أخبار اقتصادية- محلية

10 شخصيات لامعة تحصل على الجنسية السعودية .. بينها سيدة من أذكى 30 شخصا على قيد الحياة

10 شخصيات لامعة تحصل على الجنسية السعودية .. بينها سيدة من أذكى 30 شخصا على قيد الحياة

استقطاب الكفاءات هو غاية الطموح العالمي اليوم في سباق المعرفة والابتكار. وهو ما سيسرع بدوره قطف ثمرات رؤية السعودية 2030 نظير ما يوجده من تنافسية محلية بين الكفاءات الوطنية. ومن هنا تأتي الموافقة السامية بمنح الجنسية السعودية عن طريق الترشيح لعدد من الكفاءات محفزا لهذا العمل الدؤوب نحو تحقيق رؤية البلاد.
والاستقطاب كما يتضح من الأسماء الأولية التي حصلت عليها "الاقتصادية" من مصادر مطلعة، لن يقتصر على مجال بعينه، بل سيكون في مجالات عدة يأتي على رأسها الاستثمار والتقنية.
وبحسب المصادر ذاتها، علمت "الاقتصادية" عن منح الجنسية السعودية لاسمين لامعين استثماريا. إيهاب خليل، الذي الذي تمتد خبرته في مجال الاستشارات المالية لـ20 عاما، كما لديه خبرة في مجال الأسهم المغلقة وتمويل الشركات واستراتيجيات الاستثمار وتقييم وهيكلة الاستثمارات. وصالح رميح، لديه خبرة في مجال البنوك، حيث إنه قضى 18 عاما يعمل في Deutsche Bank كمدير تنفيذي لــ Goldman Sachs لندن. ويخدم في مجالس إدارة Softbank وAuto1 وGeorgetown University McDonough School of Business.
ولأن تنظيم الاستثمار المميز ماليا واقتصاديا وتفعيله على أرض الواقع لا يقوم دون كفاءات نوعية، كان لا بد من استقطاب كفاءات تقنية ورقمية على مستوى عال من المهارة والخبرة بلغ عددهم ثمانية أسماء متميزة في مجالاتها وتخصصاتها:

1 - مناهل عبدالرحمن ثابت، المصنفة ضمن أذكى 30 شخصا على قيد الحياة من قبل SuperScholar، مؤسس ورئيس شركة SmartTips Consultants، ورئيس مؤسسة Brain Trust "الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" ورئيس مؤسسة IQ العالمية ونائب رئيس شبكة الذكاء العالمية WIN ونائب مدير معهد كيمياء الدماغ والتغذية البشرية ونائب رئيس أكاديمية الموهوبين.
كما أنها حاصلة على لقب Genius of the Year لعام 2013 من قبل World Genius Directory وجائزة Brain of the Year Award لعامي 2015 و2016. هي أيضا الفائزة بجائزة الشرق الأوسط لإنجاز العلوم، وقد صنفتها أرابيانبيزنس من بين أقوى 100 امرأة في الشرق الأوسط وأقوى 500 شخصية عربية في العالم.
2 - محمد علي جودت، حاصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة المعمارية وماجستير إدارة من جامعة ماستريخ للإدارة، عمل بعد تخرجه في كبرى شركات البرمجيات مثل IBM،Microsoft، وGoogle في مناصب قيادية. ففي شركة Google شغل منصب نائب الرئيس لمدة سبعة أعوام لقطاع الأسواق الناشئة. وبعدها تولى منصب رئيس الأعمال في Google [X] التي تعرف الآن بـX Development وهو مختبر أبحاث شركة Google الأشهر للابتكار.
كما ألف محمد جودت الكتاب الحاصل على لقب "الأفضل مبيعا" بعنوان Solve for Happy بعد وفاة ابنه، إذ كان هذا الكتاب الدافع الأكبر لإطلاق حملته بعنوان onebillionhappy.org والتي ساعدت الملايين عالميا في إيجاد السعادة من حولهم. وفي 2019 شارك محمد جودت في إطلاق شركة ناشئة باسم to0day.com في مدينة لندن البريطانية. وينتظر بأن تكون هذه الشركة من أكثر شركات التقنية الناشئة تأثيرا في تاريخ أوروبا. هدف هذه الشركة الناشئة هو إعادة اختراع "تشكيل" النزعة الاستهلاكية لمصلحة المستهلكين وتجار التجزئة واستدامة الكوكب.
3 - عمرو عوض الله، حاصل على شهادة الدكتوراه من جامعة ستانفورد في 2007، وهو رائد أعمال في مجال التقنية وعالم الكمبيوتر، والشريك المؤسس لشركة كلاوديرا الرائدة عالميا في توفير منصة لهندسة البيانات والتعلم الآلي. بدأ الدكتور عمرو العمل في كلاوديرا منذ 11 عاما في وادي التقنية الأمريكية Silicon Valley وقادها لتصبح شركة مدرجة في البورصة تزيد قيمتها على ثلاثة مليارات دولار، وتوظف أكثر من ثلاثة آلاف مهندس وعالم. وانضم الدكتور عمرو أخيرا إلى شركة Google كنائب رئيس علاقات المطورين.

كما لم تخل الأسماء الممنوحة الجنسية من أسماء لها بصمتها الواضحة محليا، مثل:

4 - عاصف ساجد، الذي أسهم في تشكيل البرامج الاستراتيجية لوزارات العدل والعمل والتجارة. كما سخر شبكة معارفه وخبراته لتوجيه 40 من رواد الأعمال السعوديين الشباب لتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتحويلها إلى مشاريع ناجحة، والتي أوجدت خلال الأعوام الثلاثة الماضية أكثر من 400 فرصة عمل جديدة ونمت إيرادات تزيد على 500 مليون ريال.
يذكر أن ساجد تخرج من جامعة هارفارد للإدارة وشغل عدة مناصب قيادية أبرزها رئيس القطاع العام والخدمات المالية لشركة الاستشارات KPMG، وهو يشغل حاليا منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة راز في الرياض، خلال عمله في شركة الاستشارات KPMG.

ولأن التقنية لا تتوقف عند أحدث الابتكارات التكنولوجية دون خلفية علمية طبيعية يأتي منح:
5 - عمر ماونس ياغي، رافدا لمجال البحوث المتقدمة بوصفه عالم كيمياء يعمل حاليا بمركز الأبحاث الشهير لورنس بيركلي وبروفيسور في قسم الكيمياء في جامعة كاليفورنيا بيركلي. هو المدير المؤسس لمعهد بيركلي العالمي للعلوم وكان قد أسس عدة مختبرات في جامعات مختلفة وفي اليابان وفيتنام. حصلت إنجازاته في مجال تصميم وتصنيع المواد الجديدة على تكريم فخري من الجمعية الكيميائية الأمريكية وشركة إكسان Exxon‏ (1998)، وميدالية Sacconi من الجمعية الكيميائية الإيطالية (2004). كما ذكرت مجلة العلوم الشهيرة Popular Science عمله حول تخزين الهيدروجين، وصنفته ضمن ألمع عشرة علماء ومهندسين في الولايات المتحدة لعام 2006، وحصل على جائزة برنامج الهيدروجين من وزارة الطاقة الأمريكية لإسهاماته البارزة في مجال تخزين الهيدروجين (2007).

6 - إحسان حق، حاصل على شهادة الدكتوراه من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في 2013، وهو الآن أستاذ مساعد في علوم الكمبيوتر في جامعة روتشستر ويشغل حاليا منصب المدير المؤقت لمعهد جورجن لعلوم البيانات.
حاصل على عديد من الجوائز، منها لقب أحد أفضل 35 مخترعا تحت عمر 35 من قبل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في 2016، وجائزة التقنية العالمية في 2016، وجائزة Google Faculty Research Award لعامي 2014 و2016، وحصوله على لقب أهم عشرة علماء لمتابعة أعمالهم من قبل Science News في 2017،
وهو أول من قام ببحث يعد الأول من نوعه لإظهار أنه من الممكن للناس أن يتعلموا ويحسنوا مهاراتهم الاجتماعية من خلال التفاعل مع نظام آلي. وقد عرض البحث في متحف معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا باعتباره واحدا من أكثر الاختراعات غير التقليدية في المعهد.

7 - جمشيد منير، حاصل على شهادة الدكتوراه في إدارة سلاسل التوريد من الجامعة الملكية في لندن، وعمل في مناصب قيادية في شركات استشارية عالمية مثل Arthur Andersen وKPMG وقد عمل في السعودية لمدة 15 عاما في عدة شركات متقلدا مناصب قيادية. وكان من أهم إنجازاته تحسين وتطوير طرق الإنتاج، والمساهمة الفاعلة في استراتيجية تحويل عمليات النظام القضائي، وتضمين أفضل الممارسات العالمية ضمن العمليات الإدارية وتحديد الاستراتيجية ونموذج التشغيل والهيكل التنظيمي لتمكين تنفيذ التحول الرقمي بين عديد من الصناعات في السعودية. كما رشح لأفضل عشرة مديرين في الشرق الأوسط وإفريقيا 2018 من قبل شركة IBM.

8-إياد سباعي، ولد ونشأ في المملكة العربية السعودية، تخرج بدرجة التميز من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وحصل على ماجستير في الذكاء الاصطناعي من جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية في دفعتها الأولى. مثل المملكة في عدة مسابقات عالمية مثل مسابقة كأس التخيل لمايكروسوفت في 2008 و2009.
كما عمل في شركة أرامكو السعودية قبل أن ينتقل إلى السويد، حيث اكتسب خبرة عالمية ضمن عدة شركات في مجال الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة والبيانات الضخمة لأكثر من عشرة أعوام. واليوم هو ضمن 2 في المائة من عالمي البيانات الأكثر تميزا في العالم حسب ترتيب "كاجل"، ويعمل كرئيس علم البيانات في شركة لوجستيات متميزة في السويد. يطمح إياد لمزيد من التميز في تطوير مجال الذكاء الاصطناعي في المملكة خلال الأعوام المقبلة.
ويبقى أن من يتأمل الأسماء أعلاه يجد فيها إضافة للتنوع العلمي والتقني الدقيق، تنوعا في الاستحقاق، فهناك من الممنوحين من تميز بعلمه وهناك من أضاف لتميزه العلمي خدمة لبرامج وطنية، بل هناك أيضا من عاش وترعرع ودرس في المملكة العربية السعودية التي تسابق الزمن لبث دماء متجددة في استراتيجياتها وخططها الوطنية بإضافة هذه الأسماء اللامعة وغيرها مستقبلا لفريق البناء تحت راية واحدة ونحو أهداف مشتركة في ظل رؤية وطنية جامعة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية