الأخيرة

لاس فيجاس .. 800 مليون دولار تعويض لأعنف حادث إطلاق نار

وافقت الشركة التي تملك فندق مجزرة لاس فيجاس الرهيبة، على دفع ما يصل إلى 800 مليون دولار تسوية للدعاوى القضائية المقدمة من قبل الضحايا.
وتعود قصة المجزرة، بعد أن فتح رجل مسلح النار من غرفته التي يقطنها في الفندق على مهرجان موسيقي قبل عامين، ما أسفر عن مقتل 58 وجرح مئات آخرين، وفقا لـ"العربية".
وكان القاتل ستيفن بادوك داخل غرفته في الطابق الـ32 مع مجموعة ضخمة من الأسلحة، عندما أطلق النار على آلاف المحتفلين في مهرجان موسيقي مع بدء الحفل الختامي في تلك الليلة. وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز" كان هذا أعنف حادث إطلاق نار جماعي في التاريخ الأمريكي الحديث.
وأعلنت ‏MGM Resorts International التي تملك الفندق Mandalay Bay، التسوية، منهية بذلك حالة الترقب من كثب حول المسؤولية في عمليات إطلاق النار الجماعية.
ويبدو أن التسوية التي أعلنت قد حلت الدعاوى القضائية التي أثارت قضايا جديدة ومهمة في القانون، بما في ذلك مدى تعرض الشركات الكبرى وأصحاب العقارات وتحميلهم مسؤولية الهجمات الجماعية، وفقا للصحيفة.
وقال روبرت إجليت، محامي أحد الضحايا "إن التسوية ستكون في حدود 735 مليون دولار إلى 800 مليون دولار، وستغطي تقريبا جميع الدعاوى والمطالبات ضد MGM المتعلقة بالمجزرة".
وأضاف في بيان، "على الرغم من أنه لن يكون بمقدور أي شيء إعادة الأرواح المفقودة أو التراجع عن الفظائع التي عاناها كثيرون في ذلك اليوم، فإن هذه التسوية ستوفر تعويضا عادلا لآلاف الضحايا وعائلاتهم"، مشيدا بموقف الشركة قائلا، "الصفقة تبرز المواطنة الجيدة للشركات" من جانب MGM.
من جهته، توقع كريج آيلاند وهو محام آخر عن الضحايا، أن تغطي التسوية ما يصل إلى 4500 شخص، وقال إنها ستشمل كل شيء "من حالات الوفاة وصولا إلى من يعانون اضطراب ما بعد الصدمة".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة