ثقافة وفنون

في «فروزن 2» .. إلسا تأمل أن تكون قدراتها الخارقة كافية

"إلسا" "آنا" و"أولاف" شخصيات حديثة أطلقتها استديوهات والت ديزني للرسوم المتحركة، وانبهر بها الأطفال خاصة البنات، فأصبحت محور تسليتهم، يستمدون من أشكال تلك الشخصيات خاصة "إلسا" و"آنا" ملابسهم وموديلات شعرهم وحركاتهم، ويرددون أغانيهم التي انتشرت وحققت نجاحا باهرا، ليس فقط على مسامع الصغار بل للكبار أيضا حصة من تلك الأغنيات خاصة أغنية "ليت إت جو" التي احتلت موقعا بارزا في المراتب الأولى على موقع خدمة "سبوتيفاي"، حيث استُمع لها ما يزيد على 300 مليون مرة منذ إطلاقها عام 2013.‬
يعد الجزء الأول "فروزن 1" الذي صدر عام 2013 واحدا من أكثر الأفلام التي حققت نجاحا في تاريخ شباك التذاكر، ما دفع بشركة ديزني إلى إصدار جزء ثان، ضم جميع الشخصيات، لكن بقصة مختلفة، فهل سيسطع في سماء الأفلام السينمائية كالجزء الأول؟‬

غابة غامضة سحرية‬
يبدأ الفيلم بلقطة فلاشباك ثم ينتقل مباشرة إلى حيث انتهى الجزء الأول، ويؤسس بعد هذه البداية للصراعات الرئيسة في الفيلم، فبعدما التأم شمل آنا، تلعب دورها كريستن بيل، وإلسا، تلعب دورها إيندا مينزيل، وأصبحتا في أمان، وبعدما أصبحت إلسا تحكم الآن أرينديل وآنا تشعر بالسعادة بوضعها الراهن، تبدو الأمور عادت إلى طبيعتها، ذلك حتى يبدأ صوت غامض ينادي إلسا، ويقودها في نهاية المطاف إلى غابة غامضة سحرية.‬
تميزت هذه الغابة بجمالها الأخاذ، حيث حصل صناع الفيلم على عالم نبات من مدينة أوسلو في النرويج للتأكد من تصميم الغابة المسحورة باستخدام نباتات واقعية، وشجرة الباندو من بين الأنواع العشرة من الأشجار التي تظهر في الفيلم، وهي الأكثر ظهورا فيه، وقد اختيرت بعض النباتات بسبب مجموعة الألوان التي تضفيها على الغابة المسحورة. ‬

قوة أكثر من اللازم
‬أثناء طريقهم إلى تلك الغابة تظهر روح الرياح على شكل إعصار، تحاول إلسا إيقافها فتتشكل مجموعة من التماثيل الجليدية، وتبين فيما بعد أنها صور من ماضي والدهما، وأن والدتهما الملكة إدونا كانت من نورثولدرا، وهي التي أنقذت أجنار. وتتوالى الصراعات التي تظهر فيها النوك وهي الروح المائية التي تحرس البحر لأههولهان، ليتبين لنا عبر هذه المشاهد الفرق بين الجزء الأول والجزء الثاني، ففي الجزء الأول كانت إلسا تخشى أن تكون قوتها أكثر من اللازم بالنسبة إلى العالم، أما في الثاني فهي تأمل أن تكون قدراتها كافية.‬

ظهور شخصيات جديدة
‫‬لقد كان صعبا على صناع الفيلم تقديم شخصية خفية كشخصية روح الرياح جايل، كما وجدوا صعوبة في عرض حركة هذه الشخصية الخفية، لكنهم قرروا في النهاية استخدام كل ما تؤثر فيه جايل من أوراق الشجر والمهملات الصغيرة إلى ملابس الشخصيات الأخرى أو شعرها لتوضيح حركات جايل، مع الإشارة الى أن swoop هي تكنولوجيا جديدة ابتكرتها استديوهات والت ديزني لبث الحياة في شخصية جايل، أما الشخصية الأخرى التي كانت لافتة في الفيلم فهي شخصية روح المياه نوك، التي ليست مصنوعة من المياه فحسب، إنما تظهر فقط داخل المياه وعليها، لكن نجح صناع الفيلم في تحديد حجم للشخصية من خلال إضفاء لمعة بسيطة عليها أمام خلفية داكنة، فتظهر هذه الشخصية بحركات واقعية تشبه حركة الجياد، مع إضافة تأثيرات المياه في عرفها وذيلها، وشخصية "نوك" مستوحاة من الفولكلور في منطقة شمال أوروبا، لتظهر في صورة جواد يمتلك قوة المحيط.‬

أولاف .. شخصية مميزة‬
بين الجزء الأول والجزء الثاني اختلف أداء شخصية أولاف كثيرا، تلك الشخصية التي عشقها ملايين، حتى إنها أصبحت رمزا على موقع الدردشة تيليجرام، ففي الجزء الثاني تحسنت الشخصية التي يؤديها جوش جاد مقارنة بالفيلم الأول الذي صورها كرجل ثلج مزعج وساذج في بعض الأحيان، هنا يقدم لنا المؤلفون "جاد" كيانا يمر بأزمة وجودية، هناك كثير من اللحظات البارزة التي يصبح فيها شاعريا أثناء تأمله الطبيعة المتغيرة للحياة والحب، ويقوم جاد بعمل رائع بتصوير المخاوف من النمو والتقدم في السن بطريقة مضحكة للغاية، إنه يعد مفاجأة رائعة، على اعتبار أن أولاف كان بمنزلة شخصية أطفال فحسب في الفيلم الأول، لكنه يمثل هنا مشاعر جميع البالغين، الذين ما زالوا غير مدركين لما يحدث على الرغم من أنهم أكبر سنا.‬

تألق موسيقي
تعد الموسيقى أداة سحرية في عوالم ديزني الخيالية، إلا أن أغلب أعمال ديزني السابقة كانت في إطار كوميديا موسيقية استعراضية، لكن في حالة فيلم فروزن اختلف الأمر، حيث قدمت ديزني في الجزأين الأول والثاني موسيقى استعراضية رائعة، ‬عمل عليها روبيرت لوبيز وكريستن آندرسون لوبيز مؤلفا الأغاني الحائزان "الأوسكار"، فجاءت ألحانا مذهلة ألهمت اليافعين من الجمهور‫، وقد احتلت أغنية "ليت إت جو" من فيلم "فروزن 1" الشهير موقعا بارزا في المراتب الأولى على موقع خدمة "سبوتيفاي"، حيث استُمع لها ما يزيد على 300 مليون مرة منذ إطلاقها عام 2013، أما في الجزء الثاني فلقد سطع نجم أغنية ‬ Into The Unknown وتخطت مليون مشاهدة، محققة 1,516,352 مشاهدة بعد مرور أقل من 24 ساعة على طرحها في قناة شركة ديزني للإنتاج السينمائي.‫‬

بين براثن النقاد
‬تعرض فيلم "فروزن 2" لكثير من النقد، حيث قال الناقد بيتر برادشو من صحيفة "الجارديان" البريطانية، "على الرغم من أن رحلة إلسا المثيرة إلى الغابة ساحرة، إلا أن القصة تعاني نقص القوة بسبب "مسألة خطيرة" في الحبكة تم ابتكارها وحلها بشكل مصطنع".‬
واتفق مات الناقد في موقع "كولدير" مع الآراء السابقة بأن أكبر عيب في الفيلم هو القصة التي تقترب من مناقشة أخطاء الأجيال السابقة بشكل سطحي. ويكتب جولدبيرج كيف نجحت مشاريع ديزني للرسوم المتحركة مثل Ralph Breaks the Internet وBig Hero 6 في معالجة موضوعات صعبة مثل الذكورة السامة والحزن والصدمات، في حين لم يقدر Frozen 2 على فعل الشيء نفسه، وأثنى الناقد على الشخصيات الموجودة في الفيلم، مؤكدا أنها ما زالت تتمتع بالسحر.
ودافعت كيت ايرلاند من موقع "إندي وير" عن اختيارات Frozen 2 المفاجآت التي امتازت بالعاطفية والنضج وأنهم لم يتجهوا إلى نقاط السيناريو الرئيسة الموجودة في الجزء الأول، إلا أنها انتقدت ترهل النص خاصة في مشاهد الغابة.
ووافق جوش سبيجل الناقد في موقع "سلاش فيلم" على أن محاولة التتمة وعدم نسخ سابقتها والسماح لشخصياتها بالسفر إلى ما وراء وطنهم الساحر للعثور على إجابات تعد نقطة إيجابية. كما أبرز الناقد الرسوم المتحركة التي تعتمد على عناصر طبيعية كالماء والهواء، التي يتم تصويرها بأسلوب واضح ومفصل يتجاوز بكثير الرسوم المتحركة السابقة لشركة ديزني.

أرباح خيالية للجزء الأول‫‬
الجدير بالذكر أن الجزء الأول من الفيلم حقق نجاحا في تاريخ شباك التذاكر بنحو 1276 مليون دولار، ‬و‫ترجم إلى 41 لغة ليصبح الأكثر شعبية في أفلام ديزني، إضافة إلى ذلك حصد عددا كبيرا من الجوائز من أهمها جائزة الأوسكار الأولى وجائزة Best Achievement in Music Written for Motion Pictures, Original وجائزة" أنيميشن "فيلم أفضل .Song كما فاز الفيلم بجائزة الجولدن جلوب أفضل فيلم رسوم متحركة، إضافة إلى جائزة البافتا وAmerican-African .Annie Awardsو American Cinema Editorsو Film‬ فهل سيحقق الجزء الثاني النجاح نفسه؟‫‬
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من ثقافة وفنون