6 آلاف دعوى «حضانة» استقبلتها المحاكم .. بمعدل 68 طلبا يوميا

استقبلت محاكم منطقة مكة المكرمة نحو 2430 دعوى. «الاقتصادية»

بلغ عدد دعاوى الحضانة والزيارة التي استقبلتها المحاكم السعودية نحو 6167 دعوى خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وذلك بمعدل 68 دعوى يوميا تصل للمحاكم بين أزواج منفصلين. وبحسب إحصائية عدلية اطلعت "الاقتصادية" عليها، فإن منطقة مكة المكرمة استحوذت على نحو 39 في المائة من هذه الدعاوى، حيث استقبلت 2430 دعوى، تليها منطقة الرياض بـ1269 دعوى، والمنطقة الشرقية ثالثا بـ655 دعوى. وسجلت الأشهر الثلاثة الماضية نسبة ارتفاع 11 في المائة، مقارنة بعدد الدعاوى التي استقبلتها المحاكم العام الماضي في الفترة نفسها. فيما سجلت محاكم المدينة المنورة 523 دعوى، تليها منطقة جازان بـ265 دعوى، وعسير بـ290 دعوى. وبلغ عدد الدعاوى التي استقبلتها منطقة القصيم 216 دعوى، تليها منطقة تبوك 172 دعوى، وحائل بـ124 دعوى، ومنطقة الجوف بـ77 دعوى، إضافة إلى الباحة بـ61 دعوى، والحدود الشمالية بـ48 دعوى. وسجلت منطقة نجران أقل المناطق استقبالا لدعاوى الحضانة والزيارة باستقبالها 37 دعوى خلال 90 يوما الماضية. ومن المعلوم أن محاكم الأحوال الشخصية مختصة بالنظر في جميع مسائل الأحوال الشخصية من "إثبات الزواج، والطلاق، والخلع، وفسخ النكاح، والرجعة، والحضانة، والنفقة، والزيارة، وإثبات الوقف، والوصية، والنسب، والغيبة، والوفاة، وحصر الورثة، والإرث.."، إلى جانب اختصاص محاكم الأحوال الشخصية بالدعاوي الناشئة عن مسائل الأحوال الشخصية والدعاوى المرفوعة لإيقاع العقوبات المنصوص عليها في نظام الهيئة العامة للولاية على أموال القاصرين ومن في حكمهم. يشار إلى أن وزارة العدل حددت حالتين لتولي "صندوق النفقة" الصرف على المستحق للنفقة لحين الفصل في القضية المنظورة من المحكمة، حيث تشمل توفير الدعم المادي لإعانة المرأة المطلقة وأولادها خلال فترة التقاضي، إضافة إلى أنه في حال عدم تمكّن أي فرد سواء كان رجلا أو امرأة من إعالة نفسه ولا يقوم أحد من أولاده بإعالته، يتولى الصندوق بصرف النفقة بقرار من القاضي إلى حين الفصل في القضية. ويتوقع أن تطلق وزارة العدل "صندوق للنفقة" خلال الفترة القريبة المقبلة، حيث تهدف الوزارة من خلال هذا الصندوق إلى تفعيل الدور المؤسسي الاجتماعي للوزارة، وإنشاء صندوق نفقة مستدام يسهم في تحسين جودة المعيشة وضمان العيش الكريم للمرأة. وتعكف وزارة العدل ضمن خطتها ألا يعتمد الصندوق على الدعم الحكومي فقط، بل سيتعدى ذلك إلى تفعيل الدور المجتمعي، وكذلك الجهات الخيرية، كما ستعمل على إيجاد منافذ دعم مختلفة له في المستقبل لضمان استدامته وخدمته لأكبر عدد ممكن من الحالات التي تستدعي الدعم وهذه من أولى أهدافها التي أنشئ من أجلها. ويستهدف الصندوق فئات المجتمع المختلفة التي قد يكون أحد أفرادها طرفا في قضية نفقة تؤهله للاستفادة من الصندوق، شاملة جميع سكان المملكة من السعوديين والمقيمين من الفئات المستهدفة، ولجميع فئات الأعمار بمن فيهم كبار السن وصغار السن. وتشمل شريحة البالغين من الذكور والإناث من الفئات المستهدفة وجميع الفئات بمستويات الدخل المختلفة، وجميع الفئات على المستوى الصحي بمن فيهم الأصحاء والمرضى والمعاقون، إضافة إلى جميع المستويات التعليمية، وللشرائح المختلفة من العاملين وغير العاملين في المجتمع ولجميع العاملين في القطاعين العام والخاص من الفئات المستهدفة.
إنشرها

أضف تعليق