نحو تحول رقمي يمنحنا فاعلية وكفاءة وأمانا

|
لعلنا نبدأ هذا المقال بطرح ثلاث حقائق مهمة مترابطة تتجسد أمامنا عمليا على أرض الواقع. الحقيقة الأولى: وباء كورونا أرعب العالم من أقصاه إلى أقصاه رغم كل ما لدى هذا العالم من إمكانات معرفية واسعة، ومهارات ووسائل متطورة، تراكمت بين يديه مع مرور الزمن. الحقيقة الثانية: سعي العالم إلى الحد من الآثار السلبية لهذا الوباء في كثير من الأعمال المهنية والنشاطات الاجتماعية، أدى إلى لجوئه إلى التقنية الرقمية - التحول الرقمي - ليفعل بذلك، بل ويسرع أيضا، مزيلا الحواجز أمامه، ومعتمدا عليها في استمرار هذه الأعمال والنشاطات. أما الحقيقة الثالثة فهي، أن تسريع هذا التحول، قدم تجربة قسرية ناجحة لفوائد التحول الرقمي ولاحتياجاته المستقبلية، ترشحه للاستمرار، بل لمزيد من التطور والانتشار، حتى بعد أن تأتي رحمة الله تعالى في وضع نهاية لهذا الوباء الأليم، كما حدث في أوبئة أخرى سبقته عبر التاريخ.
أمام هذه الحقائق الثلاث نجد أنفسنا، وكذلك العالم من حولنا في علاقة تزداد وثوقا وترابطا مع التحول الرقمي، فكل ما يمكن أن نؤديه رقميا علينا فعل ذلك لكن لا بد من أن يحدث هذا الأمر بوعي وإدراك، وتنبه للتطور المستمر في التقنية الرقمية. وقد ناقشنا في مقال سابق الاستعداد للتحول الرقمي على كل من المديين القريب والأبعد. وسنتابع النقاش في هذا المقال، لكن هذه المرة على أساس أن أي تحول رقمي في نشاط من النشاطات أو مهمة من المهمات يجب أن يتمتع بثلاث خصائص رئيسة تتضمن: فاعلية Effectiveness أداء النشاط أو المهمة المطروحة، وكفاءة Efficiency الأداء بالفاعلية المستهدفة، إضافة إلى تحقيق الأمان Safety للإنسان في استفادته من التحول المنشود. وسنلقي بعض الضوء، فيما يلي، على كل من هذه الخصائص.
إذا بدأنا بـالفاعلية، فإن المفهوم المعياري المعروف بشأنها يقول، إنها درجة تحقق أثرا مطلوبا من مهمة محددة، فإذا تحقق هذا الأثر بشكل كامل لا نقصان فيه، تكون فاعلية المهمة المحددة كاملة، أي أن درجة تحقق الأثر تكون 100 في المائة. وإذا أردنا طرح أمثلة على ذلك، فلعلنا نذكر مهمة عقد اجتماع، سواء كان مهنيا أو اجتماعيا، أو مهمة إلقاء محاضرة، أو معاينة مريض، أو إجراء اتفاق، أو توثيق عقد، أو سداد فاتورة، أو إقامة جلسة حكم قضائي، فإذا استطعنا أداء مثل هذه المهام رقميا عبر الإنترنت بالفاعلية المطلوبة، أي بتحقيق الأثر المطلوب منها، نكون قد حققنا الخاصية الأولى المطلوبة من التحول الرقمي المنشود، في إطار المهام المحددة.
لكن الفاعلية وحدها لا تكفي، ولا بد أن تقترن بـالكفاءة، فقد تتحقق الفاعلية في أداء مهمة محددة عبر إمكانات كبيرة وتكاليف مرتفعة، وقد تتحقق الفاعلية ذاتها في أداء المهمة بإمكانات أقل وتكاليف أدنى، فأي منهما نختار؟ بالطبع، سنختار الأكثر كفاءة. فالمقصود بالكفاءة هو، العلاقة بين الأثر الناتج عن تنفيذ المهمة، أي مخرجات المهمة من جهة، وما تم تسخيره من إمكانات وبذله من جهود للوصول إلى هذه المخرجات، أي المدخلات اللازمة للمهمة من جهة أخرى. فكلما انخفض عبء وتكاليف المدخلات اللازمة لتحقيق المخرجات المستهدفة، كانت الكفاءة أعلى، ولا حاجة إلى بذل كثير إذا كان الأقل كافيا للوصول إلى الأثر المنشود، فالفرق بين الاثنين يكون ضياعا لا ضرورة له.
يحتاج تحويل أداء مهمة من المهام من الشكل المباشر المعتاد إلى الشكل الرقمي بالكفاءة المنشودة، إلى أمرين رئيسين. الأمر الأول هو، توفير البنية الرقمية الأساسية الممكنة للتحويل ولشراكة الجميع في الاستفادة منه. صحيح أن تكاليف مثل هذه البنية كبيرة في كل من إنشائها وإدارتها، لكن الشراكة فيها على نطاق واسع في مهام عديدة يتم تنفيذها لكثيرين، يؤدي إلى توزيع هذه التكاليف ليتحقق بذلك ما يعرف بـاقتصاد المدى الواسع Economy of Scale، حيث تسعى الشراكة في البنية الرقمية إلى توفير الفاعلية والكفاءة للمهام التي يحتاج إليها المشاركون.
أما الأمر الثاني اللازم لتحقيق الكفاءة المرجوة، فيتمثل في إعادة النظر إلى إجراءات تنفيذ المهام، خصوصا المعقدة منها التي تتطلب مراحل متعددة، وذلك عند تحويلها من الشكل المباشر المعتاد إلى الشكل الرقمي المطلوب. والهدف هنا هو تبسيط الإجراءات المعقدة بما لا يخل بأثرها وفاعليتها من جهة، وما يجعلها أكثر كفاءة وتناسبا مع إمكانات التقنية الرقمية من جهة أخرى. وهذا ما يحمل عادة تعبير الهندرة Re - Engineering، أي إعادة هندسة إجراءات العمل بما يعزز فاعليتها ويزيد كفاءتها.
ونصل إلى خاصية الأمان، والمقصود هنا أمان العمل، أي الأمان في تنفيذ المهام رقميا من جهة، وأمان الإنسان في استفادته من التحول الرقمي وفي السعي إلى حمايته من أي أثر سلبي يمكن أن ينتج عنه من جهة أخرى. ويرتبط أمان تنفيذ المهام رقميا بما يعرف بـالأمن السيبراني Cybersecurity الذي تحدثنا عنه في مقالات سابقة، ويتمثل هذا الأمن في الحماية المطلوبة للمهام المنفذة رقميا عبر الإنترنت من أي أخطاء غير مقصودة أو أي مخاطر خبيثة مقصودة صادرة عن أي مكان في العالم المرتبط بالإنترنت. أما أمان الإنسان فيشمل علاقته مع أمن المهام المنفذة رقميا من ناحية وتهديد الذكاء الاصطناعي Artificial Intelligence كثيرا من الوظائف التي يقوم بها حاليا من ناحية أخرى. ويحتاج هذا الأمان إلى دراسات مستقبلية لنماذج عمل جديدة تستطيع الاستفادة من الإنسان إلى جانب معطيات هذا الذكاء الرقمي.
إضافة إلى ما نستطيع تقديمه من أفكار وأعمال تعزز فاعلية وكفاءة وأمان التحول الرقمي، فإن هناك فوائد أخرى لهذا التحول تسهم في مزيد من الارتقاء بجودة حياة الإنسان. ولا شك أن تجربة شيء من هذا التحول في ظل الوباء، أوضحت مثل هذه الفوائد: كالحد من التنقل، وخفض التلوث، وتوفير الزمن الذي يجسد ثروة الحياة لجميع الناس.
إنشرها