مؤشر الاقتصادية العقاري

ارتفاع قيمة صفقات السوق العقارية 5.5 % خلال أسبوع

أنهت السوق العقارية المحلية تعاملاتها الأسبوعية على ارتفاع إجمالي قيمة صفقاتها بنسبة 5.5 في المائة، لتستقر مع نهاية الأسبوع الماضي عند أدنى من مستوى 4.6 مليار ريال، أسهم في تحقيقه النمو القياسي لقيمة صفقات القطاع التجاري للأسبوع الثاني على التوالي، التي سجلت ارتفاعا بنسبة 44.9 في المائة، في المقابل سجلت قيمة صفقات القطاع السكني انخفاضا أسبوعيا بنسبة 6.3 في المائة.
كما سجل العدد الإجمالي للصفقات العقارية ارتفاعا أسبوعيا بنسبة 1.4 في المائة، ليستقر مع نهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 7900 صفقة عقارية، وسجل العدد الإجمالي للعقارات المبيعة خلال الأسبوع ارتفاعا طفيفا لم تتجاوز نسبته 0.3 في المائة، ليستقر مع نهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 8537 عقارا مبيعا، متأثرا بدرجة أكبر بالانخفاض الذي طرأ على أعداد العقارات المبيعة في القطاع التجاري، الذي سجل انخفاضا أسبوعيا بنسبة 2.6 في المائة، كما ارتفع إجمالي مساحات الصفقات العقارية بنسبة 5.7 في المائة، لتستقر مع نهاية الأسبوع عند مستوى 16.6 مليون متر مربع.

متوسط أسعار الأراضي السكنية
سجل المتوسط العام للمتر المربع للأراضي السكنية خلال الربع الثالث الراهن حتى نهاية الأسبوع الماضي انخفاضا بنسبة 9.5 في المائة، مقارنة بمستواه المسجل خلال الربع الثاني السابق من هذا العام، ليستقر بنهاية الفترة عند مستوى 990 ريالا للمتر المربع، مقارنة بمستواه خلال الربع الثاني 1094 ريالا للمتر المربع، كما سجل انخفاضا طفيفا لم تتجاوز نسبته 0.2 في المائة، مقارنة بمستواه خلال الربع الثالث من العام الماضي (992 ريالا للمتر المربع).
وعلى مستوى المدن الرئيسة؛ أظهرت مقارنة متوسط أسعار الأراضي السكنية خلال الربع الثالث الراهن، بمستواها خلال الربع الثاني السابق من هذا العام، تسجيل القطيف أعلى نمو في المتوسط بنسبة 5.8 في المائة (1092 ريالا للمتر المربع)، فيما جاءت تبوك الأكبر انخفاضا في المتوسط بنسبة 19.9 في المائة (731 ريالا للمتر المربع). وبالنسبة للمدن الكبرى (الرياض، جدة، الدمام)، فقد جاءت تحركات متوسط أسعار الأراضي السكنية فيها على النحو التالي: انخفاض المتوسط في الرياض بنسبة 10.5 في المائة (1462 ريالا للمتر المربع)، مقارنة بمستواه خلال الربع الثاني السابق من هذا العام، وسجل أيضا انخفاضا سنويا بنسبة 9.0 في المائة مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي. انخفاض المتوسط في جدة بنسبة 1.5 في المائة (1189 ريالا للمتر المربع)، مقارنة بمستواه خلال الربع الثاني السابق من هذا العام، وسجل انخفاضا سنويا بنسبة 18.9 في المائة مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي. انخفاض المتوسط في الدمام بنسبة 3.2 في المائة (1520 ريالا للمتر المربع)، مقارنة بمستواه خلال الربع الثاني السابق من هذا العام، وسجل انخفاضا سنويا بنسبة 5.8 في المائة مقارنة بالربع المماثل خلال العام الماضي.

متوسط أسعار الفلل السكنية
سجل المتوسط العام لأسعار الفلل السكنية خلال الربع الثالث الراهن حتى نهاية الأسبوع الماضي، استقرارا عند مستواه نفسه المسجل خلال الربع الثاني السابق من هذا العام، البالغ نحو 990.4 ألف ريال للفيلا السكنية الواحدة، بينما سجل انخفاضا سنويا بنسبة 5.6 في المائة، مقارنة بمستواه خلال الربع الثالث من العام الماضي (1.05 مليون ريال للفيلا).
وعلى مستوى المدن الرئيسة؛ أظهرت مقارنة متوسط أسعار الفلل السكنية خلال الربع الثالث الراهن، مع مستواها خلال الربع الثاني السابق من هذا العام، ومع مستوياتها خلال الربع المماثل من العام الماضي، على النحو التالي: تسجيل الدمام لأعلى نمو في المتوسط بنسبة 34.5 في المائة (1.2 مليون ريال للفيلا)، مقارنة بمستواه خلال الربع الثاني السابق من هذا العام، كما سجل المتوسط ارتفاعا سنويا بنسبة 15.0 في المائة، مقارنة بمستواه خلال الربع المماثل من العام الماضي (1.0 مليون ريال للفيلا خلال الربع الثالث من العام الماضي). أما بالنسبة لمدينة جدة، فجاءت أكبر المدن انخفاضا في المتوسط بنسبة 35.8 في المائة (1.3 مليون ريال للفيلا)، مقارنة بمستواه خلال الربع الثاني السابق من هذا العام، بينما سجل المتوسط ارتفاعا سنويا بنسبة 17.2 في المائة، مقارنة بمستواه خلال الربع المماثل من العام الماضي (1.1 مليون ريال للفيلا خلال الربع الثالث من العام الماضي). وبالنسبة للرياض فقد سجل المتوسط فيها انخفاضا بنسبة 2.5 في المائة (1.0 مليون ريال للفيلا) مقارنة بمستواه خلال الربع الثاني السابق، وسجل انخفاضا سنويا بنسبة 14.7 في المائة، مقارنة بمستواه خلال الربع المماثل من العام الماضي (1.2 مليون ريال للفيلا خلال الربع الثالث من العام الماضي).

متوسط أسعار الشقق السكنية
سجل المتوسط العام لأسعار الشقق السكنية خلال الربع الثالث الراهن حتى نهاية الأسبوع الماضي، انخفاضا بنسبة 1.0 في المائة، مقارنة بمستواه المسجل خلال الربع الثاني السابق من هذا العام، ليستقر بنهاية الفترة عند مستوى 455.2 ألف ريال للشقة السكنية الواحدة، مقارنة بمستواه خلال الربع الثاني السابق من هذا العام البالغ 459.8 ألف ريال للشقة. بينما سجل ارتفاعا سنويا بنسبة 11.1 في المائة، مقارنة بالمتوسط العام لسعرها خلال الربع الثالث من العام الماضي (409.7 ألف ريال للشقة).
وعلى مستوى المدن الرئيسة؛ أظهرت مقارنة متوسط أسعار الشقق السكنية بمستواها خلال الربع الثاني السابق من هذا العام، تسجيل حائل أعلى نمو في المتوسط بنسبة 28.6 في المائة (373 ألف ريال للشقة)، فيما جاءت الأحساء الأكبر انخفاضا في المتوسط بنسبة 14.8 في المائة (315 ألف ريال للشقة). وبالنسبة للمدن الكبرى (الرياض، جدة، الدمام)، جاءت تحركات متوسط أسعار الشقق السكنية على النحو التالي: انخفاض المتوسط في الرياض بنسبة 1.5 في المائة (487.6 ألف ريال للشقة)، مقارنة بمستوى السعر خلال الربع الثاني السابق من هذا العام، بينما سجل المتوسط ارتفاعا سنويا بنسبة 22.4 في المائة مقارنة بالربع المماثل خلال العام الماضي. أما في جدة فقد سجل متوسط أسعار الشقق السكنية فيها ارتفاعا بنسبة 2.5 في المائة (466.2 ألف ريال للشقة)، مقارنة بمستوى السعر خلال الربع الثاني السابق من هذا العام، فيما سجل المتوسط ارتفاعا سنويا بنسبة 5.1 في المائة مقارنة بالربع المماثل خلال العام الماضي. وأخيرا في الدمام سجل متوسط أسعار الشقق السكنية فيها انخفاضا بلغت نسبته 3.2 في المائة (466.4 ألف ريال للشقة)، مقارنة بمستوى السعر خلال الربع الثاني السابق من هذا العام، بينما سجل المتوسط ارتفاعا سنويا بنسبة 22.1 في المائة مقارنة بالربع المماثل خلال العام الماضي.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من مؤشر الاقتصادية العقاري