أسواق الأسهم- السعودية

مختصون: القواعد الجديدة للمؤشر ومنهجيته تعزز التداولات وتحد من سيطرة الشركات الكبرى

طرحت شركة السوق المالية السعودية "تداول" مسودة قواعد المؤشر ومنهجيته لاستطلاع مرئيات المهتمين والمعنيين، في خطوة تهدف إلى وضع القواعد الأساسية لإنشاء وإدارة مؤشرات الأسهم في "تداول".
وأوضح لـ"الاقتصادية" مختصون في سوق الأسهم، أن تطبيق قواعد المؤشر الجديدة بمؤشرات ذات الحد الأعلى، سيلعب دورا كبيرا في الحد من سيطرة الشركات الكبيرة المدرجة في التأثير على المؤشر العام، مؤكدين أن السوق أصبحت مهيأة لدخول مزيد من المستثمرين، ما يرفع السيولة ويحسن جاذبية السوق.
وأوضح سراج الحارثي المحلل لسوق الأسهم، أن مؤشرات ذات الحد الأعلى تهدف إلى الحد من سيطرة الشركات الكبيرة على المؤشر، ويستخدم المؤشر ذو الحد الأعلى لمنع أي تأثير كبير في المؤشر، فيما يعد معامل الحد الأعلى لتخفيض القيمة السوقية لوضع سقف لوزن الشركات الكبيرة، بحيث يوزع الوزن مكونات المؤشر ليبقى وزن مكونات المؤشر دون أي زيادة بعد توزيع الفائض من خلال المؤشرات ذات الحد الأعلى، ويمكن أن تحدد النسبة المئوية القصوى على الوزن. وتتبع مؤشرات "تداول" ذات الحد الأعلى منهجية الحساب نفسها المستخدمة في مؤشرات السوق الرئيسة ومؤشرات القطاعات مع إضافة حد أقصى 15 في المائة الذي سيتم تفعيله بداية من 29 أيلول (ديسمبر) 2019، وذلك بناء على صيانة المؤشرات للربع الرابع.
وأشار إلى أن القطاعات القيادية ذات الاتساع هي أكبر المتأثرين وعلی رأسها قطاع البتروكيماويات والمصارف والتجزئة والأسمنت، مضيفا أن عددا من القطاعات فيه شركات ضخمة ولها ثقل وتأثير في المؤشر، وهو ما يجعلها قادرة علی النهوض بالقطاع والتأثير في المؤشر.
وأضاف أنه قد سبق المؤشرات ذات الحد الأعلى، تطبيق آلية المزاد التي تتم عن طريق العرض والطلب، ويقوم نظام التداول بإيجاد السعر العادل، الذي يتم عنده تنفيذ الأوامر بعد مطابقتها في فترة المزاد لحماية السوق من التأثير في سعر الإغلاق، ما كان لها التأثير الإيجابي.
من جهته، قال محمد الشمري، محلل سوق الأسهم: إن معامل الحد الأعلى يستخدم لتقليل القيمة السوقية للأسهم الحرة للشركات الكبيرة في المؤشر لتبقى الأوزان لكل مكونات المؤشر تحت حد أعلى معين، ويستخدم لتخفيض القيمة السوقية الحرة للأوراق المالية في المؤشر لتبقى أوزان جميع مكونات المؤشر تحت حد أقصى، ووضع سقف على أوزان الشركات الكبيرة ويوزع الوزن الفائض، منوها إلى أنه عندما يقل وزن المكونات ذات الحد الأعلى تزيد أوزان مكونات المؤشر دون الحد الأعلى المتبقية على نسبة وزنها الأصلي، ويتم تطبيق الحد الأعلى للمؤشر عندما يكون الوزن قد تجاوز الحد الأقصى، وبذلك يتم تطبيقه على جميع مكونات المؤشر لإعادة توزيع وزن المكونات ذات الحد الأعلى على المكونات دون الحد الأعلى، وقد تم تطبيقها على مؤشر السوق الموازي "نمو " خلال آذار (مارس) من العام الجاري، مشيرا إلى أن الأسهم الحرة يتم حسابها على عدد الأسهم الحرة ذات الحد الأعلى وسعر الأوراق في أوقات الإغلاق، وتحديدا في يوم الصيانة بنهاية كل ربع سنوي.
وذكر أن السوق أصبحت مهيأة لدخول مزيد من المستثمرين وجذب مزيد من السيولة، خاصة بعد تطبيق المؤشرات ذات الحد الأعلى، التي تمنح السوق إيجابية وتضبطا اتجاه المؤشر، مبينا أن أسواق المال حساسة تتأثر بالعوامل كافة، سواء كانت داخلية أو خارجية، وهي تنعكس علی أداء المؤشر وحركته وحجم تداولاته، ما يحسن جاذبية السوق.
بدوره, قال حسام الغامدي محلل سوق الأسهم، إن التغيرات الإيجابية المتوقعة خلال الفترة المقبلة ستنعكس على المستثمرين في السوق وعلى بيئة الأعمال، وسيكون هناك تغير جوهري على المستوى الاقتصادي في المدى البعيد، مؤكدا أن نظرة المستثمرين لسوق الأوراق المالية حاليا تميل نحو التفاؤل نظرا لوجود عديد من المبادرات التطويرية والتنظيمية والعمل الجاد، ولكن تبقى التحديات والفرص هي ما تنعكس على نظرة المستثمرين حول توقعاتهم، لتحقيق مكاسب أو وجود مخاطر يجب التعامل معها بجدية إذا لم تحقق تلك التطلعات.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- السعودية