800 امرأة يمتن يوميا لأسباب يمكن منعها «2 من 2»

|


كما هو الحال بالنسبة لوفيات الأطفال يقع أكثر من 80 في المائة من العبء العالمي لوفيات الأمهات في إفريقيا جنوب الصحراء 68 في المائة، وجنوب آسيا 19 في المائة. ويشهد شرق آسيا والمحيط الهادئ 7 في المائة من وفيات الأمهات في العالم، أما بقية العالم فيتقاسم النسبة المتبقية وقدرها 5 في المائة.
وعلى الصعيد العالمي، انخفض خطر تعرض الأم للوفاة طوال حياتها بنحو النصف بين عامي 2000 و2017، وذلك من وفاة واحدة بين كل 100 امرأة إلى وفاة واحدة بين كل 190 امرأة. ويبلغ معدل الخطر أعلى مستوى له في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء بسبب ارتفاع مخاطر الولادة ومعدلات الخصوبة، حيث ماتت واحدة من بين كل 38 امرأة عام 2017 بسبب الحمل أو الولادة.
البلدان التي تعاني أعلى وأدنى مستوى لخطر التعرض للوفاة بين الأمهات طوال حياتهن عام 2017: تشاد، جنوب السودان، سيراليون، الصومال، نيجيريا، بيلاروس، النرويج، اليونان، بولندا، وإيطاليا.
في عام 2017، كان أشد بلدين خطورة على مستوى العالم فيما يرتبط بعملية الولادة هما تشاد 1 بين كل 15، وجنوب السودان 1 بين كل 18، رغم تحسن هذا الوضع بشكل طفيف عند مقارنته بما كان عليه عام 2000 حيث كانت هناك حالة وفاة واحدة بين كل عشر نساء. وهذا الخطر يقل كثيرا في البلدان مرتفعة الدخل حيث يبلغ على سبيل المثال، حالة وفاة واحدة بين كل 51300 امرأة في إيطاليا.
ونظرا لوتيرة التقدم المحرز بين عامي 2000 و2017، فمن غير المحتمل أن تحقق نسبة وفيات الأمهات على مستوى العالم المستوى الذي تستهدفه أهداف التنمية المستدامة البالغ أقل من 70 حالة وفاة لكل 100 ألف مولود حي بحلول عام 2030، الأمر الذي يقتضي العمل على تسريع وتيرة التقدم المحرز.
تقارير الأمم المتحدة تدعو إلى رفع مستوى تغطية الرعاية الجيدة المقدمة للأمهات والرضع.
حث تقرير فريق الأمم المتحدة على تسريع وتيرة التقدم المحرز في القضاء على وفيات الأمهات والأطفال، نظرا لتعرض كثيرين منهم للوفاة لأسباب يمكن الوقاية منها بسهولة وعلاجها. ونظرا لوقوع نصف حالات وفيات الأطفال دون سن الخامسة تقريبا بعد وقت قصير من الولادة، فمن الممكن منع كثير من حالات الوفيات بين الأطفال والأمهات برفع مستوى تغطية الرعاية الجيدة المقدمة خلال فترة الحمل والولادة، وتوفير رعاية ماهرة عند الولادة، والرعاية اللاحقة للولادة للأمهات والرضع.
تجدر الإشارة إلى أن تقديرات الوفيات هذه صادرة عن الفريق المشترك بين وكالات الأمم المتحدة لتقدير وفيات الأطفال والفريق المشترك بين الوكالات المعني بتقدير وفيات الأمومة. ويضم الفريق الأول كلا من "اليونيسف"، ومنظمة الصحة العالمية، ومجموعة البنك الدولي، وشعبة السكان في الأمم المتحدة، في حين يضم الفريق الثاني الوكالات الأربع نفسها، إضافة إلى صندوق الأمم المتحدة للسكان. وقد تم تشكيل الفريقين لتبادل البيانات الخاصة بالوفيات، وتوفيق التقديرات في نظام الأمم المتحدة، وتحسين طرق تقدير وفيات الأطفال والأمهات، والإبلاغ عن التقدم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة. ويواصل الفريقان إنتاج تقديرات موثوق بها وشفافة عن الوفيات لتتبع التقدم الذي تحققه البلدان نحو الوفاء بالغايتين 3.1 و3.2 من أهداف التنمية المستدامة. يمكن الاطلاع على جميع البيانات والتقديرات والتفاصيل المتعلقة بالطرق المستخدمة على الموقع الإلكتروني لتقديرات وفيات الأطفال CME INFO، والموقع الإلكتروني لمنظمة الصحة العالمية. وتتوافر التقديرات الجديدة أيضا على قاعدة بيانات مؤشرات التنمية في العالم وقاعدة بيانات إحصاءات الرعاية الصحية التابعتين للبنك الدولي.معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة: احتمال الوفاة بين الولادة وحتى سن خمسة أعوام بالضبط، معبرا عنه لكل ألف مولود حي. كما أن معدل وفيات الرضع: احتمال الوفاة بين الولادة وحتى سن عام واحد بالضبط، معبرا عنه لكل ألف مولود حي. وإن معدل وفيات المواليد: احتمال الوفاة خلال أول 28 يوما من الولادة، معبرا عنه لكل ألف مولود حي. واحتمال الوفاة فيما بين الأطفال في الشريحة العمرية بين 5 و14 عاما: احتمال الوفاة فيما بين الأطفال في الشريحة العمرية 5-14 عاما، معبرا عنه لكل ألف مولود حي للأطفال في عمر خمسة أعوام.
نسبة وفيات الأمهات: عدد وفيات الأمهات في فترة زمنية معينة لكل 100 ألف مولود حي في الفترة نفسها.
وفيات الأمهات: وفاة امرأة أثناء فترة الحمل أو في غضون 42 يوما من إنهائه بغض النظر عن مدة الحمل ومكانه من جراء أي سبب متصل بالحمل أو تفاقم بسبب الحمل أو متعلق بمعالجته لكن دون أن يحدث ذلك نتيجة لأسباب غير مقصودة أو أسباب عرضية.
خطر التعرض للوفاة بين الأمهات طوال حياتهن: احتمال أن تموت امرأة في سن 15 عاما في نهاية المطاف لأسباب نفسية.

إنشرها