الطاقة- المعادن

الذهب يتراجع مع جني المستثمرين الأرباح ومخاوف التباطؤ

في الوقت الذي استقر فيه سعر الدولار الأمريكي أمس بعد بيانات نزلت به من أعلى مستوى في عامين، هبطت أسعار الذهب مع جني مستثمرين الأرباح بعدما ارتفع المعدن الأصفر بما يصل إلى 1 في المائة في الجلسة السابقة بفعل مؤشرات على تباطؤ اقتصادي في الولايات المتحدة مع تحول الاهتمام إلى بيانات الوظائف الأمريكية المقرر صدروها في وقت لاحق من هذا الأسبوع.
وبحسب "رويترز"، هبط الذهب في المعاملات الفورية 0.2 في المائة إلى 1475.95 دولار للأوقية (الأونصة).
وسجلت الأسعار أقل مستوى في نحو شهرين عند 1485.50 دولار أمس الأول بعدما صعدت بما يصل إلى 1 في المائة خلال الجلسة.
ونزل الذهب في التعاملات الآجلة في الولايات المتحدة 0.5 في المائة إلى 1481.90 دولار للأوقية.
وقال بنجامين لو المحلل لدى فيليب فيوتشرز إن أسعار الذهب تأثرت إيجابا الليلة الماضية ببيانات القطاع الصناعي، ما دفع بعض المستثمرين لجني الأرباح.
لكنه أضاف أنه في ضوء المخاطر، التي تحيط بالاقتصاد العالمي، يظل الذهب من أصول الملاذ الآمن القوية.
وتراجع نشاط التصنيع في الولايات المتحدة في أيلول (سبتمبر) إلى أقل مستوياته في أكثر من عشرة أعوام في الوقت، الذي تضغط فيه التوترات التجارية المستمرة على الصادرات، ما يثير مخاوف بشأن تباطؤ اقتصادي حاد، ويثير توقعات بأن يلجأ مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي" إلى مزيد من التيسير النقدي.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، لم يطرأ تغير يذكر على الفضة عند 17.23 دولار للأوقية، ونزل البلاتين 0.5 في المائة إلى 872.02 دولار للأوقية، وهبط البلاديوم 0.3 في المائة إلى 1647.86 دولار للأوقية.
وارتفع الدولار الأمريكي عقب بيانات تصنيع مخيبة للتوقعات هوت بالعملة الأمريكية من أعلى مستوى في عامين، بينما تشبث اليورو بمستويات أعلى من 1.09 دولار. وصعد مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسة، 0.1 في المائة إلى 99.242 في المعاملات المبكرة بعدما ارتفع إلى 99.667 الثلاثاء الماضي، وهو أعلى مستوى في 29 شهرا قبل صدور بيانات النشاط الصناعي.
ونزل اليورو 0.1 في المائة إلى 1.0921 دولار، ولكنه أعلى من أقل مستوى في عامين، الذي لامسه الثلاثاء الماضي عند 1.0879 دولار. وزاد الين الياباني 0.2 في المائة إلى 107.57، ما يشير لإقبال المستثمرين على أصول أكثر أمانا بعد أن سلطت بيانات أمريكية الضوء على المخاوف بشأن متانة الاقتصاد العالمي، وهبط الجنيه الاسترليني 0.3 في المائة مقابل الدولار إلى 1.2271 دولار.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- المعادن