصيص سهمين لكل مكتتب رئيس (دون احتساب التابعين)، في حادثة هي الأولى في السوق في ظل عدد الأسهم القليلة المطروحة للأفراد (600 ألف سهم)، مقارنة بنحو 807.5 ألف مكتتب رئيس وتابع.

وبلغت القيمة السوقية للشركة وقت الطرح 1.64 مليار ريال، فيما تتداول بنهاية الجلسة الرابعة عند قيمة 3.9 مليار ريال. وأدرجت "أفالون فارما" عند مكرر حول 27 مرة، فيما يتداول السهم بعد تلك الارتفاعات عند مكرر 66 مرة تقريبا، أما شركة جمجوم فارما -وهي شركة حديثة الإدراج تنتمي إلى قطاع الأدوية نفسه- فسهمها يتداول عند مكرر 35 مرة.

وخلال 2022 حققت الشركة صافي ربح بلغ 59.5 مليون ريال، وهو يقل عن العام الذي سبقه بنحو 10 %، مع زيادة في مصاريف كل من البيع والتوزيع وكذلك العمومية والإدارية، كما أدت زيادة تكاليف التمويل إلى أثر في صافي الربح.

وفيما يخص نتائج النصف الأول من 2023، حققت الشركة صافي أرباح بلغ 17.6 مليون ريال، مسجلة نموا طفيفا بفضل الزيادة في نمو الإيرادات.

وحدة التحليل المالي

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات