أخبار اقتصادية- عالمية

الكونغرس يحذر من تضرر الاقتصاد الأمريكي من الحرب التجارية مع ارتفاع عجز الميزانية

حذر تقرير جديد صادر عن مكتب الموازنة التابع للكونجرس الأمريكي اليوم الأربعاء من ارتفاع عجز الميزانية الأمريكية بأسرع من التوقعات في الوقت الذي تلقي فيه الحرب التجارية التي يخوضها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مع الصين بتداعياتها على نمو الاقتصاد الأمريكي.
وبحسب التقرير، فإنه من المتوقع زيادة عجز الميزانية الأمريكية خلال العام المالي 2020 الذي ينتهي بنهاية أيلول/سبتمبر بعد المقبل إلى تريليون دولار، وهو ما يعني وصول العجز إلى هذا المستوى قبل عامين من الموعد الذي كان مقدرا من قبل. في الوقت نفسه فإن التقديرات تشير إلى وصول العجز بنهاية العام المالي الحالي إلى 960 مليار دولار.
كان مكتب الموازنة يتوقع في كانون ثان/يناير الماضي وصول عجز الموازنة خلال العام المقبل إلى 890 مليا دولار ثم إلى أكثر من تريليون دولار عام .2022
يذكر أن ارتفاع العجز المالي للحكومة الأمريكية، يعني زيادة مستويات الإنفاق العام، رغم أن تأثير هذا الارتفاع سيقل نتيجة الخفض المتوقع في أسعار الفائدة، وهو ما يعني تراجع عبء خدمة الدين الحكومي.
وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن هذه ستكون المرة الأولى منذ 2012 التي يزيد فيها عجز الميزانية الأمريكية عن تريليون دولار، عندما تعافى الاقتصاد الأمريكي من تداعيات الأزمة المالية التي تفجرت في خريف 2008 وهو ما يمكن أن يعطي الحزب الديمقراطي المعارض قوة دفع في مواجهة الرئيس ترمب في انتخابات الرئاسة الأمريكية المقررة في تشرين ثان/نوفمبر .2020
وبحسب أرقام مكتب الموازنة التابع للكونجرس، فإن عجز الميزانية الأمريكية سيصل إلى 4.6% من إجمالي الناتج المحلي وسيظل أقل من 5% حتى 2026، وهو ما يمثل حوالي نصف مستواه أثناء الأزمة المالية قبل نحو عشر سنوات.
في الوقت نفسه، فإن المشكلة الأكبر هي معدل الدين العام، والذي من المتوقع أن يزداد خلال السنوات العشر المقبل من 81% من إجمالي الناتج المحلي حاليا إلى 95% في عام .2029
كما يتوقع تقرير مكتب الموازنة نمو الاقتصاد خلال الربع الأخير من العام الحالي بنسبة 2.3% ثم بمعدل 2.1% في العام المقبل وليس بمعدل 1.7% وفقا لتقديرات المكتب السابقة. وسيتراجع معدل البطالة إلى حوالي 1.8% حتى عام .2029
 

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية