الرأي

مقالات اليوم

شركات التأمين الصحي تدمر مفاهيم التأمين المؤسسي

ماذا يعني التأمين، يعني الحماية من المخاطر، ففي مواجهة المخاطر التي لا يمكن تحمل تكلفتها، أو المخاطر التي لا يمكن تجنبها، التأمين هو الحل. وهذه هي صناعة التأمين، وغير هذا الفهم يكون فوضى وتقصيرا، وهذه هو السبب الأساس في الطلب عليه ومبرره الاقتصادي، ولفهم المقصد نتساءل: ما هو الرشد الاقتصادي الذي يجعلني أخسر من ثروتي الحالية مبلغا؟ ما هو القسط التأميني لمواجهة احتمال قد يحدث وقد لا يحدث؟ المسألة كلها تدور حول شرطين معا أولهما حجم الخطر الذي قد يحدث في المستقبل، والثاني احتمالية وقوعه. فإذا كنت لا أستطيع تحمل الخطر إذا وقع كأن أخسر من ثروتي مبالغ كبيرة جدا أو أتعرض لقضايا قانونية، وأن احتمالات وقوعه كبيرة، فإنه من الرشد الاقتصادي أن أشترك مع الآخرين في مؤسسات تأمينية، حيث يتشارك الجميع في تحمل جزء يسير من قيمة الخطر الذي وقع فيه البعض منهم، ولهذا السبب وعن رضى نشترك جميعا في مؤسسات التأمين وندفع لها مبالغ طائلة سنويا قد لا تعود علينا بفائدة عن تلك السنوات لكنها بالتأكيد منحتنا كثيرا من الثقة بحياتنا وقراراتنا، كما أننا ساعدنا آخرين على تجاوز محنتهم التي كنا سنقع فيها وفقا لنظرية الاحتمالات. من هنا فقط يكون دفع قسط التأمين يمثل رشدا اقتصاديا، وتحض عليه كل نظريات إدارة المخاطر الحديثة. لكن إذا كان وقع الخطر لا يتسبب في خسارة كبيرة أو أن احتمال حدوثه نادر جدا فإننا بالطبع لن نشارك في مؤسسات تأمينية ذلك أنه يمكننا مواجهة مثل هذا الخطر فكيف لو حدث. وفقا لهذه التصورات يمكننا فهم لماذا ندفع أقساط التأمين على المركبات، ذلك أن حدوث خطر الحادث كبير ومحتمل جدا، وأن تكاليف الحوادث المرورية قد تكون كبيرة جدا، لهذا نتشارك سويا كمجتمع مدني متحضر في مؤسسات تأمين.

مبادئ التمويل المسؤول للأفراد

ينطبق تماما قول "أن تأتي متأخرا خير من ألا تأتي أبدا" على ما أصدرته مؤسسة النقد العربي السعودي، ونشرته أخيرا على موقعها الإلكتروني الرسمي تحت عنوان "مبادئ التمويل المسؤول للأفراد"، ضمن قواعد ولوائح حماية العملاء، التي استهدفت تشجيع التمويل المسؤول بما يلبي احتياجات العملاء، وتعزيز الشمول المالي عبر توفير التمويل المناسب لفئات المجتمع كافة، والأهم هنا مراعاة نسب التحمل ضمن نطاق ما يمكن للمقترض أن يتحمله.
لماذا يعد مجيء تلك المبادئ متأخرا؟ وهو السؤال الذي لا يلغي إطلاقا أهميتها القصوى، والتأكيد على فائدتها المتوقع تناميها مستقبلا، المرتبط بزيادة أعداد ونسب القروض باختلاف أنواعها تحت مظلة (مبادئ التمويل المسؤول للأفراد)، على عكس القروض الراهنة خارج دائرة المبادئ ذاتها، التي تعتبر كبيرة وفقا لما تبينه أحدث البيانات المتوافرة حول مجتمع المقترضين الأفراد من المصارف وشركات التمويل بنهاية 2017، فقد وصل إجمالي أعدادهم إلى نحو 3.3 مليون فرد مقترض، يتحملون أعلى من 464 مليار ريـال كقروض استهلاكية وعقارية وبطاقات ائتمان، سيكون نصيبهم من تلك المبادئ شبه معدوم إلا أن تنتهي فترة قروض المقترضين، ومن ثم يتم تجديدها، أو لأي سبب آخر ينتج عنه تجديد العلاقة التعاقدية بين المقترض والممول.

تغير عقود وتعاميم وإصلاح قطاع التمويل

أعلن الأسبوع الماضي بنكا الراجحي والأهلي تثبيت عقود التمويل بالتكلفة الثابتة بدلا عن التكلفة المتغيرة في خطوة ستتبعها جميع المصارف. وفي وقت لاحق أصدرت مؤسسة النقد تعاميم للمصارف وجميع الجهات التمويلية تخص تعليمات إلزامية عند تقديم منتج تمويلي للأفراد، وتعميم آخر يخص مبادئ التمويل المسؤول للأفراد كذلك.
هذه الإجراءات خرجت في هذا الوقت لعدة أسباب، فيما يخص تثبيت العقود التمويلية بالتكلفة المتغيرة فيعود إلى تغير بيئة الفائدة خلال السنتين الماضيتين وكذلك التوقعات لمستوياتها في المستقبل، حيث إنها مرشحة لمزيد من الارتفاع، وحيث إن هناك نسبة من العقود التمويلية للأفراد بصيغة التكلفة المتغيرة "عقد إيجارة" أخذها العملاء في وقت كانت مستويات الفائدة بمستوى منخفض جدا، وفي الوقت نفسه لم يتم الشرح لهم بشكل واف وجيد عن جميع الآثار المترتبة على هذه العقود وما يمكن أن يحدث في المستقبل لو ارتفعت الأسعار، لذلك وعندما أخذت مستويات الفائدة في الارتفاع فوجئ هؤلاء العملاء عند مراجعة المصرف للعقد "في عقود الإجارة ذات التكلفة المتغيرة تتم مراجعة أسعار الفائدة بشكل متفق عليه في العقد" بارتفاع الأقساط إلى مستويات أضرت بشكل كبير بدخلهم الشهري وهنا كانت المطالبات بالحل لهذا الموضوع. لهذا وكحل مناسب لجميع الأطراف ستحول جميع العقود التمويلية ذات التكلفة المتغيرة إلى ثابتة بنسبة يتم الاتفاق عليها في حال موافقة العميل.

«مأسسة» العمل الرياضي

المؤسسات الرياضية تعد من أهم مؤسسات العمل المجتمعي غير الهادفة لتحقيق الربح؛ حيث تقوم بعمل كبير ومهم في مجال رعاية الشباب واستكشاف المهارات وتنميتها، وأضحت الرياضة في عصرنا هذا من أهم أدوات الهوية الوطنية، التي يمكن أن تستثمر في علاقات الشعوب، وفي إشهار الدول، وتوطيد العلاقات الاجتماعية والإنسانية بين شعوب العالم. وقد عانت مؤسساتنا الرياضية كثيرا ضعف مأسسة العمل فيها، ومن مخاطر عدم استثمار قدراتها ماليا بما يحقق الاستدامة لها، والتطور والإشهار الذي تجده الرياضة في الدول المتقدمة. الصناعة الرياضية والصناعات المرتبطة بها تشكل منظومة اقتصادية هائلة، يجب ألا تغفل، وأن تكون ضمن خطط المملكة المستقبلية لتطوير الرياضة، وتطوير الصناعتين الاقتصادية والإعلامية المرتبطتين بها.
كتبت في "الاقتصادية" 23 آذار (مارس) 2011 مقالا بعنوان "الأندية الرياضية .. الحوكمة لتأسيس مستقبل مشرق"، عن ضرورة توفير بيئة تحقق الاستدامة المالية للمؤسسات الرياضية، وتطبيق معايير الحوكمة على هذه المؤسسات من تعيين مجالس الإدارات، توفير الإدارات التنفيذية المختصة، تطوير الاستثمار فيها، تفعيل دورها المجتمعي في التواصل مع أبناء المجتمع، استخدمها كأداة في التطويرين الثقافي والأخلاقي. ومع الأسف، ظلت مؤسساتنا الرياضية رهينة أنظمة لم تتطور، وظلت ممارسات الإدارة فيها كما لو أنها رياضة محلية، ترتبط بعدد محدود من المشجعين لمتابعة لعبة أو لعبتين، وظلت مؤسساتها تسير وفق ما يجود به المحسنون من أعضاء الشرف، ومداخيل بسيطة تأتي من برامج الرعاية، والنقل التلفزيوني، وما تقدمه الدولة من إعانات مالية لو تأخرت لسقطت هذه المؤسسات.

ماذا يعني توسع كهربة قطاع النقل لصناعة الطاقة؟

لقد أعطى النفط ومنتجاته للعالم أكثر من قرن من سهولة التنقل والحركة. حيث يعمل البنزين والديزل على تشغيل السيارات وتحتاج الطائرات والسفن أيضا إلى وقود. النفط ومنتجاته مكن التجارة العالمية في البر والبحر، وتكوين الثروة. ولكن دوره المهيمن في قطاع النقل العالمي ـــ مثل دوره في توليد الطاقة في العقود السابقة ـــ أصبح عرضة للتهديد، بدءا من قبل السيارات.
وضعت المملكة المتحدة ثقلها في الاتجاه المتنامي نحو السيارات الكهربائية، معلنة في تموز (يوليو) من العام الماضي أن مبيعات سيارات البنزين والديزل ستحظر بعد عام 2040. وجاء هذا القرار بعد إعلان فرنسا قبلها بأسابيع إنهاء مبيعات السيارات التي تعمل بالبنزين والديزل في العام نفسه (2040). من جانبها تعهدت شركة فولفو لصناعة السيارات بتصنيع فقط سيارات كهربائية بالكامل أو هجينة ابتداء من عام 2019 فصاعدا، حيث تراهن الشركة على زيادة الطلب على هذه السيارات في العامين المقبلين. في الوقت الحالي، يعتبر انتشار السيارات الكهربائية منخفضا. على الرغم من تضاعف أسطول السيارات الكهربائية العالمي من مليون وحدة في عام 2015 إلى مليوني وحدة في العام الماضي، ولكن هذا العدد لا يزال يمثل أقل من 1 في المائة من أسطول النقل في العالم، استنادا إلى أرقام وكالة الطاقة الدولية.

أين نحن من الحماية القانونية للمرأة؟ «1من 2»

ظلت المرأة لفترة طويلة من الزمن تعاني هذا النمط من العنف الذي يؤثر سلبا في قدرتها على التعبير عن رأيها وحقها في الاختيار والفعل، فضلا عن قدرتها على المشاركة الكاملة في الاقتصاد والمجتمع. وثمة أدلة عديدة على التكلفة التي يكبدها التحرش لأنشطة الأعمال المتجلية في التسويات القانونية، ووقت العمل الضائع، وفقدان أنشطة الأعمال. بيد أن للتحرش أيضا آثارا سلبية في الفرص الاقتصادية للمرأة. فعلى سبيل المثال، إذا لم تكن هناك وسيلة لحماية النساء اللائي يواجهن التحرش في أماكن العمل، فبدلا من الإبلاغ عن المشكلة، فإنه غالبا ما يذكر أنه ليس لديهن خيار آخر سوى ترك العمل. وهذا قد يعني البدء من جديد، وخسارة الزيادة في الأجور، وفقدان فرص الترقي الوظيفي وإمكانية تحقيق مكاسب أكثر. وتشير الدراسات إلى أن التحرش يقلص من فرص المرأة في النجاح المهني وكذا من الشعور بالرضا في العمل، ومع ذلك فإن عديدا من البلدان ما زالت لا توفر للمرأة الحماية القانونية اللائقة ضد هذا الشكل المتفشي من أشكال عدم المساواة بين الجنسين.
وقد جرت العادة على ربط التحرش بالعمل وقصر تعريفه على إطار علاقات القوة غير المتكافئة. ولكن مع مرور الزمن، بدأت البلدان تتصدى بشكل مطرد للتحرش بطريقة أكثر شمولا ومن خلال قوانين شتى، كقانون مكافحة التمييز والقانون الجنائي. وينبغي على قوانين التحرش أن تعرّف وتجرم التحرش كسلوك غير مرغوب فيه سواء في العلاقات الأفقية أو الرأسية، بما فيها علاقات العمل والتعليم والأماكن العامة والأنماط الأخرى من العلاقات الهرمية.

أهم ضمانات استمرار ونمو الشركات العائلية

للشركات العائلية في الاقتصاد السعودي أهمية كبيرة جدا لكونه اقتصادا ناشئا، كما أن كثيرا من الشركات، خصوصا الصغيرة والمتوسطة، غالبا ما تكون غير مرتبة قانونيا ومحاسبيا بشكل جيد، وبالتالي فإن كثيرا من تلك الشركات تنتهي بفعل الخلافات وتنازع الصلاحيات بين الشركاء أو الورثة غالبا، ولذلك اهتمت وزارة التجارة بهذا الأمر كثيرا سأذكر بعضا من ذلك.
السؤال هل يوجد حل يقضي على هذه الخلافات أو على الأقل يحد منها؟ الجواب بالتأكيد نعم، فأغلب الشركات الدولية العملاقة اليوم بدأت بتأسيس أفراد، ولكن ما يميزها أنها تحولت من الشكل الفردي إلى الشكل المؤسسي الحديث، ما ساعدها على تخطي كثير من العقبات والتركيز على الإنتاج ورفع الجودة والتنافسية لديها. البعض يظن أن هذا الأمر مكلف، ولكن الحقيقة أنه ليس كذلك، بل يمكن، خصوصا في الشركات الصغيرة أن يدرسه الفرد بنفسه ويطور نموذجا جيدا لحوكمة الشركة وإقرار سياسات مالية وإدارية جيدة، وقد اهتمت وزارة التجارة بهذا الأمر كثيرا وقامت بنشر نموذج استرشادي لحوكمة الشركات العائلية يمكن الاستفادة منه، خصوصا في الشركات الصغيرة، كما قامت بنشر ميثاق استرشادي للشركات العائلية يمكن لتلك الشركات إقراره ليصبح من ضمن وثائق الشركة التي تسهم في استقرارها ونموها.

مقالات اخرى

الصلة بين البطالة والأجور وكيف تغيرت

العلاقة وعلى مدى عقود بين البطالة والأجور عكسية. تجنح الأجور إلى الارتفاع حين تكون البطالة منخفضة، والعكس بالعكس.

الاستثمار في التعليم التقني والمهني وعوائده

معروف على نطاق واسع، ومنذ فترة طويلة، أن المعاهد التقنية، هي منشآت حيوية بالنسبة لصورة سويسرا واقتصادها في العالم.

مشروع ضخم للطاقة الشمسية المركزة

بحسب ما ذكرته وكالة أنباء الإمارات أخيرا فسيتم تنفيذ أكبر مشروع للطاقة الشمسية المركزة CSP في دبي بتكلفة تبلغ 14.2 مليار درهم.