أخبار اقتصادية- محلية

انخفاض متوسط التضخم السنوي في دول العشرين إلى 3.5 % خلال يونيو .. والسعودية الأقل

حافظت السعودية على خط انفرادها بين دول مجموعة العشرين بتسجيلها في حزيران (يونيو) 2019 تضخما سلبيا، أي هبوط أسعار الاستهلاك دون خط الصفر، وهو اتجاه لم يتوقف في المملكة منذ بداية العام الجاري، وتم تسجيله لأول مرة عام 2017.
وعموما، انخفض التضخم السنوي في دول مجموعة العشرين إلى 3.5 في المائة في حزيران (يونيو) من 3.7 في المائة في أيار (مايو) 2019.
وحسب إحصائية منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي، تلقت "الاقتصادية" نسخة منها، فإن الأسعار في السعودية واصلت انخفاضها، لكن بوتيرة أبطأ بين شهري أيار (مايو) وحزيران (يونيو).
لكن رغم ذلك، تبقى السعودية الوحيدة التي سجلت تضخما دون الصفر بين مجمل دول العشرين، ودول منطقة اليورو - 19 دولة تضم 345 مليون نسمة.
وفي التفاصيل، بلغ معدل التضخم السنوي في السعودية في حزيران (يونيو) الماضي ناقص 1.4 في المائة، مقابل ناقص 1.5 في أيار (مايو) الماضي، وناقص 1.9 في المائة في نيسان (أبريل)، وناقص 2.1 في المائة في آذار (مارس)، وناقص 2.2 في المائة في شباط (فبراير)، وناقص 1.9 في المائة في كانون الثاني (يناير).
ويبلغ المعدل العام للتضخم في السعودية خلال النصف الأول من العام ناقص 1.83 في المائة، في حين كان المعدل العام للتضخم ناقص 2 في المائة خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام، وهو ما يشير إلى ارتفاع الأسعار بين آخر نيسان (أبريل) وآخر حزيران (يونيو) بمعدل 0.17 في المائة.
غير أنه في كل الأحوال كان معدل التضخم في السعودية دون الصفر خلال الأشهر الستة من العام الجاري.
وفيما بين اقتصادات مجموعة العشرين غير الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية - ثمانية اقتصادات بينها السعودية - انخفض التضخم السنوي انخفاضا طفيفا، لكنه لا يزال مرتفعا جدا في الأرجنتين "55.8 في المائة بعد 57.3 في المائة"، والبرازيل "3.4 في المائة بعد 4.7 في المائة"، وروسيا " في المائة بعد 5.1 في المائة". الهند "8.6 في المائة بعد 8.7 في المائة".
والسعودية، ناقص 1.4 في المائة في حزيران (يونيو) مقارنة بناقص 1.5 في المائة في أيار (مايو). من ناحية أخرى، ظل التضخم السنوي مستقرا في الصين "2.7 في المائة"، إندونيسيا "3.3 في المائة"، وزاد قليلا في جنوب إفريقيا "4.5 في المائة بعد 4.4 في المائة".
وفي منطقة اليورو، ارتفع التضخم السنوي إلى 1.3 في المائة في حزيران (يونيو) - مقيسا بمؤشرات أسعار المستهلكين الخاصة بالبرنامج الإحصائي للاتحاد الأوروبي - من 1.2 في المائة في أيار (مايو)، على الرغم من أن التقدير السريع للمكتب الإحصائي للمجموعة الأوروبية يشير إلى تباطؤ التضخم إلى 1.1 في المائة في تموز (يوليو).
وباستثناء الغذاء والطاقة، ارتفع التضخم السنوي أيضا إلى 1.1 في المائة في حزيران (يونيو) من 0.8 في المائة في أيار (مايو).
وتباطأ التضخم السنوي في منطقة منظمة التعاون والتنمية في الاقتصادية إلى 2.1 في المائة في حزيران (يونيو) من 2.3 في المائة في أيار (مايو) 2019، بعد انخفاض أسعار الطاقة بنسبة 0.1 في المائة، عقب زيادة بنسبة 2.4 في المائة في أيار (مايو).
كما تباطأ تضخم أسعار المواد الغذائية إلى 2.3 في المائة من 2.5 في المائة في أيار (مايو)، في حين ارتفع التضخم السنوي باستثناء الغذاء والطاقة بشكل طفيف إلى 2.2 في المائة من 2.1 في المائة في أيار (مايو) 2019.
وفي حزيران (يونيو) 2019، انخفض التضخم السنوي في كندا إلى 2.0 في المائة من 2.4 في المائة في أيار (مايو)، وفي الولايات المتحدة إلى 1.6 في المائة من 1.8 في المائة، وإيطاليا "0.7 في المائة مقابل 0.8 في المائة".
وظل التضخم مستقرا في اليابان عند 0.7 في المائة، وفي بريطانيا عند 1.9 في المائة. وارتفع التضخم السنوي في فرنسا إلى 1.2 في المائة من 0.9 في المائة، وفي ألمانيا إلى 1.6 في المائة مقابل 1.4 في المائة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية