عقارات- محلية

31 % زيادة في معاملات إيجار المكاتب في الرياض خلال 2023

31 % زيادة في معاملات إيجار المكاتب في الرياض خلال 2023

سجلت منطقة شمال شرق الرياض أعلى زيادة في الإيجارات بنسبة 26 % على أساس سنوي. "الاقتصادية"

أظهرت سوق المكاتب في الرياض مرونة ملحوظة في الربع الأخير من العام الماضي 2023، مع تسجيل زيادة بنسبة 31 % في معاملات إيجار المكاتب خلال العام 2023 مقارنة بالعام الذي سبقه.

جاء ذلك في تقرير حديث عن سوق المكاتب في الرياض للربع الأخير من العام الماضي الصادر عن شركة "سفلز" البريطانية المزود العالمي للخدمات العقارية.

وتوقع رمزي درويش، مدير سفلز الشرق الأوسط في السعودية، استمرار هذا المنحنى التصاعدي في العام الجاري 2024، رغم استقرار قيم الإيجارات في الربع الأخير من العام 2023، ويعزى ذلك إلى أهداف الاستثمار الأجنبي المباشر والنمو الاقتصادي المستدام الواردة في رؤية 2030.

ويتجلى تنامي اهتمام الشركات في سوق الرياض بعد أن حصلت أكثر من 180 شركة أجنبية على تراخيص لإنشاء مقراتها الإقليمية في العاصمة السعودية، متجاوزة الهدف الأولي الذي وضعته الحكومة والبالغ 160 شركة. من ضمنها عديد من الأسماء البارزة التي أعلنت افتتاح مقراتها الإقليمية في الربع الأخير من العام المنصرم. ويسهم هذا التوجه في تعزيز مكانة الرياض، وترسيخ سمعتها بوصفها وجهة لجذب كبرى الشركات الرائدة في مختلف القطاعات.

وكانت سفلز قد رصدت نشاط التأجير في الربع الأخير من العام 2023، وكشفت من خلاله عن صدارة الشركات القانونية واستحواذها على 40 % من إجمالي المعاملات المكتملة، تليها شركات التكنولوجيا وشركات الاتصالات والإعلام والتكنولوجيا، وشركات الهندسة والتصنيع، بعد أن بلغت حصة كل واحدة من هذه الفئات 20 %.

وبلغت حصة الشركات من قطاعات الأدوية وتكنولوجيا المعلومات والخدمات الممكنة لتكنولوجيا المعلومات وقطاع الخدمات المصرفية والمالية والتأمين 57 % من العدد الإجمالي للاستفسارات.

وهناك جانب آخر مثير للاهتمام، وهو أن 70 % من الاستفسارات تركزت على الوحدات المكتبية التي تقل مساحتها عن 1000 متر مربع، ما يشير إلى تفضيل المستأجرين المحتملين لمساحات العمل المرنة والفعالة.

من جهته، قال سوابنيل بيلاي، المدير المساعد لأبحاث لدى سفلز الشرق الأوسط "لقد تبوأت الشركات العالمية مرتبة الصدارة في هذه الزيادة، حيث أسهمت بنسبة 78 % من حجم الاستفسارات في الربع الأخير من العام 2023، في حين قادت الشركات الأمريكية الطلب باستحواذها على نسبة 40 %، الأمر الذي يعكس الاهتمام الدولي المتزايد إزاء الإمكانات الاقتصادية الواعدة في الرياض.

وأضاف بيلاي "سيسهم الإنفاق الحكومي السخي على مشاريع البنية التحتية في إيجاد فرص كبيرة، وسيؤدي إلى جذب كبرى الشركات العالمية لتأسيس حضور قوي لها في العاصمة".

ونظرا لندرة المساحات المكتبية في المواقع الرئيسة، ترجح التقديرات أن يصل معدل الإشغال في العقارات من الدرجة الأولى إلى نسبة 98 %، مع ملاحظة استقرار الإيجارات في الربع الأخير من العام 2023 في أعقاب تسجيل زيادة كبيرة على أساس سنوي بنسبة 18 %.

واحتلت منطقة شمال شرق الرياض صدارة المشهد بعد تسجيلها أعلى زيادة في الإيجارات بنسبة 26 % على أساس سنوي، تلتها منطقتا وسط الرياض وشمالها بنسبة 17 % على أساس سنوي، ما يؤكد المكانة المتميزة التي تتمتع بها هذه الوجهات الثلاث وندرة توافر المساحات المتاحة للتأجير فيها.

ويحتمل اكتمال الزيادة في المعروض بعد دخول ما يزيد على 800 ألف متر مربع من المساحات المكتبية الجديدة من الدرجة الأولى بحلول العام المقبل 2025، استجابة للزيادة القوية في الطلب. ومن المفترض أن توفر هذه المساحات مزيدا من الخيارات للمستأجرين، ما قد يؤدي إلى كبح الزيادات الكبيرة في الأسعار، فضلا عن تلبية مستويات الطلب المستدامة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من عقارات- محلية