تقارير و تحليلات

عضو في مجلس إدارة «السريع» وأفراد من العائلة يتخارجون بـ 3.35 مليون سهم خلال 2018.. تشكل 15% من الشركة

تخارج أعضاء مجلس إدارة مجموعة السريع المدرجة في سوق الأسهم السعودية بنهاية عام 2018 بنحو 3.35 مليون سهم، تشمل أفرادا من عائلة أعضاء مجلس الإدارة بلغت ملكيتهم بنهاية عام 2018 نحو 4.4 مليون سهم مقارنة بنحو 7.8 مليون سهم مطلع عام 2018.
وبحسب رصد لوحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية" استند إلى بيانات الشركة المالية الصادرة ضمن تقرير مجلس إدارتها والمنشور في "تداول"، فقد شكلت الأسهم المتخارجه لأعضاء مجلس الإدارة وأقاربهم نحو 15 في المائة من الأسهم المصدرة للشركة، حيث تشكل ملكيتهم بنهاية العام الماضي نحو 20 في المائة مقارنة ببداية العام، التي كانت تشكل نحو 35 في المائة.
وكانت الشركة أعلنت نتائج أعمالها للربع الثاني من العام الجاري، حيث أعلنت خسائر بلغت 48.9 مليون ريال لتستمر سلسلة الخسائر للربع الرابع على التوالي، حيث حققت خسائر بالربع الأول 36 مليون ريال، ونحو 44.1 مليون ريال خسائر الربع الرابع من عام 2018 ونحو 16.6 مليون ريال للربع الثالث.
وأدت تلك الخسائر خلال العام الجاري إلى زيادة الخسائر المتراكمة للشركة لتبلغ بنهاية الربع الثاني من عام 2019 نحو 71 في المائة من رأسمال الشركة، وذلك رغم إطفاء الخسائر المتراكمة بنهاية عام 2017 عن طريق خفض رأس المال بنسبة 40 في المائة، حيث كانت الخسائر حينها بلغت 49.4 في المائة لتكون الخسائر بعد خفض رأس المال نحو 2.47 في المائة.
ودعت الشركة في بيان رسمي لها بعد تجاوز الخسائر المتراكمة 71 في المائة من رأسمال الشركة، الجمعية العامة غير العادية للانعقاد للنظر في الوضع الحالي حيال الخسائر المتراكمة، والتصويت على أحد الخيارين، إما إعادة هيكلة رأسمال الشركة من خلال تخفيض رأس المال لإطفاء الخسائر المتراكمة إلى الحد الذي تنخفض معه إلى ما دون نصف رأس المال، أو حل الشركة قبل الأجل المحدد في النظام الأساس.
فيما قد أعلنت الشركة بنهاية تداولات الخميس الماضي عن قرار مجلس الإدارة بتعديل التوصية بخفض رأسمال الشركة بنحو 70.89 في المائة، وأدت الخسائر المعلنة إلى تراجع السهم لثلاث جلسات متتالية، ليصل السهم إلى أدنى مستوى له منذ إدراجه، وأغلق السهم في آخر جلسة عند 7.8 ريال، فيما كان السهم عام 2018 عند مستوى 14.8 ريال.
* وحدة التقاير الاقتصادية
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات