ارتفاع قضايا «التخبيب» إلى 200 % .. والرياض الأعلى

سجلت مؤشرات وزارة العدل ارتفاعا في إحصائيات (قضايا التخبيب بين الزوجين) المسجلة في المحاكم بالمملكة إلى 180 قضية خلال العامين الماضيين، بتزايد ملحوظ بين عامي 1436 - 1437هـ. ففي عام 1436هـ سجلت المحاكم 47 قضية تخبيب فقط، في حين سجل عام 1437هـ 133 قضية، بنمو بلغ أكثر من 200 في المائة، حيث جاءت محاكم منطقة الرياض أكثر محاكم المملكة في قضايا التخبيب خلال العامين الماضيين، بواقع 52 قضية، في حين سجلت محاكم منطقة مكة المكرمة 50 قضية تخبيب. فيما سجلت محاكم منطقة المدينة المنورة 10 قضايا تخبيب، بينما سجلت منطقة القصيم 20 قضية، وفي المنطقة الشرقية سجلت محاكم المنطقة 11 قضية تخبيب بين الزوجين، وتم تسجيل تسع قضايا في كل من محاكم منطقة عسير ومحاكم منطقة جازان خلال العامين الماضيين، في حين تم تسجيل قضيتي تخبيب في محاكم منطقة تبوك. وفي منطقة حائل سجلت محاكم المنطقة سبع قضايا، بينما سجلت محاكم منطقة الباحة خمس قضايا تخبيب، ومنطقة الجوف ثلاث قضايا تخبيب، في حين سجلت منطقة نجران أقل مناطق المملكة تسجيل لقضايا التخبيب خلال العامين بواقع قضية واحدة فقط. ويُعرف التخبيب بأنه التدخل بين الزوجين إما بتحريض الزوجة على زوجها أو تحريض الزوج على زوجته بقصد إفساد الزوجة على زوجها أو إفساد الزوج على زوجته. ويعد التخبيب من الأمور المحرمة في أحكام الشريعة الإسلامية، ويقتضي إيقاع العقوبة التعزيرية من قبل القاضي تجاه المخبِّب.
إنشرها

أضف تعليق