الناس

معرض ألماني في كوبنهاجن يؤرخ محاولات الفرار من النازيين

أعلنت ملكة الدنمارك، مارجريت الثانية افتتاحها أحد أكبر المعارض الفنية الذي يقدم تاريخ ألمانيا القديم، وذلك في المتحف القومي في العاصمة كوبنهاجن.
وأعلنت الملكة أمام هايكو ماس، وزير الخارجية الألماني، ودانيل كيلمان الكاتب الألماني- النمساوي وضيوف آخرين افتتاح المعرض رسميا أمس. وأعرب ماس عن شكره للمتحف والملكة، وقال، "إنك صديقة وفية وناصحة ومرافقة لبلدنا منذ فترة طويلة".
وستمتد فترة المعرض الخاص حتى الأول من آذار (مارس) المقبل، حيث سيقام هذا المعرض بالتعاون مع المتحف البريطاني في لندن ويحمل عنوان Tyskland "ألمانيا" بالدنماركية.
ويعتزم المتحف القومي الدنماركي أن يعرض أفضل ما قدمته ألمانيا، مثل فن مدرسة "باوهاوس"، وإحدى سيارات "الخنفساء" لفولكسفاجن.
وستقام على هامش المعرض عشرات الفعاليات، من بينها فعاليات تتعلق بمحاولات الفرار من ألمانيا الشرقية سابقا عبر بحر البلطيق في اتجاه الدنمارك، والمباراة النهائية في بطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم عام 1992 بين ألمانيا والدنمارك.
ويأتي افتتاح المعرض قبل يوم من الذكرى السنوية الـ30 لسقوط جدار برلين، ومن المقرر أن يطلق ماس ونظيره الدنماركي يبه كوفود، إشارة البدء الرسمية لعام الصداقة الثقافي الألماني - الدنماركي في وقت لاحق.
وقال ماس خلال افتتاح المعرض، "لن تكون فقط للدنماركيين الفرصة خلال الأشهر المقبلة، لتكوين صورة جديدة عن جارتهم الجنوبية، بل أيضا نحن الألمان سيكون لدينا فرصة لاختبار صورتنا عن الدنمارك".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس