الرياضة

الشباب يسدد باتشيكو ويتجنب ضرر العقوبة

ستكون إدارة نادي الشباب، قادرة على تجاوز محنتها، وأزمتها التي تعيشها حاليا، على وقع تهديدات "فيفا"، بعد أن أنعش تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة، خزينة النادي بثلاثة ملايين ريال، كافية لسداد مستحقات المدرب البرتغالي باتشيكو البالغة 1.6 مليون ريال، وبالتالي إنهاء قضيته لدى محكمة كاس الدولية، دون أي عقوبات، بجانب حل عديد من الالتزامات المالية الأخرى.
من جهته، شدد طلال آل الشيخ رئيس النادي المكلف، على أن الدعم المقدم من رئيس الهيئة العامة للرياضة بقيمة ثلاثة ملايين ريال، جاء في أصعب وأحلك الظروف، وسيتم بموجبه حل قضية باتشيكو التي كانت تهدد الفريق بحسم النقاط أو التهبيط من قبل "فيفا" بناء على الحكم الإلزامي الصادر.
وقال في بيان صدر منه أمس "الشكر والتقدير لتركي آل الشيخ، على الدعم المالي الذي تلقته خزينة النادي بثلاثة ملايين ريال، والذي يأتي ضمن الدعم والاهتمام الكبيرين اللذين يوليهما للأندية وللرياضة السعودية، والمحافظة على مكانتها لتؤدي رسالتها على أكمل وجه، وحفاظا على سمعة ومكانة رياضة الوطن في المنظمات والمحافل الدولية، وفي إطار خطواته الهادفة لإصلاح المنظومة الرياضية من خلال الأخذ بيد الأندية وتذليل الصعوبات كافة التي تعوقها".
وأضاف "هذا الدعم يأتي في أصعب وأحلك الظروف التي يعيشها النادي وهو يواجه التهديد بخصم النقاط والتهبيط من قبل (فيفا) بناء على الحكم الإلزامي الصادر بتعويض البرتغالي باتشيكو مدرب النادي السابق، ومن خلاله وبناء على الاتصالات والإجراءات المكثفة مع محامي النادي سيتم تسديد المبلغ صباح اليوم، والسعي إلى حل القضية، إضافة إلى ذلك سيتم صرف راتب شهر للعاملين في النادي ودفع مكافآت لاعبي الفريق والفئات السنية والألعاب المختلفة، وكذلك تسيير أمور النادي في الفترة القصيرة المقبلة وسداد عدد من المبالغ العاجلة والمستحقة الدفع التي قد تؤدي إلى الإضرار بالنادي وسمعته".
وكانت إدارة نادي الشباب قد تفاجأت بخطاب من محكمة كاس الدولية بإلزامها بسداد 1.6 مليون ريال، خلال 48 ساعة، هي مستحقات متأخرة للبرتغالي باتشيكو الذي درب الفريق عام 2015.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة