أمير المدينة المنورة يؤكد أهمية دور الشباب في بناء المستقبل والحضارات

الأمير فيصل بن سلمان يتوسط أعضاء لجنة شباب المنطقة."الاقتصادية"

أكد الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة، أهمية دور الشباب في المساهمة في بناء المستقبل والحضارات، لما يملكونه من طاقات وقدرات هائلة، ينبغي الاستفادة منها على الوجه الأمثل لتكون رافدا إيجابيا لخدمة الدين والوطن. وأشار أمير المدينة المنورة خلال لقائه لجنة الشباب برئاسة ناصر العبدالكريم مدير التعليم في المنطقة، إلى ضرورة تمكين الشباب والشابات من الفرص وتفعيل دورهم في تحقيق تنمية مستدامة، وتعزيز اتجاهاتهم نحو المشاركة المجتمعية وتفعيل مبادراتهم المتميزة ودعمها معرفيا وإجرائيا، مشيرا إلى أن التطلع المنشود هو اكتشاف تلك القدرات والطاقات الشبابية والاستمرارية في عقد ورش العمل. ولفت إلى ما تواجهه بعض الدول من شيخوخة، وما يترتب على هذه الظاهرة من تأثيرات اقتصادية، مضيفا إن أغلبية التركيبة الديموغرافية في المملكة هي من الشباب، وهذا ما نفخر ونعتز به، واقتصادنا يضم شبابا بنسبة 70 في المائة دون سن الـ 18، وهذا مصدر قوة كبيرة للاقتصاد السعودي بما يتضمن زيادة في الموارد البشرية وتزايد قدرات الشباب على الابتكار، وتزايد في حجم السوق الاستهلاكية وما يترتب على ذلك من نمو وتوسع اقتصادي. وأوضح الأمير فيصل بن سلمان، أن أعمال لجنة الشباب تأتي في إطار عمل مؤسسي يسهم في تحقيق الاستراتيجية المتمثلة في بناء الوعي الاجتماعي للشباب وتعزيز المواطنة والمسؤولية والقيم الإسلامية، وتمكينهم من تطوير قدراتهم لمواكبة المتغيرات. وبين أن مجلس المنطقة ومجلس الاستثمار بالمدينة المنورة يسعى إلى تبني المبادرات والمشاريع الشبابية التي تسهم في إيجاد مزيد من فرص العمل ورفع مستوى الإنتاجية والكفاءة وفتح آفاق الاستثمار. من جانب آخر، دشن أمير المدينة المنورة الموقع الإلكتروني للجنة الشباب الذي تم توظيفه لجمع البيانات إلكترونيا وتغذيته بنماذج تقديم المبادرات والالتحاق بعضوية اللجنة، وتسلم بطاقة عضوية لجنة الشباب. بدوره، أوضح ناصر العبدالكريم مدير التعليم في منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الشباب أنه بتوجيهات ودعم أمير منطقة المدينة المنورة، انطلقت أعمال لجنة الشباب بتنفيذ ورشة عمل (تنظيم الاستفادة من الإمكانات والخدمات وأوجه الدعم المتوافرة لدى القطاعين الحكومي والأهلي ومؤسسات المجتمع المدني لتفعيل برامج ومبادرات الشباب) ولتهيئة قاعدة بيانات إلكترونية عن الأنشطة والفعاليات الموجهة للشباب والفتيات، بمشاركة 27 جهة، وخلصت نتائج ورشة العمل في إعداد قاعدة بيانات إلكترونية لبرامج الشباب توزعت على خمسة محاور رئيسة (التوظيف، العمل التطوعي، الرياضة والترفيه، التدريب والتثقيف، التمويل)، إضافة إلى إصدار دليل يحتوي على الأنشطة والفعاليات الموجهة للشباب والفتيات. وأشار العبدالكريم إلى أنه تم عقد اجتماع مع 50 شاباً تم ترشيحهم من عدة جهات لتهيئة تشكيلات فرق الشباب باللجنة، مشيرا إلى تنفيذ ورشة عمل ضمت 250 شاباً، استهدفت جميع
إنشرها

أضف تعليق