أخبار اقتصادية- عالمية

لاجارد تدعو زعماء الاتحاد الأوروبي إلى رفع مستوى المعيشة

دعت كريستين لاجارد المدير العام لصندوق النقد الدولي زعماء الاتحاد الأوروبي أمس إلى مضاعفة جهودهم لرفع مستوى المعيشة في أنحاء القارة العجوز، في الوقت الذي تشكك فيه الحركات الشعبوية في مزايا الوحدة الأوروبية.
ونقلت وكالة "بلومبيرج" الأمريكية للأنباء الاقتصادية عن لاجارد قولها خلال كلمة ألقتها في مدينة ميونخ الألمانية "إنه بعد مرور أكثر من ربع قرن على تأسيس الاتحاد الأوروبي، أوفت الكتلة الأوروبية بوعودها بشأن تحقيق السلام وتقاسم الرخاء على نطاق واسع".
وأضافت أن "الدول الجنوبية الأفقر في الاتحاد الأوروبي لم تلحق بعد بأقرانها في الشمال، وأن هذه الهوة تفاقمت منذ حدوث الأزمة الاقتصادية العالمية".
وأوضحت لاجارد أنه خلال الفترة بين عامي 2008 و2017 كان متوسط نمو الدخل السنوي للفرد بالسالب في الدول الخمس جنوبي منطقة العملة الأوروبية الموحدة، التي كانت أكثر تضررا من الأزمة الاقتصادية.
وحثت المدير العام لصندوق النقد الدولي دول الاتحاد الأوروبي على إجراء إصلاحات في سوق العمل، لجعل الشركات أكثر مرونة فيما يتعلق بتوظيف وتسريح العمالة، ما يجعل مناخ العمل الخاص بها مواتيا بشكل أكبر للاستثمار وزيادة الإنفاق على الأبحاث والتطوير.
وكانت بيانات النمو الاقتصادي في منطقة اليورو أظهرت أن الناتج الإجمالي المحلي زاد بنحو 0.2 في المائة في الأشهر الثلاثة المنتهية في كانون الأول (ديسمبر) الماضي.
أما على مستوى إجمالي عام 2018، فسجل الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو نموا 1.8 في المائة مقارنة بعام 2017 الذي شهد نموا اقتصاديا بنحو 2.4 في المائة.
وأظهرت بيانات مكتب الإحصاءات التابع للاتحاد الأوروبي "يوروستات" أمس أن الفائض التجاري لمنطقة اليورو مع بقية دول العالم انكمش العام الماضي بسبب زيادة الواردات.
وأضافت "يوروستات" أن "الفائض التجاري غير المعدل في دول المنطقة البالغ عددها 19 دولة بلغ 194.2 مليار يورو "219 مليار دولار" في عام 2018، انخفاضا من 234.9 مليار في 2017".
وزادت واردات منطقة اليورو العام الماضي 6.2 في المائة، بينما ارتفعت الصادرات 3.7 في المائة فقط مقارنة بعام 2017.
وفي كانون الأول (ديسمبر)، سجلت منطقة اليورو فائضا تجاريا بقيمة 17 مليار يورو، انخفاضا من 24.5 مليار في كانون الأول (ديسمبر) 2017.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية