ثقافة وفنون

آيرونكس .. منصة للقصص المصورة بروح شبابية سعودية

أخيراً، أصبح إنتاج القصص المصورة العربية أسهل من أي وقت مضى، خصوصاً بعد إقبال الشباب على إنشاء مشاريع خاصة بهم في هذا المجال، ومنها استوديو "آيرونكس" السعودي لإنتاج ونشر القصص.
تسعى دار النشر السعودية أو "الاستوديو" إلى إثراء المحتوى العربي القصصي بأعمال مبهرة، حيث يقول فريق "آيرونكس"، "إنهم يحلمون باليوم الذي تنتشر فيه هذه الأعمال، صانعة مجتمعاً يهتم وينتج المانجا والكوميكس ويتناقلها بشغف".

رعاية مفقودة

يكفي أن تدخل على هاشتاق آيرونكس على موقع تويتر، لتلتقي مئات المبدعين من الرسامين والمؤلفين المتحمسين، الذين اجتمعوا لنشر إبداعاتهم، ووجدوا في الاستوديو العربي صيداً ثميناً، خصوصاً أن فريق آيرونكس يعد بأن يرعى أعمالهم، ويطبعها، ثم ينشرها ويوزعها.
البداية كانت من رسالة للاستوديو يعرّف فيها عن نفسه، خُط فيها: "إذا كنت تشاركنا الحلم والرغبة، فإننا نسعد بانضمامك لعائلتنا جداً، أضف بياناتك لنتعاون معاً، سواءً كنت رساماً أو مؤلفاً أو ناقداً أو صاحب قصة مصورة "مانجا / كوميكس"، فالجميع مُرحب به بيننا.. لا نشترط التفرغ بقدر الإلتزام بالعمل، ولا نشترط العمر بقدر المعرفة والإتقان، ولا نشترط أسلوباً محدداً بقدر ما يهمنا الابتكار".
هذه الرسالة الطموحة من "آيرونكس"، دفعت الشباب الذين يبحثون عن مظلة لرعاية أعمالهم إلى التواصل معهم، ليشكلوا لاحقاً مجتمعاً و"عشائر" كما يحلو لفريق "آيرونكس" تسميتهم.

عشائر المبدعين

لأن "آيرونكس" كتلة من الإبداع، فقد أطلقت على فرق المبدعين فيها لقب "عشائر"، حيث تحتضن الشركة أربع عشائر هي: عشيرة الرسامين، وثانية للصانعين، وثالثة للمؤلفين وأخيرة للمهتمين.
أطلق الاستوديو دورات تدريبية مختصة في مجال الرسم والكتابة بحسب الموقع الإلكتروني لـ "آيرونكس"، في حين ينأى الاستوديو في نسب نجاح وانتشار أعمالهم لأي فرد من أفراد الفريق.
وكون المقر الرئيسي لـ "آيرونكس" في مدينة الرياض، لا يعني إهمال الفريق بقية المناطق؛ إذ افتتح الاستوديو مكتباً في مدينة جدة، كما يجري لقاءات دورية تجمع المهتمين، وتنقل فعالياتها مباشرة على وسائل التواصل الاجتماعي، كي تعم الفائدة، ويجد المبدعون المظلة التي ترعاهم.
شارك فريق آيرونكس بمعرض في ملتقى "حكايا مسك 2"، وأجرى ورشا تدريبية مجانية في فنون الرسم، ومن هذه الورش: أساسيات رسم القصص المصورة، تصميم الشخصيات، رسم الشخصيات بأساليب متعددة، تصميم الشخصيات، بناء المشهد والتكوين العام، رسم وضعيات الجسم، تصميم الشخصيات للماركات التجارية والتحبير في القصص المصورة.
علاوة على ذلك، شارك الفريق في ملتقى فانتوم التاسع، ومعرض كوميك كون في جدة، ويسعى إلى رفع عدد مشاركاته في المعارض المحلية، ليضع بصمة في سجل الناجحين، وحتى ذلك الحين، لا يسعنا سوى الاستمتاع بما ينتجه الاستوديو من قصص مصورة عربية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من ثقافة وفنون