FINANCIAL TIMES

الاستثمار الهجين يعيد تشكيل صناعة التمويل

تمكن أحد منتقي الأسهم البارزين من إطلاق واحد من أكبر الصناديق على الإطلاق، يتميز بأنموذج "هجين" يعكس بعضا من أكبر الاتجاهات التي تعيد تشكيل التمويل: صعود الاستثمار السلبي، والتداول الخوارزمي، والشهية المتفجرة للاستثمارات الخاصة.
حتى آذار (مارس) الماضي، كان هنري إلينبوجن - الذي أطلقت عليه صحيفة "نيويورك تايمز" في عام 1993 "فتى كابيتول هيل المعجزة" بعد أن عمل في شبابه مساعدا إداريا غير اعتيادي لعضو الكونجرس من الحزب الديمقراطي، بيتر دويتش – مدير صندوق "نيو هورايزنز" الذي قيمته 29 مليار دولار، وهو أحد صناديق "تي رو برايس" T. Rowe Price المعروفة.
يركز الصندوق على أسهم الشركات الأصغر حجما، وقد حقق أحد أفضل سجلات الأداء في الصناعة. أسس إلينبوجن الآن "ديورابل كابيتال"، وهو صندوق استثماري يستثمر في كل من الشركات العامة والخاصة.
عند افتتاحه، جمع "ديورابل كابيتال" ستة مليارات دولار، على الرغم من الطلب من المستثمرين إبقاء أموالهم في الصندوق لمدة ثلاثة أعوام على الأقل، وفقا لأشخاص مطلعين على الأمر. رفض إلينبوجن التعليق بشكل خاص على الصندوق، لكنه قال في مقابلة إن الهيكل يعكس تضاؤل عدد الشركات التي تطرح أسهمها للاكتتاب العام، وتزايد هيمنة استراتيجيات الاستثمار الآلي في الأعوام الأخيرة.
قال: "أستطيع أن أرى كيف يؤثر الذكاء الاصطناعي في كثير من الشركات التي أستثمر فيها، لكنني أعتقد أنه يؤثر أيضا في الأسواق المالية". أضاف: "نحن في تنافس متزايد مع الآلات. لذلك تحديد المجالات التي لا يزال يتميز فيها البشر أمر مهم للغاية".
جزء كبير من نجاح إيلينبوجن في "تي رو برايس" كان بفضل خطوة رائدة تمثلت في الاستثمار في وقت مبكر في شركات خاصة غير مدرجة، مثل "تويتر" و"جرب هب" Grubhub و"واربي باركر" Warby Parker، وهي خطوة كانت تاريخيا محظورة على صناديق الاستثمار المشتركة.
هذه الممارسة مثيرة للجدل إلى حد ما. من الصعب بيع الحصص في الشركات الخاصة، وهو ما تترتب عليه مخاطر بالنسبة إلى صناديق الاستثمار المشتركة التي تمنح المستثمرين خيار سحب الأموال وقتما يريدون. أبرز مثال على كيف يمكن أن يتسبب هذا في حدوث مشكلات هو انهيار إمبراطورية نيل وودفورد الاستثمارية العام الماضي، بعد أن اشترى مجموعة كبيرة من الحصص في شركات القطاع الخاص، لكن المستثمرين سحبوا أموالهم عندما تدهور الأداء.
مع ذلك، قدمت الاستثمارات الخاصة الذكية كثيرا من الأموال لصندوق نيو هورايزنز التابع لـ"تي رو برايس"، ويجادل إيلينبوجن بأن تبني نهج أكثر مرونة أمر لا مفر منه، بالنظر إلى كيفية تغير الأسواق.
خلال مسيرته المهنية، انخفض عدد الشركات الأمريكية العامة إلى النصف تقريبا، لأن العبء الذي تحمله كونها شركة مدرجة وكذلك وفرة سبل التمويل البديلة بشكل متزايد حفزا الشركات الخاصة الأخرى أن تبقى خاصة لفترة أطول. قال: "أصبحت فكرة وجود شركة عامة وخاصة غير واضحة. يحتاج المستثمرون إلى أن تكون لديهم المرونة للاستثمار في كلتيهما".
كانت صناعة الاستثمار المتطورة بحد ذاتها حافزا آخر لهذه الاستراتيجية الهجين. المتداولون "الكميون" المزودون بالكمبيوتر وصناديق تتبع المؤشرات السلبية، لهما تأثير متزايد في الأسواق الرئيسية، في حين أن الاستثمار التقليدي في حالة تراجع. ويعتقد إيلينبوجين أن هذه الاتجاهات من شأنها أن تتسارع فقط، وتتطلب اتباع نهج جديد.
قال: "نرى أن الاستثمار الأساسي آخذ في التقلص، وأن صناديق التحوط الكمية والسلبية تزداد في الحجم والتأثير". أضاف: "على نحو متزايد، سيتعين على المستثمرين أن يهيئوا أنفسهم للاستفادة مما يجعلهم متميزين".
على الرغم من أن معظم أموال صندوق "ديورابل كابيتال" سيتم استثمارها مع مرور الوقت في الأسواق العامة، إلا أنها قدمت بالفعل عدة رهانات كبيرة على الشركات الخاصة، مثل شركة "رابيد" Rapyd للمدفوعات، وموقع "فروم" Vroom لبيع السيارات المستعملة.
هذا يعني مطالبة المستثمرين بادخار أموالهم لأعوام. لكن ما يؤكد رغبة المستثمرين المتزايدة في قبول "سيولة" أقل مقابل الوعد بتحقيق عوائد أكبر - وسمعة إلينبوجن – هو التزام معظم مستثمري "ديورابل كابيتال" لمدة خمسة أعوام، بدلا من ثلاثة أعوام.
قال: "إذا كنت تؤمن بالهيكل الهجين، فمن المهم أن تكون لديك قاعدة من المستثمرين تتوافق مع ذلك". أضاف: "مع قواعد كهذه، يتم التخلص من الأشخاص الذين يقولون إنهم منضمون إليه على المدى الطويل، لكن لأسباب مختلفة، لا يعملون في الواقع على هذا النحو".
رفض "ديورابل كابيتال" إبداء أي تعليق بشأن مستثمريه، لكن عمليات التسجيل التنظيمية تشير إلى أن من ضمن داعميه "ألن آند كمبني" Allen & Company، وهي شركة خدمات مصرفية استثمارية في وادي السيليكون، وصندوق الهبات والاستثمار التابع لجامعة ميشيجان.
مع ذلك، يخطو إلينبوجن إلى منطقة محفوفة بالمخاطر. على مر السنين، كثير من منتقي الأسهم اللامعين قرروا ممارسة عملهم بمفردهم، فقط من أجل النضال في بيئة جديدة.
يمكن القول إن جيرالد تساي، من "فيديليتي" الاستثمارية، هو أول مستثمر شهير جمع نحو 250 مليون دولار لصندوق منهاتن التابع له في عام 1966 - في ذلك الوقت كانت أكبر انطلاقة استثمارية في التاريخ. لكن تساي استمر وهو يشاهد انهيار شركته عندما انتهى عصر سوق الأوراق المالية الصاخب في نهاية العقد. في الآونة الأخيرة، غادر توم مارسيكو مجموعة جانوس في عام 1997 لتأسيس صندوق مارسيكو الذي أحدث ضجة كبيرة، لكنه كافح إلى حد كبير منذ نهاية فقاعة الدوت كوم.
لكن بعد الاحتكاك مع رجال أعمال لا حصر لهم خلال الأعوام التي قضاها في الاستثمار، أصبحت رغبته في بناء شركته الخاصة في نهاية المطاف لا تقاوم بالنسبة لمنتقي الأسهم السابق في "تي رو برايس".
قال إيلينبوجن: "أنا في الـ40 من عمري، وتنتظرني 20 عاما جيدة لبناء شيء دائم. آمل أن يصبح هذا العمل ممتدا عبر أجيال متعددة تنجو من المؤسسين".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES