أخبار اقتصادية- عالمية

مركز عربي للبت في المنازعات والتسويات المصرفية .. يضم 31 محكما

أسس اتحاد المصارف العربية، مركزا دوليا للوساطة والتحكيم لاستقبال الطلبات والملفات الخاصة بالتحكيم في قضايا المنازعات والتسويات المصرفية عربيا ودوليا، ويضم 31 محكما دوليا معتمدا.
وقال لـ"الاقتصادية"، وسام حسن فتوح، الأمين العام لاتحاد المصارف العربية، "إن مركز الوساطة والتحكيم فُعِّلَ نشاطه بشكل رسمي وجاهز الآن للبت في أي قضايا منازعات أو تسويات بين المصارف العربية وكذلك المصارف الأجنبية، ونعمل ليصبح موثوقا في حل النزاعات المصرفية".
وأشار إلى أنه تم إقرار النظام الأساسي للمركز الذي يتضمن في مواده جميع إجراءات وقواعد "الأونسيترال" العالمية للتحكيم المعتمدة دوليا، وتوفير قائمة راسخة من كبار المحكمين المعتمدين دوليا، التي ضمت حتى الآن 31 محكما دوليا.
وأضاف، أن "نظام المركز يمكنه الاستعانة بمحكمين من خارج اللائحة المعتمدة لديه للتحكيم بين الفرقاء، شرط أخذ موافقة المجلس الأعلى للتحكيم، إضافة إلى أن إجراءات الوساطة والتحكيم أمام هذا المركز هي أقل تكلفة وبأسعار مدروسة"، مؤكدا أن المركز مستعد الآن لاستقبال طلبات التحكيم.
وأوضح فتوح، أن المركز سيقلل التكاليف التي كانت تتحملها المصارف العربية عند تقديم ملفات أو قضايا للتسوية مع مصارف أخرى في مراكز تحكيم دولية خارج المنطقة العربية، مبينا أن المركز سيعمل على تسوية المنازعات المحلية والدولية كافة بفاعلية، متبعا أسلوب الحياد والعدالة بين المتخاصمين.
وشدد على أن المركز يعتمد السرية في كل ما يدور خلال جلساته التحكيمية، وتتمثل الضمانة في أن مجلسه الأعلى يتمتع بالحياد التام تجاه المصارف والمؤسسات المالية أو الأفراد، ما يعطي المركز مصداقية أكثر، وقد حُدِّدَت إجراءات الوساطة والتحكيم أمام المركز بصورة مبسطة من أجل تمكين جميع المصارف والمؤسسات المالية أو الأفراد من اللجوء إليه والاستفادة من خدماته بشكل ميسر ودون أي تعقيدات.
وذكر فتوح، أن خدمات مركز الوساطة والتحكيم، ستقدم إلى المصارف والمؤسسات المالية، الأعضاء وغير الأعضاء في الاتحاد، ومجتمع المال والأعمال والاستثمار والاقتصاد العربي والإقليمي والدولي، ذلك من خلال حل وتسوية النزاعات المصرفية والتجارية، إضافة إلى نشر ثقافة الوساطة والتحكيم بين المصارف والمؤسسات والشركات التجارية والاستثمارية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.
ولفت إلى أن المركز معني أيضا بعقد المؤتمرات والندوات وحلقات البحث والتدريب لنشر ثقافة الوساطة والتحكيم، وتقديم الاستشارات والخدمات القانونية في مجالي الوساطة والتحكيم، مشيرا إلى أن المركز - بحكم اختصاصه - سينظم خلال أيلول (سبتمبر) الجاري مؤتمرا خاصا عن الوساطة والتحكيم، يعقد في مقر جامعة الدول العربية، للتعريف بسياسته وأهدافه ومهامه.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية