تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
السبت 15 جمادى الثاني 1431 هـ. الموافق 29 مايو 2010 العدد 6074
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 1639 يوم . عودة لعدد اليوم

مدينة المعرفة الاقتصادية

د. مقبل صالح أحمد الذكير

ينتهي غدا الأحد الاكتتاب في شركة مدينة المعرفة الاقتصادية, ويمكن النظر إلى مشروع هذه المدينة من زاويتين: الزاوية الفردية عن جدوى الاكتتاب فيها، والزاوية الوطنية عن مدى مساهمة هذه المدينة في تدعيم اقتصادنا الوطني, فمن حيث الزاوية الأولى، فقد سألني كثيرون عن رأيي في الاكتتاب فيها نظرا لأن هذا الحدث أعاد إلى البعض المخاوف من حكاية المدن الاقتصادية, فبعد أن حظيت فكرة المدن الاقتصادية قبل خمس سنوات باهتمام وزخم كبيرين، خف هذا الزخم لعوامل عديدة وانتهى الأمر بأن ما شاهده الناس على الواقع لم يرق حتى الآن إلى مستوى الآمال التي علقت عليها لا من حيث الإنجازات ولا من حيث الشفافية.

قلت لمن سألني إنني اكتتبت في هذه الشركة تبركا لأنها ستكون في خير البقاع بعد بيت الله المحرم, لكن نبهت إلى أنه ينبغي النظر إلى الاكتتاب في مثل هذه المشاريع على أنه استثمار طويل الأجل وليس من أجل المضاربة, فعدد الأسهم المطروحة كبير، وربما ينخفض سعر السهم بعد الاكتتاب، وحينها ستكون الفرصة مواتية للواثق من مستقبل الشركة للتجميع لمن استهدف الاستثمار طويل الأجل، خاصة أن التخصيص ربما لا يمنح الأفراد عدد الأسهم التي رغبوا فيها، وهو أمر متوقع.

لكن بجانب العاطفية الدينية، فإن عوامل نجاح هذه الشركة ـ في تقديري - كبيرة ومخاطر الاستثمار فيها متدنية ومدروسة، ذلك أن الجانب العقاري فيها يكفي وحده لتوفير الطمأنينة على الرغم من أن فكرة المدينة أكبر من مجرد إقامة ضاحية عقارية قريبة من المنطقة المركزية في المدينة المنورة، فهي تشمل مشاريع تعليمية وصحية وتجارية. كما أن مشروع هذه المدينة أكثر وضوحا وشفافية حتى الآن من غيرها, فالمؤسسون يوحون بالثقة، وسعر الاكتتاب لم يتضمن علاوة إصدار على الرغم من أن المؤسسين وضعوا الأموال قبل نحو أربع سنوات، ومنها قيمة الأرض المقامة عليها التي قدرت عند التأسيس قبل أربع سنوات بمليار ريال، وهذه الأرض ارتفع ثمنها الآن. وفي كل الأحوال، فإن الشركة لجأت إلى طرح جزء من رأسمالها للاكتتاب العام، ليس عجزا عن تدبير مبلغ الاكتتاب البالغ أكثر من مليار ريال، فالمؤسسون أو أحدهم قادر على تغطية هذا المبلغ، بيد أن القوانين المنظمة لعدالة التوزيع، التي نادينا بها قبل أربع سنوات وتم بحمد الله الأخذ بها من قبل هيئة سوق المال، تفرض على المؤسسين طرح ما لا يقل عن نسبة 30 في المائة من رأس مالها للاكتتاب العام.

أما من حيث دور هذه المدن في تدعيم اقتصادنا الوطني، فالواقع أنه حينما أعلن قبل نحو خمس سنوات عن فكرة إقامة مدن اقتصادية بتكاليف أولية فاقت قيمتها 320 مليار ريال سعودي، لقيت هذه الاستراتيجية ترحيبا وقبولا واسعين من المراقبين والمختصين الاقتصاديين باعتبارها تعزز هدفنا في رفع معدل نمو اقتصادنا بما يفوق معدل نمو السكان. واعتبرت فكرة هذه المدن حينها أنها وسيلة من وسائل استثمار فوائض النفط من أجل تنويع القاعدة الإنتاجية وتطوير قطاع الصناعات التحويلية لزيادة صادراتنا غير النفطية. كما كان من ضمن الأهداف التي ستخدمها هذه المدن تنشيط التنمية المتوازنة في جميع مناطق المملكة. خاصة أن تجاربنا السابقة مع تقلبات عوائد النفط اقتضت ضرورة حماية اقتصادنا بتخفيف اعتماده على النشاط الحكومي كمحرك لقاطرة الاقتصاد وكمولد أساسي للوظائف، فعمدت الحكومة على تخصيص منشآتها ذات الطابع الإنتاجي التجاري وتشجيع زيادة مساهمة النشاط الاقتصادي الخاص في الحراك الاقتصادي الكلي.

ونظرا لأن قطاع الخدمات أضحى ينظر إليه عالميا كأكثر القطاعات الاقتصادية نموا وقدرة على توفير الوظائف في القرن الأخير، فقد اقتضى الأمر الأخذ بمبادئ الاقتصاد المعرفي والعمل على نقل التقنية وتوطينها من خلال فتح قطاع الخدمات للاستثمار المحلي والأجنبي، والعمل في الوقت ذاته على إعادة هيكلة مخرجات التعليم بهدف توفير الكفاءات الوطنية الملائمة لمتغيرات مرحلة ثورة الاتصالات. وهذا من ضمن ما تهدف إليه مدينة المعرفة الاقتصادية، فهي تعد بإقامة بيئة ذكية, كما تعد بتوفير 20 ألف وظيفة. وهذا مهم, لأن الملاحظ هو انخفاض عدد المواطنين العاملين في قطاع الخدمات في اقتصادنا، وتواضع نسبة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي التي تصل إلى نحو 40 في المائة فقط، وهي من أضعف النسب بين دول العالم، حيث تراوح هذه النسب بين 60 في المائة في بعض الدول النامية كالبحرين، حتى تصل في بعض الدول المتقدمة إلى نحو 85 في المائة في كل من أمريكا واليابان.

لا شك أن تطورات أزمة المال العالمية في السنتين الماضيتين أثرت في إجراءات تنفيذ المدن الاقتصادية، والظاهر لنا حتى الآن أن مدينة المعرفة تخطت هذه الظروف وبدأت في الانطلاق، لكني ذكرت أخي الدكتور سامي باروم رئيس مجلس إدارة الشركة وأخي الأستاذ طاهر باوزير رئيسها التنفيذي, بأن نجاح المدن لا يقتصر على إقامة الهياكل الأسمنتية والبنى التحتية Hard ware, بل الأهم هو البراعة التنظيمية والإدارية Soft ware، كما رجوتهما ألا تقتصر دراسات الجدوى على الجوانب الفنية والهندسية والاقتصادية, بل ضرورة أن تضم النواحي الاجتماعية, نظرا لقدسية المدينة.


حفظ طباعة تعليق إرسال
مواضيع ذات علاقة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

35 تعليق

  1. ابورائد م (1) 2010-05-29 08:46:00

    انا لا افهم لماذا التضخيم والتهويل في المسمى ..هل سيعطي الأسم طوق النجاة لجذب المكتتبين..اليس من الأنسب تسمية المدينه بمسمى يليق بمدينة الرسول...مثل طيبة، النور ، يثرب، الحبيب، الأمين ،...اما المعرفه فتهويل في غير محله...وبالله التوفيق

    -1
  2. عبدالحكيم (2) 2010-05-29 08:58:00

    بيض الله وجهك.. دوما تتحفنا بالمفيد
    ومراعاة النواحي الاجتماعية يجب أن تكون في كل مدينة وليس في المدينة التي تقترب من الأماكن المقدسة وأعتقد أنك تتفق معي

    -1
  3. مقبل الذكير (مسجل) (3) 2010-05-29 10:44:00

    الأخ ابو رائد .. اتفق معك في تحفظك على الأسم وقد سألت اصحاب الشأن نفس السؤال .. فقيل لي انه لم يكن لهم تدخل في المسمى
    الأخ عبد الحكيم .. طبعا الاهتمام بدراسة الجوانب الاجتماعية مهم في كل مشروع وخاصة في مثل هذه المشاريع الكبيرة التى تبنى مدن وضواحي كبيرة .. لكنه هنا اولى واكثر اهمية .. وخوفي من التركيز والانشغال على الربح والجوانب الهندسية دفعى لتذكيرهم على دراسة الاثار الاجتماعية لكل فكرة يطبقونها في المدينة. فما يقبل في غيرها لا يقبل فيها كمدينة مقدسة.

    -1
  4. الشمري (4) 2010-05-29 10:53:00

    جزاك الله خير ، و بأعتقادي النظرة البعيدة لسيدي ابو متعب حفظة الله لاستعادة عصر المعرفة و العلم لحظاراتنا الاسلامية في محلها و خاصة ان طيبة مدينة الرسول صلى الله علية و سلم هي مهد الحضارة الاسلامية. الله يوفق القائمين عليها و انا لا اتفق مع اخي أبو رائد في الاعلى

    -1
  5. محمدالعمر-الدمام (5) 2010-05-29 11:23:00

    تحاياي ممتده..للدكتور مقبل و نظرته الموسوعية والوطنية عند كتابة مواضيعه الهادفة...
    مدينة المعرفة هل ستسهم بتوطين المعرفة
    هل ستبني مركز أبحاث متطور في أي منحى من مناحي المعرفة
    هل ستستقطب الطاقات والعقول العلمية من العالم لتجعل من المدينة مركز اشعاع علمي كما هي روحي
    هل ستأخذ بتجربة-تركيا- في النهوض العلمي
    أم هي
    أسماء مملكة في غير موضعها==كالقط يحكي انتفاخا صولة الاسد
    اسم وبس
    بنايات وعمارات ومخططات
    والانسان وتطوير ذهنيته من آخر الاهتمامات
    شكرا للدكتور

    -1
  6. مقبل الذكير (مسجل) (6) 2010-05-29 15:53:00

    الأخ الشمرى
    أرض المشروع الضخمة هي ملك لخادم الحرمين الشريفين اشتراها بحر ماله .. وقد أوقفها لمؤسسة والديه التى دخلت بقيمتها كمؤسس في الشركة .. نسأل الله ان يتقبل منه.

    -1
  7. مقبل الذكير (مسجل) (7) 2010-05-29 16:01:00

    أخي محمد العمر
    نعم .. ارجو ان يكون ما تتمناه هو ما سينتهي إليه وضع مدينة المعرفة.
    فكما فهمت من القائمين عليها فإنها ستستقطب علماء مسلمين متخصصين في شتى صنوف المعرفة ومقيمين في بلاد غربية ويغريهم الجوار المحمدي، عليه صلاة ربي وسلامه . فعندما عقدوا قبل سنة ندوة علمية ودعي لها بعضا من هؤلاء العلماء وزع المنظمين البرنامج على اسبوعين واحد بالمدينة وأخر بجدة.. ثم فوجئوا عندما لاحظوا ان الضيوف تمنوا لو كانت كل ايام الندوة في المدينة. المجاورة في المدينة المنورة عامل جذب كبير جدا.

    -1
  8. ابو ناصر (8) 2010-05-29 16:41:00

    اخي الكريم لو اكتتبت فسيكون السبب الحماس الوطني وليس الجدوى الاقتصادية لان اوضاع السوق متدنية ويمكن التكسب من شركات اكثر جدوى ثم ان الذي يريد المكسب ربما بعد طرح السهم للتداول بأقل من سعر الطرح..
    الشيء الاخر هو ان الهدف من الشركة والمبالغ التي تجمعها الشركة غير واضحة الاهداف..

    -1
  9. مقبل الذكير (مسجل) (9) 2010-05-29 17:46:00

    الاخ ابو ناصر
    لا يحكم على الشركة من واقع الوضع الراهن للسوق الراهن، اعتقد اننى كنت واضحا في كلامي وقلت ان حديثتى موجه للمستثمرين لا المضاربين، اعتقد ان الشركة واعدة جدا لمن يرغب الاستثمار طويل الاجل. اما قولك بالشراء بعد الاكتتاب فهو ممكن لكن غير مضمون انه سيكون الارخص. اما اغراض الشركة فهى واضحة جدا لمن راجع تشرة اصدارها الموسعة والموجودة على موقعها. عموما لكل شخص قناعاته.

    -1
  10. بدر الدوسري (مسجل) (10) 2010-05-29 18:04:00

    "مدينة المعرفة الاقتصادية" اساساً جملة غير مفيدة. فماذا ممكن ان تعني "المعرفة الاقتصادية". و المشكلة ان ترجمتها الى الانجليزية (تفشل اكثر). Knowledge Economic City. اعتقد لابد ان يغير الاسم في المستقبل.

    -1
  11. خالد السهيل (مسجل) (11) 2010-05-29 18:55:00

    أحسنت يا دكتور
    وجود المدينة في مهجر الرسول يجعل الأمر خير استثمار . أتمنى أن تأتي النتائج وفقا لما يأمله الجميع وأن تكون مصدرا للرزق الوفير لك ولكل من اكتتب فيها.

    -1
  12. علي سعيد القرني (12) 2010-05-29 19:28:00

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    د. مقبل العزيز
    تشكل مدينة المعرفة الاقتصادية واحدة من المشروعات الحضارية المتقدمة التي تشهدها المملكة العربية السعودية والرابعة من نوعها حيث تستهدف إرساء مجتمع معرفي خاصة وأنها تجاور جامعة الملك عبد الله وتعد امتداد طبيعي للنمو العمراني والاقتصادي للمدينة المنورة وفق تطلعات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود تجاه المدينة المنورة وتجاه المؤسسات العلمية والتعليمية التي تخطوها المملكة في مشوار النهضة العلمية .

    -1
  13. علي سعيد القرني (13) 2010-05-29 19:29:00

    ومن المتوقع أن توفر المدينة ما يزيد على 20 ألف فرصة عمل، وتستوعب 150 ألف ساكن و30 ألف زائر، وتغطي مساحة من الأرض تصل إلى 4.8 مليون متر مربع، ويشغل البناء مساحة تصل إلى 8 ملايين متر مربع.
    كما أن المدينة المنورة كموقع تعطي مصداقية قوية عندما يكون المعهد أو القاعدة التعليمية مرتبطة تاريخياً بالمدينة إضافة إلى كونها قاعدة التجارة والمصرفية الإسلامية.

    -1
  14. علي سعيد القرني (14) 2010-05-29 19:31:00

    وتهدف مدينة المعرفة الاقتصادية إلى جذب العلماء والخبراء في مجال المعرفة من شتى أنحاء العالم، حيث ستوفر لهم الفرص في إبراز إمكاناتهم، ويسعى المطورون لتوفير الفرص المواتية للمستثمرين وأصحاب مشاريع البنية التحتية، وسيحرصون على تقديم المواهب والإمكانات التي تقود إلى تحقيق عائد مجزي على الاستثمار.

    -1
  15. سعيد عايض الاحمري (15) 2010-05-29 19:40:00

    اشكرك يا دكتور مقبل على التفصيل الجيد في الموضوع
    ولكن بالنسبة للذين سالوك عن مدى نجاح هذا المشروع فانا من راي ان كل مشروع لابد من ان يكون ضعيف في بدايته مهما كان كبر هذا المشروع والانسان لا يحكم على الشيئ من اوله فلابد من اعطاء الفرصة ونقول انشاء الله انه مشروع ناجح ومربح لجميع المكتتبين والمساهمين

    -1
  16. ابورائد م (16) 2010-05-29 23:19:00

    يشكر الدكتور على تفاعله مع تعليقات قراء المقال وتنوير الغموض ان وجد سواء اقتصاديا او طرح في الروىء...وفقه الله في تسليط الأضواء على ما يخدم وينفع المواطن والوطن

    -1
  17. سعد سالم (17) 2010-05-29 23:45:00

    اوال اشكر الدكتور مقبل على طلاته المتجددة كل اسبوع
    والتي يكتب فيها عن اهم واخر الاحداث الاقتصادية فله منا جزيل الشكروالعرفان ومن الله العفو والغفران
    ثانيا اريد ان اركز على نقطة قالها الدكتور وهي افضلية المساهمه للمستثمرين وليس للمضاربين (الاسثمار يكون طويل الاجل) لان السهم في البدايه قد يكون معرض للهبوط ولاكن في الاجل البعيد فله اوفر الحظوظ في الارتفاع للعوامل التي ذكرها الدكتور في المقال آنفا

    -1
  18. براءه (18) 2010-05-29 23:57:00

    ابي اعرف ادا كانت مضمونه او لا اخاف اخسر ساعدوني

    -1
  19. مقبل الذكير (مسجل) (19) 2010-05-30 00:59:00

    الأخ بدر الدوسرى
    يبدو ان تسميتها بمدينة المعرفة تفاؤلا بأن تصبح مدينة علم تطبق التقنية الذكية وتجعلها في خدمة الدعوة
    أخي الرقيق خالد السهيل
    وانا اضم صوتي وامنياتي لما تقول حفظك الله
    الاخ على القرني
    نعم ما ذكرته عن المدينة هو ما يهدفون اليه.
    الاخ سعيد الاحمرى
    بالطبع كل شىء يبدأ صغيرا ثم يكبر ..
    شكرا للجميع

    -1
  20. ياسر خالد الدوسري (20) 2010-05-30 05:18:00

    سعادة الدكتور / مقبل الذكير ،، السلام عليكم الا ترى ان
    الاكتتاب في هذا الوقت يضر السوق اكثر مما هو عليه ؟؟
    وهل سيكون هناك استثمار اجنبي في هذه المدينة و اذا
    كان هنالك فالكل يعلم ان الحرم النبوي يمنع دخوله لغير المسلمين و كيف سيتم التعامل مع هذا الشيء ؟؟تمنى ان تجيبني على تساؤلي بالنسبة للمدينه كفكرة اسأل الله ان يأخذ بيدهم ،لما فيها من الفائدة الدينية و الاقتصادية اضف الى ذلك موقعها المتميز وذلك بقربها من الحرم المكي الشريف حيث و كذلك المطار حيث يبعد عنها 8 كم فقط لك خالص تحياتي و تقديري

    -1
  21. ياسر خالد الدوسري (21) 2010-05-30 05:35:00

    عفوا اقصد الحرم النبوي وليس المكي ،، من ناحية الاكتتاب هل
    تنصحني بذلك لان والدي متردد بعض الشيء و اكرر شكري و تقديري .

    -1
  22. مقبل الذكير (مسجل) (22) 2010-05-30 06:43:00

    يتبع ...
    على حد علمي
    المنطقة التى تقع فيها مدينة المعرفة هي خارج نطاق الحرم كما فهمت، ومن ثم يمكن ان تكون فيها استثمارات اجنبية لكن ليس بالضرورة تكون لغير المسلمين. ومع ذلك فانا نصحت ادارة الشركة بتوخى اقصى درجات الحرص على قدسية المكان.

    -1
  23. مقبل الذكير (مسجل) (23) 2010-05-30 06:49:00

    الاخ خالد الدوسرى
    الاكتتاب مفيد لمن يريد الاستثمار طويل الاجل، مفيد لمن عنده مدخرات يستغنى عنها لمدة 4 الى 5 سنوات .. ويستثمرها لاولاده
    طرح الشركة للاكتتاب لا يؤثر على وضع السوق الحالى بشكل كبير ومؤثر، وعدم طرحها لا يغير من وضع السوق الحالى. خطط طرحها قامت على قدم وساق خلال اربع سنوات واصبحوا الان جاهزين للعمل وقد اطلعت على برنامجهم الزمنى للتنفيذ لهذا العام الحالى وللعام القادم وسيبلغ مجموع ما سيصرفونه في حدود مليار ريال للسنتين ان لم تخنى الذاكرة

    -1
  24. مقبل الذكير (مسجل) (24) 2010-05-30 07:30:00

    القارئة براءة
    ارجو ان تجدى في مقالى وردودى ما يجيب على تساؤلك
    ان كانت الاموال التى ترغبين في الاكتتاب بها القصد منها انك تنوين المضاربة فيها، و تتوقعين ان تحققى منها ربحا بعد التخصيص والتداول مباشرة .. فلا تفعلى لأن الأمر غير مضمون. وأما ان كانت اموال فائضة عن حاجاتك وتستهدفين استثمارا طويل الاجل فتوكلى على الله. وفقك الله

    -1
  25. علي سعيد القرني (25) 2010-05-30 11:30:00

    سيشتمل هذا المشروع على مركز للعلوم الطبية والتكنولوجيا البيولوجية، وحديقة للتكنولوجيا المتقدمة للصناعات القائمة على المعرفة ومراكز الأبحاث والتطوير العلمي، وحديقة تعليمية وترفيهية تقوم على سيرة الرسول محمد "صلى الله عليه وسلم"، ومركز لدراسات وأبحاث الحضارة الإسلامية، ومركز للنقل متعدد الوسائل، إلى جانب إنشاء منطقة تجارية جديدة بمستوى عالمي لخدمة منطقة المدينة، ومجمع كبير لنشاطات التجزئة يحاكي الأسواق القديمة في المدينة المنورة.
    اما الاكتتاب اعتقد بان 5 سنوات مناسبه

    -1
  26. عبد العزيز محمد (26) 2010-05-30 12:36:00

    أسعد الله أوقاتك يادكتور
    من ضمن أهداف مدينة المعرفة هو إستقطاب العقول الإسلامية المنتشرة في انحاء العالم ، وأعتقد إن لم يصاحب إنشاء المدينة تعديل بعض الأنظمة المتعلقة بالإقامة ، التجنس ، تملك العقار في المدينة ، وغيرها من الأنظمة الأخرى ، أعتقد أنه سيكون من الصب جدا إستقطاب هذه العقول من الدول الأروبية أو الإمريكية أو حتى الأسيوية

    -1
  27. سعد عقال (27) 2010-05-30 13:25:00

    الدكتور مقبل الذكير تحية وبعد ..
    يرمي هذا المشروع أيضاً إلى اجتذاب أفضل المواهب المسلمة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من جميع أنحاء العالم . حيث يكتسب موقع مشروع مدينة المعرفة الاقتصادية في المدينة المنورة موقعا مهما حيث تقع منطقة المدينة المنورة في الشمال الغربي من المملكة العربية السعودية، وتكتسب هذه المنطقة أهمية خاصة للمملكة العربية السعودية وللعالم الإسلامي بصورة عامة، وخلال موسمين في العام الواحد وهي فريضة الحج والعمرة .

    -1
  28. مقبل الذكير (مسجل) (28) 2010-05-30 16:19:00

    الاخ على القرني
    الاخ سعد عقال
    خطة المشروع تتضمن ما ذكرتم وفقا لنشرة الاصدار الموسعة جدا التى اطلعت عليها

    -1
  29. مقبل الذكير (مسجل) (29) 2010-05-30 16:22:00

    الاخ عبد العزيز محمد
    نعم كل المدن الاقتصادية بحاجة لمرونة ادارية من الجهات الحكومية لتحقيق اهدافها .. ويفترض ان نظام المدن الاقتصادية الذى صدر مؤخرا يمنحها مرونات واسعة لكنى لم اطلع عليه بعد.
    اما من حيث استقطاب العقول فثق ان المدينة فيها عامل جذب ساحر .. لكن وكما قلت للمسؤولين في الشركة، يجب ان نتذكر ان العلماء لهم نظرة موضوعية ايضا فاذا لم يجد البيئة العلمية الصالحة فقد يأتي زائرا لكنه قد يتحفظ على القدوم والاستقرار.

    -1
  30. مقبل الذكير (مسجل) (30) 2010-05-30 16:26:00

    ... تابع تعليقى على الاستاذ عبد العزيز محمد ..
    والسبب واضح فالعالم المصرى أحمد زويل لو بقى في جامعته فى الاسكندرية لما توصل قطعا لنتائجة الباهرة حول الفيمتو ثانية. النتاج العلمي يحتاج لبيئة صالحة ومعاونة صادقة واستجابة محفزة وموفرة لكل ما يحتاجة العلماء حتى يتفرغون لابحاثهم فتثمر افكارهم.

    -1
  31. بيبو (31) 2010-05-30 18:52:00

    اولا السلام عليكم وبعد,,
    بالنسبة لكلامك عن مدينة المعرفة يجب على كل شخص يريد يتكلم عن المشروع ان يوضح مدى فائدته المستقبلية لا على اراء المحللين علما بأن لكل شخص وجهة نظر وفي الاخر نحترمها يعني اسألك على ماذا استندت وانت تتكلم عن مدينة المعرفة توجد أسس وضوابط يجب عليك ان توضحها وشكرا
    .

    -1
  32. محمد المحلبدي (32) 2010-05-30 22:46:00

    ان وهذا المشروع عالي التقنية الذي تبلغ كلفة إنشائه 7 مليارات دولار أمريكي، حيث يهدف إلى تحويل منطقة المدينة المنورة إلى مركز للنشاطات القائمة على المعرفة، و يمكن من خلاله ان يكون لأصحاب المشاريع من الشباب السعودي الحصول على النشاطات التدريبية المطلوبة للارتقاء بمهاراتهم وخبرات وهذا ينمى قدرات الدوله والشعب الي مزيد من التقدم والازدهار

    -1
  33. هشام هاني دفتردار (33) 2010-05-31 00:50:00

    اولا اشكر الدكتور مقبل الذكير على مواضعه الشيقه والمثيره والتي تهمنا وتهم اقتصادنا ,
    في وجهه نظري هذه المشاريع التي تترقبها مدينه الرسول سوف تساعد نموها اقتصاديا وتساعد في توفر الوظائف لابناء الوطن.
    ولك جزيل الشكر ونترقب منك كل جديد

    -1
  34. خالد (34) 2010-06-06 12:59:00

    اخشى والله من التجارة المالية باستغلال العقيدة!
    حصلت في الاونة الاخيرة امور تنبئنا باننا في اخر الزمااااااان

    -1
  35. الدوسري (35) 2010-06-09 12:51:00

    ممكن أحد يعرف متى تداول أسهم حقت مدينة المعرفة الله يعطيكم العافية

    -1
التعليق مقفل

السيرة الذاتية

m_dukair@yahoo.com

خلاصات الــ RSS

أرشيف المقالات

ابحث في مقالات د. مقبل صالح أحمد الذكير