الرياضة

الأخضر .. الخطوة الأولى نحو بطولتين

يقص المنتخب السعودي لكرة القدم شريط مشواره في التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس أمم آسيا 2023 عندما يحل ضيفا ثقيلا على نظيره اليمني على استاد البحرين الوطني في المنامة، حيث يتطلع إلى تحقيق فوزه الأول ليكون بمنزلة جرس إنذار مبكر لبقية منتخبات المجموعة الرابعة.
وتحمل مشاركة الأخضر في تصفيات كأس العالم الرقم 12 على التوالي، حيث سبق أن شارك 11 مرة وتأهل من خلالها لنهائيات كأس العالم خمس مرات كان آخرها في مونديال روسيا 2018.
ودخل الأخضر معسكرا داخليا في الدمام لمدة أسبوع تعرف من خلاله المدرب الفرنسي الجديد هيرفي رينارد على إمكانات لاعبيه، وتخللته مباراة ودية أمام مالي 1/1. وعلى مدى تاريخه في مشاركاته في تصفيات كأس العالم، يدخل الأخضر السعودي كل نسخة بمدرب جديد بداية من البرازيلي بيل ماجراي في تصفيات 1978 حتى رينارد، ليكون عدد المدربين الذين أشرفوا على الأخضر خلال التصفيات الـ12، 19 مدربا كان أكثرهم في تصفيات 2010 التي وجد فيها ثلاثة مدربين فيما كانت التصفيات الأربع الأولى بمدرب وحيد. ويقف التاريخ إلى جانب الأخضر عندما يواجه نظيره اليمني في المواجهة المباشرة رقم 19 التي تجمعهما في مختلف البطولات، وسبق للمنتخبين أن التقيا 18 مرة فرض خلالها الأخضر سيطرته المطلقة، إذ فاز في 17 مباراة وتعادل في واحدة عام 2002 ولم يخسر أي مباراة، وسجل هجومه 49 هدفا فيما استقبل مرماه ثلاثة أهداف فقط. أما المنتخب اليمني الذي عاد بنقطة من أمام مضيفه سنغافورة بعد التعادل 2/2، فيدرك صعوبة المباراة وقوة المنافس ولهذا سيلعب وفق إمكاناته، وسيلجأ مدربه في أغلب الظن إلى تأمين خطوطه الخلفية ومراقبة مفاتيح اللعب مع الاعتماد على الهجمات المرتدة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة