أخبار اقتصادية- عالمية

صالات الألعاب الرياضية في أمريكا تواجه عاما صعبا مع تراجع الاشتراكات

صالات الألعاب الرياضية في أمريكا تواجه عاما صعبا مع تراجع الاشتراكات

صالة ألعاب رياضية في مبنى سيغرام في بارك أفينيو بنيويورك. "بلومبرغ"

توقفت طفرة النمو التي شهدتها صالات الألعاب الرياضية في الولايات المتحدة في فترة ما بعد الوباء، بشكل مفاجئ في يناير، الذي يكون عادة أكثر شهور العام ازدحاما.

ووفقا لـ "اقتصاد الشرق مع بلومبرغ"، كانت حركة الزوار لصالات الألعاب الرياضية الكبرى ثابتة بدءا من يناير 2023، بحسب بيانات مواقع الهاتف المحمول لعشر سلاسل صالات رياضية رصدتها "بلاسر دوت أيه أي".

وارتفعت زيارات يناير بنسبة تزيد على 40 % في كل من العامين الماضيين لتلك الصالات، التي تشمل تلك التي تدار من قبل الأغلبية المالكة مثل "إكوينوكس هولدينغز"، والصالات التابعة لشركات مدرجة في البورصة مثل "بلانت فيتنس" و"إكسبونينشال فيتنس".

وربما تشير البداية البطيئة إلى عام صعب قادم إذا لم تزدد حركة الزوار لصالات الألعاب الرياضية. فقد قال المدير المالي لشركة "بلانت فيتنس" توم فيتزغيرالد في مؤتمر الشهر الماضي إن شركته، التي ينظر إليها باعتبارها وكيلا لهذه الصناعة نظرا لكونها أكبر سلسلة مدرجة في البورصة، عادة ما تجذب نحو 400 ألف عضو في يناير، أي نحو ربع اشتراكاتها السنوية البالغة 1.7 مليون مشترك.

ويتوقع أن تعلن شركة "إكسبونينشال" عن أبطأ نمو في إيراداتها للربع الأول منذ إدراجها في البورصة في 2021، بينما تتجه شركة "بلانت فيتنس" نحو تحقيق ثاني أسوأ نمو في المبيعات الفصلية منذ 2021.

أسباب تباطؤ التوافد على الصالات الرياضية

يعزو المحللون هذا التباطؤ بشكل كبير إلى فصل الشتاء القارس في معظم أنحاء الولايات المتحدة، إلى جانب احتدام المنافسة، لكنهم لا يستبعدون وجود عوامل أخرى.

وقال ماكس راخلينكو، مدير التجزئة واللياقة البدنية لدى "تي دي كوين"، في مقابلة: "نحن غير متأكدين، لذلك نحاول أن نكون حذرين في تعليقنا".

وربما تؤدي محاولات رفع الأسعار إلى الإضرار بالاشتراكات في الصالات الرياضية. فقد أعادت شركة "بلانت فيتنس" عرضها الترويجي المعتاد بالاشتراك مقابل عشرة دولارات شهريا في منتصف يناير متخلية عن محاولتها رفع الأسعار. يقول كريس أوكول، المحلل لدى "ستيفل"، في مذكرة اليوم الإثنين: "نرى أن هذا كان مؤشرا على أن الحملة الإعلانية لم تحقق النتائج المرجوة".

وقد تكون هذه إشارة إلى أن الصناعة ستعاني في المستقبل بسبب انخفاض الأسعار. تتدفق الاستثمارات بشكل أساسي إلى صالات الألعاب الرياضية الأرخص، ويرى أوكول أن "بلانت فيتنس" قد تعتمد على عروضها الترويجية لتحقيق النمو.

وقال راخلينكو من "تي دي كوين"، إن "قيمة الاشتراك البالغة عشرة دولارات هي النقطة التي ينجذب إليها المستثمرون والصناعة".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية