السياسية

النيجر .. استنزاف الموارد على الطراز الاستعماري

النيجر .. استنزاف الموارد على الطراز الاستعماري

لا يزال النموذج الاستعماري لاستخراج الموارد قائما في منطقة الساحل المضطربة في إفريقيا. "وما لم تعمل دول مثل النيجر على توسيع المكاسب التوزيعية الناجمة عن استغلال ثرواتها الطبيعية، فإن الديمقراطية في القارة ستظل هشة". بحسب تقرير هيبوليت فوفاك كبير الاقتصاديين ومدير الأبحاث في بنك التصدير والاستيراد الإفريقي Afreximbank.
منذ الإطاحة بالرئيس محمد بازوم في يوليو، سقطت النيجر، الدولة غير الساحلية في غرب إفريقيا، في حالة يرثى لها. ولعل الشيء الجيد الوحيد الذي نتج عن الانقلاب ـ الأحدث في سلسلة من الانقلابات العسكرية في منطقة الساحل ـ هو أنه ركز الاهتمام الدولي على البلاد، التي كانت في السابق مستقرة وديمقراطية نسبيا.
إن الاهتمام المتجدد بمحنة النيجر يقدم الفرصة للتأمل في تحديات التنمية الرئيسة التي تواجه منطقة شاسعة ومضطربة. وأهم هذه المشكلات هو مدى صعوبة نموذج التنمية الاستعماري في استخراج الموارد، الذي أدى إلى الفقر بين الأجيال والتدهور البيئي ـ وكلاهما يؤدي إلى انعدام الأمن والهجرة ـ في دول إفريقية أخرى أيضا.
إن النيجر تجسد مفارقة التنمية في إفريقيا. وعلى الرغم من ثروتها الهائلة من الموارد الطبيعية، بما في ذلك مصادر الطاقة المتجددة وغير المتجددة الوفيرة ومخزونات كبيرة من اليورانيوم والذهب، فهي واحدة من أفقر دول العالم، حيث يعيش أكثر من عشرة ملايين شخص (نحو 42 في المائة من السكان) في الفقر المدقع. ما يقرب من نصف أطفال النيجر غير ملتحقين بالمدارس، وهو ما يرجع إلى حد كبير إلى النزوح الجماعي وإغلاق المدارس نتيجة لتزايد أعمال العنف. ومن غير المستغرب أن تأتي البلاد في أسفل مؤشر التنمية البشرية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، متقدمة على تشاد وجنوب السودان فقط.
ولم يؤد التمرد المسلح المتنامي في منطقة الساحل إلا إلى تفاقم الوضع. ومن يونيو 2022 حتى يونيو 2023، قتل أكثر من 22 ألف إفريقي في أعمال عنف مرتبطة بالمتطرفين، أي بزيادة قدرها 50 في المائة عن العام السابق. وفي الأعوام الأخيرة، دمر الإرهابيون القرى وذبحوا المدنيين في النيجر. واستمرت هذه الجماعات في النمو بشكل أكثر قوة، على الرغم من انتشار القواعد العسكرية الأجنبية ومحطات الطائرات دون طيار في البلاد. وقد أدى انعدام الأمن المتفشي هذا، إلى جانب ركود النمو الاقتصادي، وسوء إدارة الموارد الطبيعية، والفقر بين الأجيال، والكوارث المناخية، إلى خنق سكان النيجر.
وبعد أيام قليلة من الانقلاب، واجهت النيجر انقطاعات متكررة في التيار الكهربائي عندما قامت نيجيريا، في انتهاك لالتزاماتها كعضو في هيئة حوض النيجر التي تضم تسع دول، بقطع إمدادات الكهرباء عن جارتها. ويهدد انقطاع التيار الكهربائي بتفاقم انعدام الأمن وعدم الاستقرار الاجتماعي في النيجر، التي تواجه بالفعل عقوبات اقتصادية ومالية صارمة تفرضها المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا. وتشمل هذه الإجراءات تجميد أصول النيجر الموجودة في البنوك المركزية الإقليمية وتعليق جميع المعاملات التجارية بين النيجر وأعضاء المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا.
ومن عجيب المفارقات أن نيجيريا، التي تعاني انقطاع التيار الكهربائي بشكل متكرر إلى الحد الذي جعل مصادر الطاقة لديها تتعرض للسخرية بوصفها "مصابة بالصرع"، قد قطعت عنها القدرة على الوصول إلى الكهرباء. في الواقع، على الرغم من كونها أكبر منتج للنفط في القارة الإفريقية، إلا أن نيجيريا هي واحدة من أكثر دول العالم فقرا في مجال الطاقة من حيث نصيب الفرد: يستهلك مواطنوها ما متوسطه 113 كيلوواط ساعة من الطاقة الكهربائية للفرد سنويا، مقارنة بمتوسط 317 كيلوواط ساعة في الوضع الطبيعي. عادة، لا تستطيع البلاد توليد سوى نحو أربعة جيجاواط يوميا - وهو أقل كثيرا من أن يدعم سكانها الذين يزيد عددهم على 225 مليون نسمة.
وفي حين أن ما يقرب من 60 في المائة من النيجيريين يحصلون على الكهرباء، فإن أقل من 20 في المائة من النيجيريين يحصلون عليها (وتنخفض هذه الحصة إلى 9.1 في المادة في المناطق الريفية). علاوة على ذلك، تستهلك النيجر 51 كيلوواط/ ساعة من الطاقة الكهربائية للفرد سنويا. ومع ذلك، تعد البلاد واحدة من أكبر منتجي اليورانيوم في العالم، وهو أمر ضروري لإنتاج الطاقة النووية في أوروبا.
وقد خدمت رواسب اليورانيوم في النيجر حاكمها الاستعماري السابق، فرنسا، بشكل جيد، حيث زودت ثلث المصابيح الكهربائية في البلاد بالطاقة، وفقا لمنظمة أوكسفام. ويستمد نحو 70 في المائة من الكهرباء في فرنسا من الطاقة النووية، الأمر الذي مكن المواطنين الفرنسيين من استهلاك أكثر من 6950 كيلوواط /ساعة من الطاقة الكهربائية للفرد سنويا ـ وهو واحد من أعلى المعدلات في العالم. وجاء ما يقرب من 20 في المائة من إجمالي واردات فرنسا من اليورانيوم من النيجر بين 2012 و2022، في حين تمثل البلاد خمس إجمالي واردات الاتحاد الأوروبي من اليورانيوم.
وقد استفادت الشركات الفرنسية متعددة الجنسيات بشكل كبير من اليورانيوم في النيجر على مر الأعوام. وفقا لمنظمة أوكسفام، في 2010، استخرجت شركتان تابعتان لمجموعة أريفا النووية التي تسيطر عليها الدولة (وهي الآن جزء من أورانو) 114346 طنا متريا من اليورانيوم في النيجر بقيمة تصدير تزيد على 3.5 مليار يورو (3.7 مليار دولار)، منها 13 في المائة فقط (نحو 459 مليون يورو) تم دفعها للنيجر. وبينما فشلت النيجر في تأمين فوائد مالية أكبر من الشركات متعددة الجنسيات لاستغلال مخزونها من اليورانيوم، فإن النفقات العسكرية المتزايدة لمواجهة الإرهاب والقيود المفروضة على تعبئة الإيرادات المحلية جعلتها تعتمد على المساعدات الأجنبية، التي تمثل 40 في المائة من احتياجاتها من اليورانيوم. ميزانية.
علاوة على ذلك، فإن عملية الاستخراج قد تسببت في ضرر كبير للبيئة وصحة مواطنيها. وفي 2010، كشف تحقيق أجرته منظمة السلام الأخضر عن مستويات إشعاع خطيرة بين النيجيريين العاملين في قطاع التعدين، والذين عانى بعضهم أمراض الجلد والكبد والكلى والرئة غير المبررة. وفي وقت سابق من هذا العام، وجدت لجنة البحوث والمعلومات المستقلة المعنية بالنشاط الإشعاعي أن 20 مليون طن من النفايات المكشوفة الناتجة عن منجم لليورانيوم المنضب أخيرا كانت تنشر غاز الرادون، وهو غاز مشع، عبر الهواء وتهدد بتلويث إمدادات مياه الشرب.
لقد فشلت الموارد الطبيعية التي كان من المفترض أن تساعد على تحسين رفاهية السكان في تلبية التوقعات. والأسوأ من ذلك أنه في غياب القيمة المضافة للاندماج الفاعل في سلاسل القيمة العالمية، فإن استمرار نموذج التنمية الاستعماري يعني أن ثروات إفريقيا من الموارد تظل نعمة فقط للحكام السابقين الذين يستخرجونها، ونقمة على البلد الذي يستخرجون منه. يتم استخراجها، مما لا يؤدي إلا إلى الفقر الدائم والتلوث، بدلا من تحقيق فوائد ملموسة للسكان المحليين.
أعرب الكابتن في الجيش إبراهيم تراوري، الزعيم الشاب في بوركينا فاسو الذي استولى على السلطة في انقلاب عسكري العام الماضي، عن أسفه لتخلف إفريقيا أثناء حديثه في القمة الروسية الإفريقية التي استضافتها سان بطرسبيرج في يوليو. "السؤال الذي يطرحه جيلي على نفسه، إذا كان بوسعي تلخيصه، هو كيف يمكن لإفريقيا، مع وجود كثير من الموارد تحت ترابها، مع هذه الوفرة الطبيعية من الشمس والمياه، أن تظل اليوم أفقر قارة؟" سأل تراوري.
ويساعد هذا الشعور على تفسير سبب هتاف النيجيريين للقوات بعد الإطاحة بالبازوم. وأشار أول استطلاع للرأي بعد الانقلاب إلى تأييد 78 في المائة لتصرفات الجيش، حيث قال 73 في المائة من المشاركين إن قادة الانقلاب يجب أن يظلوا في السلطة لفترة طويلة أو حتى إجراء انتخابات جديدة. وكما تشير هذه الأرقام، ما لم تعمل الدول على توسيع المكاسب التوزيعية الناجمة عن استغلال الموارد الطبيعية مع الحد من العوامل الخارجية السلبية، فإن الديمقراطية في القارة ـ بل والاستقرار السياسي الأساسي ـ ستظل هشة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من السياسية