أخبار

أمير الرياض: مشروع النقل العام قطع مرحلة كبيرة نحو الإنجاز .. وسيكون له مردود كبير

صورة أرشيفية من زيارة أمير الرياض ونائبه لأحد أماكن العمل في قطار الرياض

أكد الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض أن عجلة البناء في العاصمة تستمر من خلال المشاريع التي أوشكت على الانتهاء ومنها مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام الذي قطع مرحلة كبيرة نحو الإنجاز وأصبح الحلم الذي كنا نسعى له حقيقة ماثلة سيكون لها أيضا مردود كبير على عاصمتنا الحبيبة. ورفع الأمير فيصل بن بندر باسمه ونيابة عن أهالي منطقة الرياض التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وللأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بمناسبة اليوم الوطني الـ89 للمملكة. معربا عن فخره واعتزازه بالوطن العزيز ورجالاته. وقال في كلمة بهذه المناسبة "تعيش السعودية أزهى عصورها وأبهى أيامها، وهي تعانق عنان السماء نحو آفاق عالمية برؤية سعودية وهمة عالية".

وأضاف، "تأتي علينا مناسبة اليوم الوطني الـ 89 هذا العام ونحن لم نزل نستذكر بكل فخر واعتزاز وعظيم الامتنان إنجازات الماضي الذي شهد مرحلة البناء والتأسيس على يد المؤسس العظيم المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- ورجاله الأوفياء، فالتاريخ يشهد لهذه الدولة منذ تأسيسها بأنها قامت على أساس متين ومنهج قويم ودستور قوامه الكتاب والسنة، فكان ذلك منطلقا لدولة فتية توحدت فيه أطرافها وتلاحمت أركانها وتناغمت مؤسساتها، فشقت طريقها بكل قوة وأصبحت مملكة موحدة لها ثقلها العربي والإسلامي والدولي، ونستذكر أيضا منجزات الحاضر الزاهي الذي يعكس متانة البناء ووفاء الأبناء البررة الذين تعاقبوا على حكم هذه البلاد المباركة مستلهمين منهج والدهم العظيم فكانوا خير من أدى الأمانة ونهض بالأمة، فرحمهم الله جميعا، واليوم نستشرف مستقبلا زاهرا يحظى بعناية خادم الحرمين الشريفين وولي العهد اللذين دأبا على رسم الخطط ووضع الأسس لاستمرار ما قامت عليه هذه الدولة من أساس، وما يتطلعون لها من مستقبل عظيم بأيدي شبابها وشاباتها وفق رؤية عظيمة رسمت خطط البناء ووضعت أسسا لمستقبل سيضمن أن تبقى هذه الدولة عظيمة بمكانتها وقوية بإيمانها وعزيزة بشعبها فالقادم بإذن الله وفقا لهذه الرؤية الجريئة مذهل ومبشر".

وبين أمير منطقة الرياض أن شواهد المنجزات نجدها في كل شبر من هذه الأرض يسطرها جنودنا البواسل على حدود بلادنا حماية للدين والملك والوطن وحفاظا على هذا الكيان وردعا لكل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن والمواطن. وتبرهنها المشاريع الضخمة التي شهدتها وتشهدها بلادنا في هذا العهد الزاهر التي ستكون بمثابة نقلة نوعية ستسهم في تحقيق "رؤية المملكة 2030". وقال "الرياض عاصمة المملكة وقلبها النابض جزء لا يتجزأ من هذا الكيان وركن أساس في التنمية والنماء، فهي في قلب سلمان وعينه وتحظى باهتمامه -رعاه الله- وولي عهده، فبالأمس القريب كان خادم الحرمين في قصر الحكم يفتتح عددا من مشاريع التنمية ويدشن مشاريع أخرى بلغ عددها الإجمالي 1281 مشروعا، بقيمة إجمالية تزيد على 82 مليار ريال، وتتابعت شواهد الخير في عاصمة الحزم والعزم فدشن خادم الحرمين الشريفين أربعة مشاريع نوعية كبرى في الرياض تبلغ تكلفتها الاجمالية 86 مليار ريال، وتشمل مشروع حديقة الملك سلمان ومشروع الرياض الخضراء ومشروع المسار الرياضي ومشروع الرياض آرت، كما دشن مشروع القدية الذي سيوفر حياة ترفيهية في جنوب غرب الرياض، وستوفر المئات من الوظائف والفرص لأبناء الوطن، كما ستعزز هذه المشاريع الجوانب الثقافية والفنية والرياضية، وستجعل من الرياض تحفة فنية زاخرة بكل ما يحسن جودة الحياة. وفي ختام كلمته سأل أمير منطقة الرياض الله -عز وجل- أن يحفظ هذه البلاد من كل مكروه، وأن يديم عليها نعمة الأمن والاستقرار في ظل قيادتها الحكيمة وشعبها الوفي.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار