أخبار اقتصادية- عالمية

السعودية والهند تناقشان آلية تعزيز استثمارات القطاع الخاص في البلدين

ناقش مجلس الأعمال السعودي- الهندي، أبرز الفرص والمجالات الاقتصادية والاستثمارية بين المملكة والهند، وآلية الاستثمار في الهند لرجال الأعمال السعوديين وكيفية تجنب المعوقات.
جاء ذلك خلال الاجتماع التنسيقي لمجلس الأعمال السعودي- الهندي أمس، برئاسة المهندس كامل المنجد، رئيس مجلس الأعمال السعودي الهندي، وأعضاء اللجنة التنفيذية وذلك في مدينة نيودلهي.
وجرى خلال الاجتماع مناقشة الموضوعات المدرجة على جدول أعمال المجلس خلال الزيارة، إلى جانب مناقشة الموضوعات، التي تهم الجانب السعودي وتعزز الفرص الاستثمارية بين البلدين، وكذلك نتائج التوصيات، التي خرج بها المجلس في اجتماعه السابق.
وقدم الدكتور سعود الساطي، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الهند، خلال الاجتماع عرضا حول أهم الفرص الاستثمارية بين المملكة والهند، مستعرضا آلية الاستثمار في الهند لرجل الأعمال السعودي وكيفية تجنب المعوقات التي قد تواجهه.
بدوره، قدم مكتب المشاريع ذات الأولوية موجزا عن خدماته في الإسهام بتحفيز مشروعات القطاع الخاص في المملكة من خلال تسهيل إجراءات 12 مشروعا استراتيجيا، وتسهيل ممارسة الأعمال في المملكة عبر إزالة التحديات، التي تواجه تأسيس شركات القطاع الخاص الكبرى ذات الأثر الاقتصادي العالي ضمن معايير وشروط محددة، ليؤدي القطاع الخاص دوره المأمول ضمن منظومة الاقتصاد الوطني ومساهمته في زيادة حجم الناتج المحلي.
وقدم كوشك شباريا، الرئيس التنفيذي لـ"دويتشه بنك" الهند، عرضا حول اتجاهات الهند الاقتصادية في الوقت الراهن التي تنمو بوتيرة سريعة، إذ تعد أحد أضخم الاقتصادات في العالم، مبينا أن هناك توجها في التوسع بالنمو من خلال عدد من القوى الاقتصادية الحالية من خلال التركيز على القطاع الزراعي، وكذلك مجال صادرات الوقود، التي تمثل 15 في المائة من إجمالي صادراتها. حضر الاجتماع أعضاء مجلس الأعمال السعودي الهندي، وسعود الحمادي الملحق التجاري المكلف في الهند.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية