FINANCIAL TIMES

انتباه .. انبعاثات الطهي مصدر خطير لتلوث الهواء

عندما انتقلت أول مرة إلى لندن عام 2018 فوجئت بأن أصدقائي كانوا يشتكون من تلوث الهواء.
كان بإمكاني رؤية السماء الزرقاء من نافذتي، والإعجاب بالمناظر الواضحة فوق جسر ساوثوارك أثناء تنقلي من وإلى المنزل.
بعد سبعة أعوام من عملي كمراسلة في الصين، بما في ذلك ثلاثة أعوام في بكين خلال أسوأ ضبابها اعتقدت أنني أعرف كيف يبدو التلوث.
يبدو أن تقييمي المتوهج قد تغير. بفضل انتشار السيارات التي تعمل بالديزل، يحتوي هواء لندن على مستويات خطيرة من ثاني أكسيد النيتروجين، معظمه من السيارات والشاحنات وبقيت بعناد فوق الحدود القانونية منذ عام 2010.
أثناء حمل جهاز فلوFlow في الشوارع كان يفيد بانتظام عن مستويات تلوث "عالية جدا".
واحد من أسوأ المواقع كان على جسر ساوثوارك على الرغم من مناظره الرائعة حيث اكتشفت أن الشاحنات التي تنتظر على إشارات المرور تنفث ثاني أكسيد النيتروجين.
المشكلة تجاوزت المركبات: كانت هناك حالات من تلوث الهواء المعتدل في جميع أنحاء جنوب إنجلترا خلال عدة أيام عندما حملت الجهاز بسبب التلوث الزراعي الذي يكون أسوأ خلال الربيع.
عندما ينشر الزراع أكوام الطين والسماد الطبيعي على حقولهم فإنها تولد الأمونيا التي تختلط بمواد كيميائية أخرى وتكون جزئيات ضارة، كما كشف الجهاز أيضا أن معظم تعرضي لتلوث الهواء حدث أثناء تنقلاتي.
عادة ما أمشي إلى العمل، لكن الجهاز أظهر أن تلوث الهواء "مرتفع" في الشوارع الضيقة المزدحمة وسط لندن، لذلك حاولت ركوب دراجتي بدلا من ذلك، ولم يحدث فرق كبير.
ركوب الحافلة أيضا أعطاني مستويات عالية من التلوث، بسبب عادم السيارات الأخرى القريبة.
المفاجأة الكبرى جاءت عندما انتقلت إلى تحت الأرض، الهواء في قطار الأنفاق كان فظيعا، والرحلات الخمس التي قمت بها تحت الأرض أثناء حمل جهاز Flow ولدت أسوأ قراءات التلوث التي اختبرتها في أي مكان. على الرغم من أن ثاني أكسيد النيتروجين كان منخفضا، إلا أن وجود الغبار والسخام والجزيئات التي تنتجها فرامل القطارات أسهم كله في مستويات عالية من المادة الجسيمية.
التلوث في قطار الأنفاق في لندن نادرا ما يتصدر العناوين الرئيسة لكنني اكتشفت أنه تمت دراسة القضية من قبل.
ورقة بحث نشرت في كانون الثاني (يناير) الماضي توصلت إلى أن الخط الشمالي الذي كنت أستخدمه هو الأكثر تلوثا جزئيا لأنه عميق جدا تحت الأرض.
في محطة هامبستيد الأعمق في الشبكة كانت مستويات الجسيمات الصغيرة أسوأ 30 مرة مما هي على جانب الطريق العادي.
عمق الأنفاق يجعل التهوية صعبة وتراكم الغبار والسخام على مر العقود.
كانت لندن تحاول تحسين هوائها من خلال إدخال حافلات أنظف، وفرض الضرائب على السيارات القديمة التي تعمل بالديزل وسط المدينة.
وانخفضت مستويات ثاني أكسيد النيتروجين قليلا خلال العقد الماضي، ما يشير إلى أن هذه السياسات بدأت تحقق نجاحا.
في عام 2021، ستتوسع ضريبة لندن على المركبات الملوثة لتشمل المناطق داخل الطريق الدائري الشمالي والجنوبي التي من المتوقع أن يكون لها تأثير كبير في خفض الضباب الدخاني.
مع ذلك، لم يعمل أي من خياراتي للتنقل على التقليل بشكل كبير من تعرضي لتلوث الهواء.
ما زلت أذهب ماشية إلى العمل واثقة أن التمارين ستساعد على الأقل في تعزيز صحتي العامة، على الرغم من أنني غيرت طريقي إلى الشوارع الأقل ازدحاما، على الرغم من السماء الزرقاء، إلا أن الهواء هنا لا يزال بعيدا عن كونه نظيفا.

هانا كوشلر من نيويورك

أثناء جلوسي في مطعم عصري في حيي الجديد في بروكلين، الشيء الرئيس في الهواء بدا أنه مجتمع التمويل الشخصي من الألفية، وعدد كبير فوق الحد من الأفكار المسجلة في الملفات الصوتية.
جهاز فلوFlow أظهر خلاف ذلك: جسيمات كبيرة غير مرئية كانت تنجرف فوق الورود والأطباق الصغيرة.
كنا في الداخل ومع ذلك كان الجهاز يومض باللون البرتقالي يحذرني من مستويات عالية من التلوث على بعد خطوة واحدة أدنى من القراءة "الأرجوانية" التي كنت أحصل عليها في الطرق المزدحمة ومترو الأنفاق.
كانت هناك كميات وفيرة من الجسيمات الكبيرة، من الأرجح أنها أدخنة الطهي التي تطفو من المطبخ، و"المركبات العضوية المتطايرة" غالبا مواد كيميائية من الطلاء أو المنظفات.
بعد الشعور بالحيرة من التهديد غير المرئي بدأت التحقيق في التلوث في البيئات الداخلية.
مطعم الروبيان والجريش سجل مستويات "عالية جدا"، مع وجود جسيمات كبيرة أكثر من محطة مترو الأنفاق.
رواق يخضع لأعمال بناء أعطاني مستويات "عالية" للجسيمات الصغيرة والكبيرة خطر آخر، حيث الجسيمات الصغيرة تخترق عميقا في الرئتين.
أثناء زيارة مكتب فوق أحد المنتجعات الصحية، استمتعت برائحة اللافندر التي تنتشر في المصعد لكن جهاز فلوFlow حذرني مرة أخرى، من أن هناك كثيرا من الجسيمات الكبيرة.
الأماكن الوحيدة التي سجلت مستويات "منخفضة" كانت المكاتب والمتاجر والسيارات المكيفة.
استهلاك كميات كبيرة من الطاقة لتنظيف الهواء بالكاد يبدو الحل الأمثل للبيئة.
رائحة الطهي وزيت اللافندر يبدوان إضافات ممتعة للغاية في الهواء، إلى أي مدى يمكن أن تكون سيئة؟
جوزيف جاردنر ألان، مدير برنامج المباني الصحية في كلية تي إتش تشان للصحة العامة في جامعة هارفارد، أقنعني بخلاف ذلك.
قال لي: "الجسيمات المنبعثة أثناء الطهي يمكن أن تكون أسوأ من أسوأ تلوث الهواء الخارجي في أي مكان في العالم".
ونظرا لأننا نقضي ما متوسطه 90 في المائة من وقتنا في الداخل، فإن نوعية الهواء الداخلي مهمة فعلا. "الصحة الداخلية هي فعلا صحة الدماغ، وصحة القلب، والصحة الإنجابية".
بدأت أخشى أنني حصلت على جهاز فلوFlow في وقت متأخر بعد أسبوعين.
كنت قد انتقلت حديثا إلى شقة جديدة، اخترتها على أساس الحجم والموقع ومستويات الضجيج.
لم أفكر قط في قياس نوعية الهواء داخل أي عقار محتمل.
وفقا للقراءات التي أخذتها على مدى أسبوعين، كان الهواء في شقتي في الأغلب "معتدلا" أصفر.
بعد الطهي، كانت الجسيمات الكبيرة عالية على الرغم من أنها ليست عالية بقدر ما كانت في المطعم، بالنظر إلى أنني كنت أطهو وجبة واحدة فقط.
المركبات العضوية المتطايرة كانت عالية أيضا. خبير في شركة بلوم لابز التي تصنع جهاز فلوFlow، أخبرني أن هذا يمكن أن يكون مواد كيميائية تنبعث من جميع أثاث الشقة المغلف الجديد.
اقتراحه بأن أترك أثاثي في الهواء الطلق لتهويته أثار ضحكي، لأنه من المؤكد سيسرق، كمستأجرة، شعرت أن خياراتي تقتصر على فتح النافذة واختيار سوائل التنظيف بحكمة.
الاقتراحات الأخرى، مثل تركيب فتحة تهوية فوق الموقد كانت غير عملية بشكل واضح.
السلطات المحلية التي تحاول تحمل بعض المسؤولية لتلوث الهواء الخارجي، كانت أبطأ في التعامل مع تلوث الهواء الداخلي.
في العام الماضي، أقرت مدينة نيويورك قانون الإسكان الخالي من الربو، الذي يتطلب من أصحاب العقارات تلبية المعايير لتقليل المواد المثيرة للحساسية في الداخل.
من المحبط أن صحتي المستقبلية قد تعتمد على صاحب عقار لا أعرف حتى اسمه.
يقول ألان: "الشخص الذي يدير المبنى الذي تعيش فيه لديه تأثير أكبر في صحتك من طبيبك".

أندريس شيباني من ساو باولو
بدأ كل شيء في اليوم الذي جاءت فيه لوزيا دا سيلفا تسعل، وقالت لي، "في المكان الذي أعيش فيه، يوجد هواء سيئ".
تعمل لوزيا كعاملة تنظيف في مبنى شقتي في منطقة هيجينو بوليس المحاطة بالأشجار، بالقرب من وسط ساو باولو، تعيش في منطقة لا تبعد كثيرا عن نهر بينهيروس، وهو مجاري مياه مفتوحة في الأساس.
لذلك، في حزيران (يونيو) المشمس عندما تجولت في ساو باولو حاملا جهاز فلوFlow، صدمت عندما اكتشفت أن الجو يمكن أن يكون ديمقراطيا تماما في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 22 مليون نسمة.
"دائما ما كنت أعتقد أن الهواء في منطقتي أسوأ"، كما قالت لوزيا، وهي تقف خارج مبنى شقتي، حيث أظهر جهاز فلوFlow اللون الأرجواني، ما يعني أن تلوث الهواء كان عاليا جدا.
خارج منزلها، بالكاد أظهر اللون الأصفر، ما يشير إلى مستويات معتدلة.
في المستويات المتوسطة السنوية، تجاوزت ساو باولو المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية للجسيمات الصغيرة PM2.5 والجسيمات الأكبر PM10.
بعض المناطق أفضل من غيرها. خارج قصر حاكم الولاية المليونير في منطقة جارديم يوروبا السكنية الثرية، كانت قراءة جهاز فلوFlow خضراء، ما يدل على مستويات منخفضة، هذا أيضا كان صحيحا في منطقة باريسوبوليس الفقيرة.
أخبرني ليدينالدو باستوس، أحد السكان المحليين: "المكان هنا أفضل مما هو في وسط المدينة، إنه ملوث للغاية هناك". كان محقا.
وسط المدينة حيث الشوارع مزدحمة للغاية، أظهر جهاز فلوFlow اللون الأحمر.
أخبرتني باتريشيا إجليسياس، رئيسة وكالة البيئة الحكومية، أن الأبخرة الناتجة عن البنزين هي "المشكلة الأكبر".
على الرغم من التحسينات في نوعية الهواء في الأعوام الأخيرة جزئيا بسبب التنظيمات التي تحد من كمية الكبريت في البنزين، إلا أنه لا يزال يوجد في المنطقة الحضرية نحو تسعة ملايين سيارة.
وفي حين أن العاملين مثل لوزيا قد يعيشون في مناطق حيث الهواء أنظف من المناطق الأخرى، إلا أنه لا يزال يتعين عليهم قضاء كثير من الوقت في التنقل، وانتظار الحافلات في حركة المرور، ما يجعلهم يستنشقون مستويات عالية من الجزيئات السامة.
لدي خيار ركوب سيارات الأجرة المكيفة أو حتى إذا اخترت الانتقال إلى منطقة أقل تلوثا.
إيفانجيلينا فورميتاج، مديرة معهد الصحة والاستدامة تصف هذا بأنه "ظلم بيئي".
إذا استمرت مستويات تلوث الهواء في ساو باولو كما هي تقدر أن أكثر من 50 ألف شخص قد يموتون بسبب مشكلات صحية ذات صلة بحلول عام 2025.
وتضيف: "يدرك الناس أن الهواء ملوث لكنهم يشعرون بشكل أساس بمشكلات التنفس، وليست المشكلات التي تؤثر في كامل أجسامهم التي ستصبح مزمنة عندما تدخل الجسيمات السامة إلى مجرى دمهم".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES