تقارير و تحليلات

المعادن الثمينة تقفز مع «التوترات التجارية» .. 18.5 % مكاسب الذهب و10 % للفضة منذ بداية العام

مع ازدياد التوترات الاقتصادية العالمية جراء الحرب التجارية بين واشنطن وبكين، غير المستثمرون نهجهم في محافظهم الاستثمارية، وذلك بانجذابهم نحو الأصول منخفضة المخاطر.
ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية، فعليه استمر الذهب في وتيرة ارتفاعه محققا مكاسب بنسبة 18.5 في المائة منذ بداية العام.
وقفزت أسعار الذهب أكثر من 2 في المائة أثناء تعاملات أمس متجاوزة حاجز 1500 دولار للمرة الأولى في أكثر من ستة أعوام مع إقبال المستثمرين على الملاذات الآمنة.
وارتفعت في المعاملات الفورية 2.4 في المائة إلى 1520.15 دولار للأوقية، وهو أعلى مستوى له منذ أبريل 2013.
وبلغت مكاسب الذهب نحو 20 في المائة منذ أن هوت إلى أدنى مستوى لها هذا العام عند 1265.85 دولار في مايو.
بحسب التحليل، فإن العوامل التي تدعم أسعار الذهب لا تزال موجودة، وستستمر ما تبقى من العام الجاري على أقل تقدير.
ومن هذه العوامل، لا تزال معدلات النمو العالمية منخفضة، فضلا عن عودة التوترات التجارية للواجهة بين الصين وأمريكا، بخلاف ما يشهده العالم من مخاطر جيوسياسية خاصة فيما يتعلق بناقلات النفط.
ذلك إضافة إلى الشكوك حول أسعار الفائدة ومدى قوة الدولار، إذ أصبح الدولار أقل قوة من قبل، ولا سيما بعد خفض أسعار الفائدة أخيرا، والضغط من الرئيس الأمريكي حيال أسعار الفائدة.
وكما هي الحال في الذهب، حققت أيضا أبرز المعادن النفيسة مكاسب منذ بداية العام، إذ زاد سعر أونصة الفضة بنسبة 10.2 في المائة، ذلك بعد أن اخترقت مستوى 17 دولارا للأوقية "الأونصة" للمرة الأولى في أكثر من عام.
كما ارتفع سعر البلاتينيوم بنسبة 6.6 في المائة إلى 854.8 دولار، بعدما كانت أسعاره 801.4 دولار في نهاية 2018.

*وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات