الناس

150 دقيقة يعيشها زوار «حكايا مسك» بين أروقة إنتاج المحتوى الإعلامي

عاش زوار مبادرة "حكايا مسك"، الإنتاج الإعلامي في رحلة معرفية تستغرق نحو 150 دقيقة، من خلال تقسيم المناطق، التي تشمل منطقة التحضير للإنتاج، لتأسيس العمل وضبط تفاصيله قبل الانتقال إلى منطقة ما قبل الإنتاج، إضافة إلى منطقة ما بعد الإنتاج.
ورصـــــدت "الاقتصـــاديــة" حضورا لافتا لأبرز الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال لشرح التسلسل المعرفي لزوار "حكايا مسك"، الذين حرصوا على خوض التجربة الإنتاجية ومعرفة مراحلها.
وقدمت فعاليات مبادرة "حكايا مسك" التي ينظمها مركز المبادرات في مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية "مسك الخيرية" خلال اليومين الأولى نحو 920 ساعة تدريبية وحوارية للزوار كافة، ولجميع الفئات العمرية، قام بها أسماء بارزة في عالم الإنتاج المرئي من صناع محتوى ومختصين سينمائيين ومنتجين، حيث تعرف زوار المبادرة من خلالها على تفاصيل إنتاج المحتوى المرئي من التحضير حتى الإنتاج.
إلى ذلك شهدت الجلسات الحوارية عبر منصة "حكايا" المفتوحة التي تستقبل الحضور دون الحاجة إلى التسجيل، تجارب مختلفة منها ما يتعلق بالعاملين في القنوات الفضائية وقصصهم خلف الكواليس، وكذلك فقرات مختلفة للحديث عن أبرز الأفلام السينمائية الشهيرة التي حققت مبيعات عالية حول العالم.
وروعي من خلال المنصة الجمهور من فئة الصم، بوجود مترجم بلغة الإشارة.
وتحدث أبرز المتخصصين في مجالات عدة كاقتصادات السينما وأبرز الصعوبات في الإنتاج، إلى جانب النقاشات التي تجيب عن أسئلة مختلفة حول الأفضلية في تقديم المنتج السينمائي، وهل لشاشات التلفاز الأثر الأكبر، أم أن المسرح المفتوح هو الأكثر شعبية.
وتحدث مجموعة من مذيعي القنوات الفضائية عن تجربة عملهم في الأماكن الخطرة، كما تناولوا قصصهم مع الضيـــوف والملفـات التي ناقشوها على الهواء، وكيف تم الإعداد لها وما الظروف التي تكتنف البث المباشر للأخبار.
واستضافت منصة "حكايا مسك" جلسة حوارية بعنوان "الإعلان التليفزيوني.. القيم والطموح" ناقشت صناعة الإعلان على المستويين المحلي والعالمي في إطار المحافظة على القيم واحترامها من خلال مدى ملاءمة مادة الإعلان لعادات وقيم المجتمع.
وشهدت المنصة حديث محمد الحماد، أحد ملاك شركات الإعلان، الذي يعد من أوائل العاملين في هذا المجال، عن فن صناعة الإعلان التليفزيوني والمراحل التي يمر بها انطلاقا من الفكرة مرورا بعملية الإنتاج والإخراج.
وقال الحماد إن فكرة الإعلان يشترط فيها أن تكون إبداعية وفي الوقت نفسه تلائم قيم مجتمعنا الإسلامي، فقد تجد أفكارا عالمية عبقرية، لكنها تتعارض مع ثقافتنا وأعرافنا، بالتالي لا يمكن تطبيقها لدينا. وتشتمل "حكايا مسك" إحدى مبادرات مركز المبادرات في مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية "مسك الخيرية"، التي انطلقت الثلاثاء الماضي، وتستمر حتى الإثنين المقبل، ضمن فعاليات موسم الرياض، على مجموعة من الأقسام تتمثل في التحضير للإنتاج، ما قبل الإنتاج، الإنتاج، وما بعده، المنتج الصغير، سوق حكايا، المنصة، حكايا إعلام، عربات الطعام، حكايا تك، فقرات خطوات، الجلسات الحوارية، وعروض الأفلام.
وتتميز النسخة الجديدة بـ"الرحلة التفاعلية"، إذ تقدم رحلة صناعة المشاهد الفنية بمفهوم جديد وأقسام مبتكرة تنقل الزائر من مجرد مشاهد صامت إلى مشارك متفاعل، يستطيع إدراك ما يدور حوله في مجال صناعة الأفلام.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس