الرأي

مقالات اليوم

إيران .. قطاع طرق للملاحة العالمية

كعادتها تعمل إيران على تهديد الملاحة العالمية في الخليج العربي وبحر عمان، وكذلك مضيق هرمز، وهي تسعى من وراء ذلك إلى تمرير تأثير العقوبات الأمريكية فيها إلى الاقتصاد العالمي، على أمل أن تحقق هذه الأعمال العدائية ضغطا عالميا على الولايات المتحدة، من أجل تخفيض العقوبات ومد العمل بالاتفاق السابق، ولهذا تصعد إيران من الأعمال العدائية في الخليج العربي وبحر العرب، وقد أثبتت التحقيقات الدولية اضطلاع إيران بالعمل الإرهابي الذي استهدف سفنا سعودية وإماراتية قرب السواحل الإماراتية، كما تعرضت سفن نرويجية للتهديدات ذاتها، وبالأمس القريب تعرضت ناقلتان للمواد الهيدروكربونية في بحر العرب لهجوم مسلح، ومن بينهما سفينة تحمل الميثانول من مدينة الجبيل، وهذه السياسة قد استخدمتها إيران من قبل إبان الحرب العراقية- الإيرانية، تأمل إيران من هذا التصعيد أن ترفع قيمة فاتورة القيود المفروضة عليها، من خلال رفع قيمة التأمين والأسعار العالمية في الطاقة والنقل البحري، ما يهدد الاقتصاد العالمي بمزيد من التباطؤ، الذي يعاني حاليا مخاوف جمة، بسبب الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، ولهذا تبدو الولايات المتحدة ومعها دول الخليج العربية هادئة أمام هذه التصرفات المتهورة، حيث إنها جاءت كردة فعل على الضغط الدولي الكبير على إيران، ونتيجة طبيعية على فعالية العقوبات القائمة حاليا، وأمل حكومة الملالي في إيران هو جر المنطقة إلى حرب مفتوحة، من أجل زيادة الضغوط على الاقتصاد العالمي ضاربة بعرض الحائط جميع مصالح الشعب الإيراني، ومعرضة حياة الملايين لمخاطر هائلة قد تصل إلى حد المجاعة، فيما لو اندلعت الحرب، وفي هذه الأجواء المتوترة نجد المملكة حكومة وشعبا تتعامل مع هذه الأحداث بهدوء، حتى تأخذ العقوبات الأمريكية مداها و

البنوك المركزية وإصدار عملات رقمية «2 من 2»

حقيقة كثر الحديث عن العملة النقدية والخصوصية التي تتميز بها؛ فأصبح العالم يتحدث عن نوعيات جديدة من العملات الرقمية، التي أصبح لها وضع واضح في أسواق العملات العالمية، خاصة عملة بيتكوين الرقمية، التي أخذت حيزا كبيرا، حيث هنالك كثير من الذين يتعاملون بها ويتضاربون فيها، مقارنة بالعملات الكبرى المعروفة في الأسواق المختلفة.
فيما يلي مثال آخر يتم فيه الجمع بين المال والمدفوعات: ناقشت كريستين لاجارد، مدير صندوق النقد الدولي، خلال حديثها في مهرجان التكنولوجيا المالية في سنغافورة، مزايا العملات الرقمية التي تصدرها البنوك المركزية "أي السماح للأفراد بحيازة حسابات في البنك المركزي". إحدى أهم تلك المزايا هي الخصوصية. نقلا عنها:
لنطرح مثالا بسيطا على ذلك. تخيل أن الأشخاص الذين يشترون البيرة والبيتزا المجمدة يعجزون بشكل أكبر عن تسديد الرهونات العقارية، مقارنة بالأشخاص الذين يشترون البروكلي العضوي والمياه الغازية. ماذا بإمكانك أن تفعل إذا كانت لديك الرغبة في البيرة والبيتزا، ولكنك لا تريد خفض رصيدك في بطاقة الائتمان؟ اليوم تستطيع سحب المال. ولكن ماذا عن الغد؟ هل ستدفعك أنظمة الدفع الخاصة لشراء البروكلي؟ هل ستشرع البنوك المركزية إلى إنقاذك ومنحك عملة رقمية مجهولة بالكامل؟ بالتأكيد لا. فالقيام بذلك سيكون بمنزلة مكافأة للمجرمين".
يتطلب الحديث عن الفوائد وتكاليف الحلول المختلفة، فصل الأموال عن تقنيات الدفع.

التكنولوجيا تغير قواعد اللعبة «2 من 2»

لا يستطيع أحد أن ينكر كيف تغير الثورة الرقمية العالم. وتسير الرقمنة بوتيرة أسرع بكثير من التنمية في القطاعات الأخرى؛ وعدد الأشخاص الذين يمتلكون هاتفا متنقلا أكثر بكثير من عدد ممن لديهم سبل حصول على الكهرباء أو المياه النظيفة.
ونحن لا نرى الرقمنة كهدف في حد ذاته، ولكن كأداة تستكشف بصورة منتظمة من أجل تحسين المستوى المعيشي للناس وتحقيق تقدم نحو أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.
وتركز استراتيجية "الرقمنة من أجل التنمية" في الوكالة على مجالين: ضمان أن تعود الفوائد الرقمية على الجميع وتعزيز عمليات صنع القرار القائمة على معلومات أفضل من خلال البيانات الضخمة المتاحة لعامة الجمهور. فتنتج كميات ضخمة من البيانات يوميا، وعندما تستخدم بشكل جيد، يمكن أن تساعد صناع السياسات على اكتساب رؤية من الممكن أن تنقذ الأرواح. وينطبق ذلك بصفة خاصة في الدول منخفضة الدخل، حيث تفتقر الحكومات عموما إلى البيانات الجيدة اللازمة لتوجيه سياساتها.
ونحن نمول مشروعا في أوغندا لإعداد أدوات لمساعدة الحكومة على متابعة تدابير السياسات وتحديد أولوياتها. ويقوم هذا المشروع ــ المقرر أن ينفذه صندوق الأمم المتحدة للمشاريع الإنتاجية UNCDF وشريك من القطاع الخاص ــ بتطوير تطبيقات على الهاتف المتنقل لإجراء تحليلات للبيانات. ويساعد أحد هذه التطبيقات على تحديد أنماط التنقل الحضري من خلال بيانات الهاتف المتنقل؛ وهناك تطبيق آخر للشمول المالي يتيح لصندوق الأمم المتحدة للمشاريع الإنتاجية والجهات الفاعلة الأخرى في المجال الإنمائي متابعة استخدام الخدمات المالية الرقمية.

التعامل مع التسلسل الهرمي للأرباح على مستوى العالم «1من 3»

إلقاء نظرة على تقويم العطلات في الولايات المتحدة، سيجد المرء عدة أيام للاحتفال بمناسبة "يوم المساواة في الأجور" على مدار العام. تسعى هذه الأيام الرمزية إلى زيادة الوعي العام بالفجوات القائمة والمستمرة بين الجنسين من حيث العرق في الأجور في البلاد. وعلى الرغم من التقدم الكبير الذي حققته النساء في التحصيل العلمي وارتفاع معدلات مشاركتهن في القوى العاملة في عديد من الدول، كان التقدم المحرز في سد الفجوة في الأجور بين الجنسين، الذي يحسب نسبة متوسط أجور جميع النساء إلى جميع الرجال، بطيئا. وبينما يوجد عديد من العوامل المؤثرة عندما يتعلق الأمر بفجوة الأجور بين الجنسين في ريادة الأعمال، فقد جرى تحديد التمييز حسب القطاع بوصفه عنصرا مهما للتحديد. إذ عادة ما تنجذب النساء بدرجة أكبر إلى قطاعات مختلفة عن الرجال، وتتسم القطاعات التقليدية للنساء بانخفاض العائدات. وهكذا، هل تحقق النساء عائدات أعلى في القطاعات التي تتسم تقليديا بأنها خاصة بالرجال؟ هل يمكن أن نتعلم أي شيء من رائدات الأعمال اللاتي نجحن في التغلب على بعض التحديات، وتمكن من دخول القطاعات ذات العائدات الأعلى التي يهيمن عليها الرجال؟ ما حجم الفجوات في الأرباح عند حساب الاختلافات في القطاعات في جميع أنحاء العالم؟
في دراسة جديدة بعنوان "التعامل مع التسلسل الهرمي للأرباح على مستوى العالم.. النوع الاجتماعي واختيار قطاع الأعمال"، شرعنا في الإجابة عن هذه الأسئلة على مستوى عالمي. تستعين الدراسة ببيانات من دراسة مستقبل الأعمال التجارية التي أجراها موقع "فيسبوك"، وشملت 97 بلدا بشأن 55.932 مشاريع للنساء والرجال تعمل في قطاعات يهيمن عليها في العادة النوع نفسه أو النوع الآخر.

ضبط الإنفاق بين إدارتي الجودة والمخاطر .. «الكهرباء» حالة

قبل نهاية شهر رمضان المبارك تعرضت شبكة الكهرباء في المنطقة الجنوبية إلى تعطل واسع النطاق شمل عدة محافظات، واستغرق حل المشكلة في بعضها إلى أكثر من يومين، وبالطبع فإن يومين مدة كبيرة، مع كل متطلبات الحياة العصرية والاتصال، لقد أمضت عديد من القرى ساعات طويلة في ظلام دامس، وتعرضت كثير من الأجهزة إلى التلف بسبب تلك الأعطال، وفي المقابل كانت شركة الكهرباء تبذل قصارى جهدها وأفضل مواردها لحل المشكلة، ولكن كانت تقف أمامها صعوبات جمة، ليس أقلها حجم نقل وتركيب مولدات تم استدعاؤها من خارج المنطقة. بالطبع فإن حالة مثل هذه تستدعي الدراسة وتمكين المؤسسات البحثية من جمع المعلومات حتى يمكن من خلالها فهم الأسباب الكامنة خلف تعرض الشبكة لمثل هذه المخاطر، واحتمالية حدوثها وتأثيراتها. وفي هذا المقال إشارات فقط ويصعب تمام التأكيد على أي موضوع ما لم تتم دراسة شاملة وموضوعية، ولكن يكفي من القلادة ما أحاط بالعنق، ويكفينا الاستفادة من التجربة لطرح موضوع هذا المقال وهو المخاطر والجودة لضبط الإنفاق.

مهارات القادة الحكوميين الجدد

تثير المستويات المتفاوتة بين المسؤولين الحكوميين قلقا متزايدا لدى صانع القرار في أي بلد، فلكثير من الدول أساليب وطرق في تقييم القادة الحكوميين، وما سيكشفه مقال اليوم: ما المهارات التي يجب أن يتسم بها القادة الحكوميون الجدد، ولا سيما إذا كان الأمر يتعلق بالمسؤول الأول، كالوزير والمحافظ والرئيس في الوزارات والهيئات والمؤسسات؟
على رأس تلك المهارات، ثقافة الإنجاز الدائم والمتصاعد، لا أقصد هنا تسيير الأعمال الروتينية أو الانغماس في حالة من التشتت، دون أن يكون هناك منجزات يمكن قياسها عن طريق عشرة مؤشرات كلية أساسية تحقق وظائف المنظمة الحكومية؛ لأنه ما لم يحقق المسؤول نتائج تشغيلية فعالة فلن يكون هناك تقدم في الأداء العام.
المهارة الثانية، إيجاد ثقافة عمل مؤسسية إيجابية Creating culture تتسم بالعدل وتحفز الموظفين للعمل بحماس، وتعزز التعاون بين القيادات التنفيذية، وتحسن معنويات الموظفين، وتجعل الثقافة المؤسسية جزءا من أدبيات صناعة القرارات، وتحسن تجارب عملاء الخدمات الحكومية Customer experience؛ لتستبق توقعات مستهلك الخدمة.
أما المهارة الثالثة، فهي اختيار واستقطاب أفضل الكفاءات والمواهب والمحافظة عليهم Attracting talent؛ كمرتكزات للعمليات التنفيذية، فالمواهب والكفاءات تعد العمود الفقري في وضع الأهداف الطموحة وتحقيقها؛ لذا فإن المحافظة عليهم وتحفيزهم لتقديم أفضل ما لديهم أولوية، وكما يقال "لن تحصل على أفضل ما لدى الموظف حتى تعطيه أفضل ما لديك".

حادثة مطار أبها .. الإرهاب في أبشع صوره

منذ أن بدأت الثورة الإيرانية لم يأت منها خير للإيرانيين ولا للمنطقة، فقد تكررت الأحداث المتعاقبة؛ بغرض بث الفوضى في المنطقة، خصوصا السعودية، وقد كانت تحركاتهم وإعدادهم وتخطيطهم تصب في جعل الدول العربية والسعودية على وجه الخصوص في حالات من الفوضى والهرج والمرج والقتل، إلا أن محاولاتهم في الحرم المكي باءت بالفشل وقدمت الوجه الحقيقي لما يسمى زورا بالثورة الإسلامية التي شوهت صورة الإسلام في العالم.
قام بعد ذلك النظام الإيراني بدعم الجماعات الإرهابية بغرض استهداف السعودية وأمنها؛ لعل ذلك يضعف كيانها ويزيد من الضغط عليها، بل سعى إلى كل ما يؤدي إلى تشويه صورة السعودية في العالم، إلا أن هذا لم ينجح وانكشف عوار هذا النظام، وبدا للعالم أنه أكبر حاضنة للإرهاب أكثر مما مضى، وكان لذلك أثر كبير في حرب شاملة على الإرهاب.
اليوم وفي انتهاك صارخ للأعراف الدولية تدعم إيران الميليشيات الإرهابية في مجموعة من الدول العربية كـ"حزب الله" في لبنان و"الحوثيين" في اليمن، لترسخ مبدأ دعم الفوضى في المنطقة والعودة بها لتبدو أكثر تخلفا وتطرفا.
المكر السيئ لا يأتي بخير لأهله؛ فقد أصبح النظام الإيراني يمثل أبشع صور الإرهاب في العالم، وقد باءت كل محاولاته بالفشل حتى بدا الخناق يضيق عليه أكثر فأكثر، وبدا وحيدا في هذا العالم يصارع حالتي الفشل والفوضى اللتين أراد أن يحدثهما لدى جيرانه؛ طمعا في تصدير ثورته المزعومة التي كانت نكسة على الشعب الإيراني، وعودة به إلى حالة الفقر والتشرد والخوف.

مقالات اخرى

الإصلاحات الجديدة في منظمة التجارة .. ضرورة

في ظل الحرب التجارية الراهنة، ولا سيما تلك القائمة بين الولايات المتحدة والصين، يتصاعد الحديث حول ضرورة إدخال إصلاحات جديدة على منظمة التجارة العال

حقوق الطفل .. التشريعات والآليات

في عام 1416هـ وافقت المملكة على الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، الصادرة من الهيئة العامة للأمم المتحدة في عام 1989، مع تضمين قرار المملكة التحفظ على

تصاعد الاستثمار الأجنبي في السعودية

تتجدد الأرقام الخاصة بتدفق الاستثمار الأجنبي إلى المملكة بصورة مستمرة.