الناس

موهوبات يبدعن فنونا تشكيلية ومجسمات أثرية

طوعت مجموعة من الفتيات مواهبهن في إحياء تراث محافظة الداير في جازان بتقديم مجسمات ولوحات فنية وصور فوتوغرافية، عن قلاع وحصون أثرية، وبيوت أسطوانية، وأزياء تراثية، عبرت عن هوية المحافظة وتراثها.
وأسهم إيمان الفتيات بما يمتلكنه من مواهب فنية، في تأسيس فريق "كلمات وألوان" مطلع عام 1439هـ، حيث بدأت عضوات الفريق النسائي في تحد كبير للتعريف بأهداف الفريق من جهة، ولتقديم أعمال متميزة جديرة بالظهور في مختلف المعارض الفنية من جهة أخرى.
وخطا فريق كلمات وألوان بتميز على مدى العامين الماضيين، في توظيف الفن لخدمة محافظة الداير والتعريف بتراثها وآثارها وعاداتها الاجتماعية، وأنماط الزراعة القديمة، خاصة زراعة البن، وتجسيد حب الأهالي الكبير لشجرة البن العتيقة، من خلال أعمال فنية تنوعت بين الرسم التشكيلي، الواقعي، والتجريدي، وكذلك أعمال المجسمات اليدوية الإبداعية، والتصوير الفوتوغرافي.
ووفقا لقائدة الفريق سارة المالكي فإن 38 فتاة، استطعن تعزيز أهداف الفريق، ليصبحن "شريكا تنمويا فاعلا"، في المجال التعليمي والإعلامي والسياحي والاقتصادي في محافظة الداير، وتقديم أعمال فنية تقدم التراث القديم من جهة وتحاكي متطلبات العصر الحديث من جهة أخرى.
وأشارت إلى المشاركات المتميزة للفريق من خلال معرض اليوم الوطني الذي جسد الحب الكبير للوطن، إلى جانب تنظيم تدريبات عملية متخصصة لطالبات المدارس، وتنظيم مهرجان الفنون النسائي، مبينة أن مشاركة فريق كلمات وألوان في مهرجان البن السنوي العام الماضي في المحافظة، شكلت نقلة نوعية من خلال النجاح الكبير للأعمال الفنية التي تضمنتها المشاركة في المهرجان.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس