الفوزان: حققنا قفزات عملاقة بإنشاء العديد من أكبر مشاريع البنى التحتية في المملكة

تعتبر شركة الفوزان للتجارة والمقاولات العامة إحدى أكبر الشركات السعودية المتخصصة في مجال المقاولات والبناء، وهي شركة سعودية احترافية متخصصة، حيث ركزت إدارة الشركة منذ انطلاقها على وضع بنية تنظيمية مُحكمة عبر استثمار لأفضل الموارد البشرية والتقنية والعلمية الهندسية، الأمر الذي منح الشركة مرونة كبيرة في توفير بيئة عمل احترافية خبيرة قادرة على تنفيذ خطط واستراتيجيات الشركة بكفاءة عالية، رغم تعاظم التحديات المتمثلة في التطور الهائل والنمو المتسارع في السعودية لقطاع الأعمال بشكل عام وقطاع التجارة والمقاولات العامة بشكل خاص. #2# وقدر للشركة بعد مشوارها في مجال المقاولات أن تكون من ضمن القائمة الخاصة بأكبر 100 شركة سعودية لعام 2011م وهي استمرار للقائمة التي تنشرها سنويا الشركة السعودية للأبحاث والنشر. صرح المهندس طارق الفوزان الرئيس التنفيذي للشركة بأن الشركة استطاعت أن تقفز قفزات نوعية كبيرة، حققت من خلالها إنجازات عملاقة بعد أن وضعت الحكومة خططاً لإنشاء مشاريع اقتصادية وتطويرية وتنموية ضخمة يتنافس من خلالها عديد من الشركات الكبرى في المملكة. وكان للشركة منها نصيب في أن نقوم بتنفيذ بعض هذه المشاريع مثل مدينة الملك عبد الله الطبية في مكة المكرمة ومدينة الملك عبدالله للطالبات في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وعدد من مستشفيات وزارة الصحة والمستشفيات الجامعية على مستوى المملكة، والعديد من المدن السكنية الخاصة بأعضاء هيئة التدريس في عديد من الجامعات السعودية على مستوى المملكة. وأضاف طارق الفوزان أن الشركة توظف ما تمتلكه من خبرات تقنية وتسويقية عالية، وكوادر احترافية تعمل على ترسيخ مفهوم متطور ومميز في مجال تطوير العقارات وخدمات استثمارها، وفق أحدث وأعلى المعايير المحلية والعالمية. #3# عملت شركة الفوزان على تنويع أنشطتها بالشكل الذي يلبي سياسة عملها الطموحة، مستثمرة خبراتها الطويلة في السوق السعودية لتأسيس مصانع متطورة داعمة لأنشطة الشركة مثل صناعة الخرسانة والمنتجات الأسمنتية، التي تغطي معظم مشاريع الشركة وغيرها من الشركات العاملة في هذا المجال، وفق أعلى المواصفات والمعايير العالمية، كما أضافت الشركة إلى مجالاتها الصناعات الكيميائية، حيث تسعى الشركة- من خلال قسم الأبحاث والتطوير- إلى إدخال مفهوم جديد في مجال الصناعات الكيميائية في المملكة، وكذلك صناعة الدهانات بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية. وأكد الفوزان أن سياسة العمل الطموحة التي تنتهجها الشركة، التي ارتكزت على أسس علمية مدروسة واستثمارنا لأفضل الطاقات البشرية والمؤهلات العلمية، جعلتها من كبرى الشركات السعودية، بل من أكبر 100 شركة سعودية- ولله الحمد- متخصصة في مجال المقاولات والإنشاء، وقد فازت أخيرا بجائزة الشركة الرائدة في تنفيذ المشاريع الطبية على مستوى الشرق الأوسط. وحصلت الشركة على المرتبة الـ12 من بين أسرع 100 شركة نموا في السعودية. وأشار المهندس طارق الفوزان إلى أن مجال الاستثمار في السعودية لا يزال خصبا لجلب المستثمرين والمنافسة قائمة لتنفيذ عديد من المشاريع، وأن قسم الأبحاث والتطوير في الشركة يقوم الآن بدراسة عدة مشاريع مستقبلية عملاقة واعدة على مستوى المملكة، فضلاً عن الانطلاق إلى أسواق الخليج العربي لتنفيذ بعض المشاريع الطموحة هناك. بالإضافة إلى التحالف مع عديد من كبرى الشركات العالمية لتنفيذ مشاريع متخصصة، وذلك بالشكل الذي يواكب موضوع انضمام السعودية إلى منظمة التجارة العالمية. وأضاف أن الشركة اعتمدت في سياستها على فتح المجال للسعوديين للعمل لديها، حيث قامت بدورها في توظيف الشباب السعودي في جميع الإدارات والأقسام لديها، وتدريبهم وهم على رأس العمل، حيث حققت الشركة نسبة عالية في السعودة، مقارنة بالشركات المماثلة لها في المجال نفسه.
إنشرها

أضف تعليق