تقارير و تحليلات

65.6 مليار ريال أرباح الشركات المدرجة في الربع الثالث .. تراجعت 37.1 % بضغط "الطاقة" و"البنوك"

سجلت أرباح الشركات السعودية المدرجة في سوق الأسهم السعودية تراجعا بنحو 37.1 في المائة "38.6 مليار ريال" خلال الربع الثالث من العام الجاري، لتبلغ 65.6 مليار ريال، مقابل 104.3 مليار ريال في الفترة نفسها من العام الماضي.
ووفقا لرصد وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات شركة السوق المالية السعودية "تداول"، فإن التراجع جاء بشكل رئيس من تراجع أرباح قطاع الطاقة، حيث تأثرت أرباح أرامكو من تراجع أسعار النفط خلال الفترة، إضافة إلى تراجع أرباح شركات البتروكيماويات والبنوك.
وباستثناء شركة أرامكو السعودية، حققت الشركات المدرجة تراجعا في أرباحها بنحو 12.3 في المائة خلال الربع الثالث لتبلغ نحو 21.4 مليار ريال مقابل 24.4 مليار ريال للفترة المماثلة من العام السابق.
ومقارنة بالربع السابق "الربع الثاني"، نجد أن الأرباح المجمعة للشركات المدرجة تحسنت بشكل كبير كون الأرباح تأثرت بالإغلاق الاقتصادي نتيجة التصدي لفيروس كورونا، لتسجل الأرباح قفزة بنحو 148 في المائة.
ولا تشمل أرباح الربع الثالث للعام الجاري نتائج وحدات الصناديق العقارية المتداولة "ريت"، وكذلك لا تشمل الشركات التي لم تتمكن من إعلان أرباحها خلال الفترة، وهي "الخضري، ثمار، وفاء للتأمين، وكذلك جبل عمر".
وسجلت "أرامكو السعودية" أرباحا صافية بلغت 44.21 مليار ريال في الربع الثالث، حيث تأثرت نتائج الشركة بتراجع أسعار النفط الخام والمبيعات، إضافة إلى انخفاض هوامش أرباح التكرير.
فيما حققت شركة سابك صافي أرباح خلال الربع الثالث بلغ 1.09 مليار ريال مقارنة بصافي أرباح عند 0.74 مليار ريال للفترة المماثلة من عام 2019، لتقطع الشركة سلسلة خسائر امتدت لثلاثة فصول.
كما تأثرت نتائج شركات السوق بتراجع أرباح قطاع البنوك التي انخفضت بنحو 5 في المائة، جراء ارتفاع المخصصات وكذلك انخفاض دخل العمولات، لتحقق البنوك صافي ربح للربع الثالث عند 11.9 مليار ريال.
وفي الربع الثالث، سجلت ستة قطاعات صافي خسارة، هي: الاستثمار والتمويل، الخدمات الاستهلاكية، النقل، السلع طويلة الأجل، الخدمات التجارية والمهنية، وكذلك قطاع إدارة وتطوير العقارات التي لم تشمل نتائج جبل عمر التي أعلنت عدم تمكنها من نشر أعمالها في الفترة المحددة.
في المقابل، سجلت تسعة قطاعات نموا في أرباحها، إذ قفزت أرباح السلع الرأسمالية بنحو 484 في المائة لتبلغ 116 مليونا في الربع الثالث مقارنة بنحو 20 مليونا، كذلك قطاع الأدوية بنمو 145 في المائة وقطاع الرعاية الصحية 54.3 في المائة عند 620 مليون ريال.
كذلك نمت أرباح قطاع المواد الأساسية بنحو 14.6 في المائة بدعم من أرباح شركات الأسمنت، حيث سجل القطاع صافي أرباح بلغ 2.65 مليار ريال.
في حين سجلت خمسة قطاعات تراجعا في الأرباح، هي قطاع الطاقة، وتجزئة الأغذية، والبنوك، والسلع الكمالية، والمرافق العامة.
إلى ذلك، وفيما يتعلق بنتائج الأشهر التسعة من العام الجاري، بلغت أرباح الشركات المجمعة نحو 166.4 مليار ريال، مقارنة بصافي أرباح للفترة المماثلة بلغت 320.3 مليار ريال، لتتراجع الأرباح للفترة بنحو 48 في المائة، أو ما يعادل 153.9 مليار ريال.

الـ 10 الكبار

حول أكبر عشر شركات ربحية في السوق خلال الربع الثالث من العام الجاري، تصدرت شركة أرامكو السعودية بقيمة 44.2 مليار ريال، في حين جاءت ثانيا "البنك الأهلي التجاري" بـ3.2 مليار ريال.
ثالثا، تأتي شركة "إس تي سي" بأرباح قيمتها 2.8 مليار ريال، ثم مصرف الراجحي 2.7 مليار ريال، و شركة كهرباء السعودية 2.2 مليار ريال، و بنك الرياض الذي حقق صافي ربح 1.3 مليار ريال.
وفي المرتبة السابعة بنك سامبا بأرباح 1.2 مليار ريال، ثم شركة "سابك" التي عادت من جديد إلى القائمة مع عودتها إلى الربحية بنحو 1.1 مليار ريال، وتاسعا بنك ساب بنحو مليار ريال، وأخيرا البنك العربي بأرباح بلغت 669 مليون ريال.

وحدة التقارير الاقتصادية
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات