تقارير و تحليلات

251.5 مليار ريال فائضا في الميزان التجاري السعودي خلال النصف الأول 2019

سجل الميزان التجاري السعودي فائضا للشهر الـ40 على التوالي، وذلك بنحو 39.3 مليار ريال خلال شهر حزيران (يونيو) الماضي، بعد أن بلغت الصادرات نحو 77.1 مليار ريال مقابل واردات بنحو 37.7 مليار ريال.
ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات رسمية، تراجع فائض الميزان التجاري في حزيران (يونيو) على أساس سنوي، بنسبة 31.9 في المائة بما يعادل 18.4 مليار ريال، حيث كان 57.8 مليار ريال في شهر حزيران (يونيو) من عام 2018.
وتراجعت الصادرات خلال شهر حزيران (يونيو) الماضي بنسبة 18.9 في المائة "نحو 19 مليار ريال"، حيث كانت 95 مليار ريال في حزيران (يونيو) 2018، بينما ارتفعت الواردات بنسبة 1.3 في المائة "468 مليون ريال"، حيث كانت 37.3 مليار ريال.
وبعد ارتفاعها بنسبة 23 في المائة في عام 2018، تراجعت التجارة الخارجية للسعودية خلال النصف الأول من 2019، بنسبة 4.1 في المائة بما يعادل نحو 32.5 مليار ريال، لتبلغ نحو 751.4 مليار ريال، مقابل 783.9 مليار ريال في الفترة ذاتها من عام 2018.
وسجل الميزان التجاري للتجارة الخارجية السعودية خلال الفترة، فائضا بقيمة 251.5 مليار ريال، متراجعا بنسبة 6.1 في المائة بما يعادل 16.4 مليار ريال، مقارنة بالفائض المسجل في الفترة ذاتها من عام 2018 البالغ 267.9 مليار ريال.
وتراجع الفائض في الميزان التجاري السعودي، جاءت نتيجة انخفاض الصادرات بنسبة أكبر من تراجع الواردات.
وتراجعت الصادرات بنسبة 4.7 في المائة بما يعادل 24.5 مليار ريال، لتبلغ 501.5 مليار ريال، فيما كانت نحو 525.9 مليار ريال في الفترة ذاتها من عام 2018.
بينما انخفضت الواردات بنسبة 3.1 في المائة بقيمة تعادل ثمانية مليارات ريال، لتبلغ نحو 250 مليار ريال، فيما كانت 258 مليار ريال في الفترة ذاتها من عام 2018.
وكانت التجارة الخارجية للسعودية قد ارتفعت خلال العام الماضي 2018، بنسبة 23 في المائة بما يعادل نحو 305.3 مليار ريال، لتبلغ نحو 1.61 تريليون ريال، مقابل 1.31 تريليون ريال في الفترة ذاتها من عام 2017.
وسجل الميزان التجاري للتجارة الخارجية السعودية خلال الفترة، فائضا بقيمة 597 مليار ريال، مرتفعا بنحو 88 في المائة بما يعادل 278.8 مليار ريال، مقارنة بالفائض المسجل في الفترة ذاتها من عام 2017 البالغ 318.7 مليار ريال.
وجاءت زيادة الفائض في الميزان التجاري السعودي، نتيجة ارتفاع الصادرات بنسبة 36 في المائة بما يعادل 292 مليار ريال، لتبلغ 1.1 تريليون ريال، فيما كانت نحو 812.5 مليار ريال في عام 2017.
بينما ارتفعت الواردات بشكل طفيف بنسبة 3 في المائة بقيمة تعادل 13.3 مليار ريال، لتبلغ نحو 507 مليارات ريال، فيما كانت 493.8 مليار ريال في عام 2017.
وارتفعت إيرادات السعودية من صادراتها النفطية خلال العام الماضي 2018، بنسبة 36 في المائة بما يعادل نحو 230 مليار ريال، لتبلغ 868.4 مليار ريال، مقابل 638.4 مليار ريال في الفترة ذاتها من عام 2017.
جاء ارتفاع الإيرادات النفطية بفضل ارتفاع أسعار النفط خلال العام الماضي، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017، إضافة إلى ارتفاع الكمية التي تم تصديرها.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات