أخبار اقتصادية- محلية

رغم التراجع الاقتصادي.. خطط مضاعفة حجم الرياض وعدد سكانها تمضي قدما

قال مسؤول حكومي إن السعودية تمضى قدما في خططها لمضاعفة حجم العاصمة وعدد سكانها خلال العقد المقبل رغم التراجع الاقتصادي بسبب أزمة فيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط.
وذكر فهد الرشيد رئيس الهيئة الملكية لمدينة الرياض أن الحكومة خصصت بالفعل 266.6 مليار دولار لمشروعات حالية وجديدة ضمن استثمارات إجمالية بحوالي 800 مليار دولار على مدى السنوات العشر المقبلة بالمشاركة مع القطاع الخاص لتطوير المدينة.
وقال لرويترز "الفكرة أن تصبح الرياض مدينة يقطنها 15 مليون نسمة بحلول 2030" مضيفا أن النمو سيوفر  وظائف.
وتابع "الرياض بالفعل محور التنمية الاقتصادية في المملكة والمنطقة ... لدينا الآن خطة طموح في إطار رؤية 2030 لمضاعفة الاقتصاد والسكان على مدى السنوات العشر المقبلة".
ورؤية 2030 هي خطة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتطوير المملكة المحافظة ووقف اعتماد الاقتصاد على النفط وبناء صناعات ومشروعات ضخمة جديدة مع القطاع الخاص لتوفير ملايين الوظائف.
ولكن انخفاض أسعار النفط وتفشي فيروس كورونا أضرا بمالية الكثير من الدول . وتبلغ نسبة البطالة بين السعوديين 11.8 بالمئة.
ويستمر العمل في بناء مترو الرياض ومنطقة صناعية ومالية في العاصمة. وفي العام الماضي تم الإعلان عن أربع مبادرات تبلغ استثماراتها 23 مليار دولار لتحسين نوعية المعيشة في المدينة.
وشملت المبادرات مجمعا ترفيهيا وساحات رياضية ونشر أكثر من ألف عمل فني وإقامة حديقة مساحتها أربعة أمثال مساحة سنترال بارك في نيويورك.
وقال الرشيد إن من المقرر استكمال معظم المشروعات لتطوير المدينة بين 2023 و2025 ولكن قطاعات من المترو ستعمل بحلول نهاية العام الحالي.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية