الطاقة- المعادن

الذهب يحقق مكاسب بـ 16% منذ بداية العام .. و 4 عوامل تدعم الارتفاع

في ظل ازدياد التوترات الاقتصادية العالمية جراء الحرب التجارية بين واشنطن وبكين، اتخذ المستثمرين نهج "المخاطر" في محافظهم الإستثمارية من خلال انجذابهم نحو الأصول منخفضة المخاطر.

وأدت الرسوم الجديدة لواشنطن على الواردات الصينية، وتراجع أسعار الفائد على الدولار مؤخرا، إلى زيادة وتيرة إرتفاع الذهب ليحقق أعلى مستوى في ست سنوات لتقترب سعر الأونصة من 1490 دولار، فيما حقق الذهب مكاسب بنحو 16 في المائة منذ بداية العام.

وبحسب تحليل لوحدة التقارير الاقتصادية بصحيفة "الاقتصادية، فإن العوامل التي تدعم أسعار الذهب موجودة، وستدعم من أسعار السلع خلال ما تبقى من العام الحالي على أقل تقدير، إذ لاتزال معدلات النمو العالمية منخفضة، وكذلك عودة التوترات التجارية للواجهة بين الصين وأمريكا، بخلاف ما يشهده الخليج العربي الذي تنطلق منه صادرات النفط للعالم من أحداث.

إضافة إلى الشكوك حول أسعار الفائدة ومدى قوة الدولار، حيث أصبح الدولار أقل قوة من قبل، لاسيما بعد خفض اسعار الفائدة مؤخرا، والضغط من الرئيس الامريكي حيال أسعار الفائدة.

وكذلك ارتفعت أبرز المعادن حيث زاد سعر أونصة الفضة بنحو 8.5 في المائة منذ بداية العام، لتحقق أعلى مستوى في 14 شهر، عند 16.75 دولار للأوقية، إضافة إلى ارتفاع سعر البلاتينيوم إلى 854.8 دولار، وبنسبة بلغت 6.6 في المائة بعدما كان السعر 801.4 دولار في نهاية 2018 الماضي.

ومن المتوقع أن تنعكس الرسوم الجمركية الجديدة على قرار المركزي الامريكي حيال خفض أسعار الفائدة أكثر مما كان يأمل أن يكون ضروريا لحماية الاقتصاد الأمريكي من المخاطر المرتبطة بالتجارة، ما يدفع التوقعات حيال أسعار الذهب إلى مواصلة ارتفاعه خلال الشهور المقبلة من العام الحالي.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- المعادن