FINANCIAL TIMES

ضحايا في سوق قروض الرفع المالي الأمريكية

إنها ليست النهاية التي كان يأملها جوزيف ويلش. سيؤدي استحواذ "إنفسكو" Invesco على "أوفيشيمير فندز" OvesheimerFunds إلى مغادرة مدير قروضها المتمرس، تاركا وراءه صندوقا ضخما ساعد على بنائه من نقطة الصفر على مدى عقدين حتى وصل إلى عشرة مليارات دولار.
وفقا لبيانات "بلومبيرج"، بلغ متوسط العائدات السنوية 4.3 في المائة على مدى عمر الصندوق البالغ 16 عاما، إذ ارتفع صندوق القروض بسعر الفائدة العائم ليصبح الأكبر في الولايات المتحدة، لكنه تراجع هذا العام نحو الأسوأ.
يواجه ويلش الآن انخفاضا حادا في قيمة الصندوق، مصحوبة بتدفقات خارجة كبيرة، ما يعني أنه يصنف واحدا من أسوأ الصناديق أداء بين أقرانه هذا العام، وفقا لبيانات من "مورنينج ستار". على مدار العام الماضي، احتل المرتبة 127 من بين 146 من أقرانه من حيث الأداء، وفقا لتصنيف "سيتي واير".
يجب ألا تحدد الأشهر القليلة الماضية وحدها إرثه، لكن يمكن اعتبار مواطن الخلل الأخيرة في الصندوق مثالا على نقطة تحول في سوق قروض الرفع المالي. طلب المستثمرين الذي غذى طفرة في اقتراض الشركات، أفسح المجال أمام التفكير بطريقة أكثر واقعية في صحة الشركات التي يتم تمويلها.
وفقا لرابطة القروض المشتركة والتجارة، وهي هيئة أمريكية، ارتفع إجمالي عدد القروض التي يتم تداولها بأقل من 90 سنتا على الدولار - ما يعني وجود خطر متزايد من التخلف عن السداد لأول مرة منذ بدء بيع القروض - إلى 10 في المائة في آب (أغسطس)، بزيادة 6 في المائة قبل عام. ويمثل ذلك 107 مليارات دولار من سوق حجمها 1.2 تريليون دولار تقريبا.
أحد هذه القروض من شركة إنفيجن Envision للرعاية الصحية، التي أصدرته لتمويل الاستحواذ عليها من قبل "كيه كيه آر" KKR، شركة الأسهم الخاصة. تم اعتبار الصفقة البالغة 5.5 مليار دولار على نطاق واسع ذروة طفرة قروض الرفع المالي عندما تم بيعها في أيلول (سبتمبر) من العام الماضي.
أضافت شروط القرض أرباحا غير محققة إلى المقاييس المالية، ولم تقدم سوى ضمانات قليلة على أن التأمين مقابل القرض سيظل قائما وخاليا من شروط الحماية الخاصة بالاتفاقية، بحسب ما ذكر أشخاص مطلعون على المعاملة. ومع ذلك، أقبل مديرو الصناديق الأغنياء على القرض بحماس، كونهم كانوا مغمورين بالتدفقات الداخلة.
وبعد مرور عام يتم تداول هذا القرض عند 78 سنتا مقابل الدولار تقريبا، ويتعرض لضغوط من التشريعات التي تتزايد وتيرتها في الكونجرس، ما يمكن أن يؤدي إلى خفض إيرادات الشركة.
مثال آخر هو 1.6 مليار دولار اقترضتها شركة موراي إنيرجي Murray Energy العام الماضي. انخفض التصنيف الائتماني للشركة المتورطة التي تعمل في مناجم الفحم، ثلاثة أضعاف في الأسبوع الماضي حسب مؤشر ستاندرد آند بورز، وتراجعت بسبب تركيزها على الفحم الحراري غير الصديق للبيئة. تراجع القرض، المستحق في عام 2022، إلى أقل من 50 سنتا على الدولار. وفقا لبيانات من "مورنينج ستار"، يتم الاحتفاظ بكلا القرضين في صندوق ويلش. لكنه رفض التعليق.
من الغريب أن أكبر رهان لدى ويلش هو الأسهم - نعم، الأسهم - لشركة ذات تصنيف غير مهم تدعى آرش كول Arch Coal، ما يدل على نهجه العدواني، وفقا لبراين موريارتي، المحلل في "مورنينج ستار".
أحد مبررات تقديم الائتمان لشركات ذات رفع مالي كبير، أو تكافح في سوق القروض، هو أن القرض مضمون بأصول الشركة ويحتل مكانة عالية في هيكل رأس المال، ما يعني أنه أحد أول الديون التي يتعين سدادها عند الإفلاس. لا تقدم الأسهم مثل هذه الحماية.
تفاقمت مشكلات ويلش في الشهر الماضي خلال عمليات بيع واسعة في سوق القروض بسبب المواجهة التجارية بين الولايات المتحدة والصين. واضطر مصرفيون إلى إرجاء صفقات جديدة، مع ديون من شركة أنابيب النفط الأمريكية قلاس ماونتن Glass Mountain ومجموعة التسويق قولدن هيبو Golden Hippo وشركة البرمجيات تشيف باور فاينانس Chief Power Finance التي تعد من بين الشركات التي يقاطعها المستثمرون.
وتضاءل تدفق الأموال إلى سوق القروض، إذ وصلت التدفقات الخارجة من الصناديق المشتركة إلى 23 مليار دولار منذ بداية العام حتى الآن، مقارنة بأربعة مليارات دولار في العام الماضي، مع بداية سحب الأموال في الربع الأخير.
التوقعات ليست قاتمة تماما. ففي حين أن السوق ربما تكون قد انخفضت، إلا أنها لم تتعرض للانهيار، ومعظم القروض تتوقف.
يظل معدل التخلف عن سداد الائتمان بحسب تقييم وكالة فيتش للتقييم الائتماني لمدة 12 شهرا منخفضا بنسبة 1.5 في المائة وذلك تمشيا مع تنبؤات الوكالة لبقية العام. بلغ إجمالي القروض المتعثرة 14.4 مليار دولار منذ بداية عام 2019 حتى الآن، بانخفاض نسبته 14 في المائة عن الفترة نفسها من العام الماضي.
انخفض متوسط سعر القرض الأمريكي إلى 96.3 سنت على الدولار في آب (أغسطس)، بعد أن كان أعلى من 97 سنتا في بداية الشهر. لكن هذا لا يزال أعلى من أدنى مستوى له في كانون الأول (ديسمبر)، عندما تسببت المخاوف بشأن الاقتصاد الأمريكي في انخفاض أسعار الأصول.
التدفقات الخارجة المذهلة من الصناديق المشتركة قلل من وقعها حقيقة أنها تمثل جزءا صغيرا ومتناقصا من السوق. إصدار أدوات استثمار خاصة تسمى التزامات القروض المضمونة بضمان عيني – التي تعد إلى حد بعيد الجزء الأكبر من سوق القروض – يظل قويا.
مع ذلك، مشاعر القلق من الحالات الشاذة للشركات التي تقع في المتاعب يمكن أن تنتشر بسرعة. هوت سوق القروض في نهاية السنة الماضية ليس لأن قسما كبيرا من الأصول كان يعاني التقلب، وإنما بسبب مشاعر الخوف العامة بشأن النمو الاقتصادي.
المؤشرات الأوسع للركود ترسل الآن بعضا من أقوى إشاراتها منذ الأزمة المالية عام 2008. وبدأت الصدوع في الظهور في سوق القروض، وهي صدوع يمكن أن تكبر وتتسع خلال فترة قصيرة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES