أخبار اقتصادية

نائب رئيس شركة عجلان وإخوانه: نسعى لطرح أولي في شنغهاي والسعودية خلال عامين

نائب رئيس شركة عجلان وإخوانه: نسعى لطرح أولي في شنغهاي والسعودية خلال عامين

قال محمد عبد العزيز العجلان نائب رئيس مجلس إدارة شركة عجلان وإخوانه أن شركته تعتزم طرح حصة نسبتها 25 % في بورصة شنغهاي الصينية كما تعتزم إحياء خطط طرح حصة مماثلة في السوق السعودية خلال عامين لتعزيز التوسع والنمو. وقال العجلان في مقابلة مع رويترز أنه سيتم طرح حصة في مصانعنا وشركتنا في الصين والتي تعمل تحت اسم عجلان واخوانه الصين في بورصة شنغهاي وطرح حصة في شركة عجلان وإخوانه السعودية في سوق المال السعودي.وحاليا نحن شركة مساهمة مغلقة وحريصون على أن نكون شركة مساهمة عامة ... لكن أوضاع السوق المحلي والعالمي غير مناسبة للطرح ... أعتقد انه خلال عامين سيكون الوضع أفضل". وتجتذب الطروحات الأولية إقبالا كبيرا في سوق الأسهم السعودية وفي مايو فاقت طلبات الاكتتاب في أسهم الشركة السعودية للاتصالات المتكاملة المعروض بصورة كبيرة اذ كانت الشركة تسعى في البداية لجمع 300 مليون ريال من الطرح الذي جمع بنهاية فترة الاكتتاب 880 مليون ريال وبلغ عدد المكتتبين فيه أكثر من مليون مكتتب. لكن محللين تحدثت معهم رويترز الشهر الماضي قالوا أن الوقت غير مناسب حاليا لعودة الطروحات الكبرى عالية الجودة إلى السوق ومن المرجح ألا تعود قبل عامين عندما تتحسن أوضاع السوق وتتحسن شهية المستثمرين وثقتهم. وقال العجلان أن الشركة تهدف من خلال طرح حصة في أسواق المال إلى دعم الاسم التجاري للمجموعة والتوسع في نشاطات جديدة في صناعة الأزياء من خلال عمليات الاستحواذ على شركات داخل السعودية وخارجها وخصوصا العلامات والملبوسات الموجهة للطبقة الوسطى. وأكد العجلان أن الشركة تعمل مع الجهات الرسمية في الصين والمستشار المالي للوفاء بمتطلبات الطرح في السوق الصينية. وأضاف "نحن نعمل مع الحكومة المحلية والمحامي والمستشار المالي ... كما أننا قمنا بهيكلة بعض شركاتنا ومصانعنا هناك لتكون متوافقة مع متطلبات الحكومة الصينية". وامتنع عن الكشف عن أي تفاصيل أخرى. وأوضح العجلان في مقابلته مع رويترز أن نشاط الشركة في الصين يتمثل في خطوط إنتاج متكاملة في صناعة النسيج والملبوسات بدءا من إنتاج الخيوط إلى التعبئة والتغليف كما تعمل الشركة السعودية على التسويق وامتلاك العلامات التجارية التي من أهمها بروجيه ودروش إلى جانب الاستخدام الحصري لأسماء شركات عالمية مثل فيرساتشي وربورتوكفالي وفيراري وميسوني في تصنيع وبيع الازياء التقليدية السعودية. وقال العجلان أن حصة العلامات التجارية لشركته تبلغ 40 % من حجم سوق الأزياء الرجالي التقليدية في السعودية الذي يقدر بنحو 2.5 مليار ريال سعودي .وأضاف أن هذه السوق تشهد نسب نمو سنوية بين ثلاثة وأربعة بالمئة. وعن إمكانية نقل صناعة الزي الوطني السعودي إلى السعودية من الصين التي تستحوذ على ما يقارب 90 % من هذه الصناعة قال العجلان "من الصعب جدا نقل صناعة النسيج إلى السعودية .. هذه الصناعة تعتمد بشكل كبير على كثافة الايدي العاملة والتقنية العالية والظروف في السعودية لا تتلاءم معها وتابع لا أعتقد أنها صناعة استراتيجية تستدعي توطينها.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية