الرياضة

أعيدوا اللقب المفقود

"كأس وثأر وتحدي"، هكذا يتسلح فريق الهلال لكرة القدم، عندما يستضيف نظيره أوراوا ريدز الياباني، لاستعادة اللقب المفقود، في ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا على ملعب جامعة الملك سعود، الذي سيكون "محيطا للرعب"، عندما تتحول مدرجاته إلى مرجل يغلي وحناجر تهتف وأكف تدوي بالتصفيق والتشجيع من أجل تحقيق نتيجة إيجابية تقربه من اللقب الذي استعصى في مرتين سابقتين في نسخته الجديدة.
وتعد هذه المباراة نسخة مكررة لنهائي 2017 حيث تعادل الفريقان ذهابا في الرياض 1/1 قبل أن يفوز أوراوا 1 / 0 إيابا ليتوج باللقب الثاني في تاريخه.
وهذه المرة الثالثة التي يبلغ فيها الهلال نهائي البطولة منذ إطلاقها بالنظام الجديد، حيث كان فقد نهائي عام 2014 أيضا أمام ويسترن سيدني وندررز الأسترالي بالخسارة ذهابا 0 / 1، والتعادل دون أهداف في الرياض.
وتجرى مباراة الإياب بين الفريقين في الـ24 من تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري على ستاد سايتاما (2002).
ويتأهل الفائز باللقب إلى بطولة كأس العالم للأندية، حيث يلتقي حامل اللقب مع الترجي التونسي بطل إفريقيا في الـ14 من كانون الأول (ديسمبر) المقبل.
وكان الهلال تصدر المجموعة الثالثة برصيد 13 نقطة، مقابل (9 نقاط) للدحيل القطري، (8 نقاط) للاستقلال الإيراني، و(نقطتين) للعين الإماراتي.
ويدخل الهلال المباراة مكتمل الصفوف، حيث ينتظر أن يدفع المدرب الروماني رازفان لوشيسكو، بمحمد كنو العائد من الإصابة، وعلي البليهي الذي سيلعب في مركز قلب الدفاع بجوار الكوري الجنوبي جانج هيون سو.
ويعول لوشيسكو في الهجوم على الفرنسي جوميز الذي سجل (10 أهداف) في البطولة هذا العام، وكذلك صانع الألعاب الإيطالي جيوفينكو.
في المقابل، حصل أوراوا على المركز الثاني في المجموعة السابعة برصيد (10 نقاط) من ست مباريات، بفارق ثلاث نقاط خلف تشونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي، مقابل (7 نقاط) لبكين الصيني، و(4 نقاط) لبوريرام يونايتد التايلاندي.
ويفتقد الفريق الياباني حارس المرمى شوساكو نيشيكاوا بسبب الإيقاف، لكن تشكيلته تضم عدة لاعبين شاركوا في نهائي البطولة قبل عامين، ومن ضمنهم كازوكي ناجاساوا وتومواكي ماكينو، كما يعتمد على شينزو كوروكي الذي سجل ثمانية أهداف.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة