سياحة الحفر

|

ليست الأماكن الجميلة والطبيعة الخلابة الوحيدة التي تستحق الزيارة، فهناك أماكن مخيفة حد الرعب، لكنها تريك عظمة الخالق، وأحيانا أخرى إبداع المخلوق. لذا، غير وجهتك السياحية وتركيزك على السياحة الترفيهية إلى أنواع أخرى من المتعة والمغامرة، واتجه إلى إحدى الحفر التالية: حفرة زرقاء تشبه البالوعة، تعرف بحفرة المنشار، بعرض 17 مترا وعمق 33 مترا، ساعدت العلماء قبل ألف عام على فهم طبيعة الأرض، وتقع في جزر الباهاما. وفي الباهاما أيضا تقع حفرة العميد الأزرق، التي تعد واحدة من أعمق الثقوب الزرقاء على الأرض بعمق يصل إلى 202 متر، وتحمل اسم عائلة مالكة من جزر البهاما المحلية، تشكلت الحفرة منذ أكثر من 15 ألف عام، وكان ذلك نتيجة تساقط مياه الأمطار ومرورها عبر الشقوق في صخور الأساس الجيري، عندما كانت مستويات البحر منخفضة، يمكن رؤية الفتحة فوق الماء بسبب اللون الأزرق الداكن لمياهها مقارنة باللون الأزرق الفاتح المحيط بها، وتعد مكانا جميلا للغوص، لكونها موطنا لجميع أنواع الحياة البحرية، بما في ذلك الأسماك الاستوائية وفرس البحر والسلاحف. وهناك الثقب الأزرق الواقع في البحر الكاريبي، وكان في الأصل عبارة عن كهوف تشكلت خلال العصر الجليدي الأخير، وتعد من أفضل أماكن الغوص في العالم، يبلغ عمقها 120 مترا وعرضها ثلاثة أمتار، وأصبحت الآن موقع مسابقة الغوص العمودي أو الحر، للغواصين المحترفين، أما غيرهم فينصحون بعدم المجازفة، لتسبب الحفرة في عديد من الوفيات رجالا ونساء، وكان أصغرهم دييدور ميجور، البالغ من العمر 14 عاما فقط!
وفي ولاية تكساس، يحرص السياح على زيارة حفرة الشيطان التي يبلغ عمقها 121 مترا، وهي أشبه بالكهف، ويعتقد أنها كانت مكانا مقدسا للهنود، السكان الأصليين للمنطقة، تم العثور على قطع أثرية داخل الكهف يرجع تاريخها إلى ما بين 4000 و2500 قبل الميلاد، وساد اعتقاد أنه تم استخدامها موقعا لدفن الأمريكيين الأصليين، حيث عثر على رؤوس سهام وصخور محروقة في الحفرة، ابتلعت الحفرة ثلاثة أشخاص في العصر الحديث، بسبب الوقوع في حوضها، أحدهم في عام 1900، وآخر في 1960، وآخرهم عام 1972، وتعد الحفرة أيضا موطنا لأكثر من ثلاثة ملايين خفاش طوال الصيف، تصدر صراخا من الأعماق بشكل مخيف، عند غروب الشمس. ومن أجمل الحفر السياحية حفرة بيما في سلطنة عمان، يبلغ عرضها 40 مترا، تملؤها المياه الجوفية الصحية، ويعيش فيها عديد من الأسماك.

إنشرها