قمة العشرين

بهمة سعودية .. مستقبل مزدهر لشعوب العالم

بعزم سعودي وسياسات فاعلة لبناء اقتصاد قوي ومستدام ومجابهة آثار الجائحة، بثت الرياض روح التعاون بين أعضاء مجموعة العشرين لتحقيق النجاحات في عام الرئاسة السعودية، وهو ما يعطي دفعة جديدة لتعزيز ذلك النهج الجماعي لتعزيز بناء مستقبل مزدهر لشعوب العالم قاطبة.

وتبنت السعودية عبر كلمة الملك سلمان الختامية في قمة العشرين سياسات مفصلية من شأنها تحقيق التعافي وصولًا إلى بناء اقتصاد قوي ومستدام وشامل ومتوازن، عبر الالتزام الذي حققته مجموعة العشرين برئاسة السعودية ما يعزز ارتقاء دولها إلى مستوى التحديات الناجمة عن جائحة كورونا.

وتحملت السعودية مسؤولياتها الدولية بقيادتها لمجموعة العشرين بعد عام مليئ بالتحديات وتبعث رسالة أمل واطمئنان لشعوب دول المجموعة والعالم تعكس اضطلاعها بروح القيادة كاملة تجاه تبعات جائحة كورونا وحماية الأرواح وسبل العيش للفئات الأكثر عرضة للخطر.

وتظهر كلمة الملك سلمان الختامية التأكيد على محورية الدور الفاعل والحاسم لدول مجموعة العشرين في التغلب على التحدي العالمي، وإصرار الرئاسة السعودية على مواصلة ما بدأته خلال عام رئاستها لتمكين الإنسان والحفاظ على كوكب الأرض ودعم الاقتصاد العالمي واغتنام الفرص.

وترتكز السعودية دائما على مكانتها الإقليمية والدولية وموقعه الاستراتيجي الرابط بين 3 قارات، مواصلة دورها المحوري في المجموعة ونهجها الداعم للعمل الجماعي التشاركي أقوى الأسلحة في مواجهة الجائحة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من قمة العشرين